السياحة في الأرجنتين : الطبيعة على إيقاع التانجو

الأرجنتين هي الدولة التي يتمنى الجميع في أنحاء العالم زيارتها، وذلك لتنوع مناخها ولثقافاتها المتعددة ولموقعها الجغرافي وطبيعتها الساحرة، وأيضًا لكثرة المعالم السياحية بمختلف أنواعها هناك. إن السياحة في الأرجنتين تأخذ بعدًا آخرعند السائحين؛ ألا وهو زيارة بقعة هامة على خريطة السياحة العالمية، فلدولة الأرجنتين  موقعها المميز الذي جعل منها مكانا مفضلا للمهاجرين من شتى بقاع العالم، هؤلاء الذين يرغبون في الهدوء والاسترخاء والصخب أحيانا، فتلك البلاد الساحرة تحتوي على مزيج فريد من الثقافات الأوروبية واللاتينية والإفريقية والآسيوية، هذا بالإضافة إلى ثقافة السكان الأصليين والتي تشكل عنصرا مهما في مكونات المجتمع الأرجنتيني ولها تأثير ملحوظ على السياحة في الأرجنتين بوجه عام.

اللغة الرسمية في الأرجنتين هي الإسبانية؛ إلا أن للإيطالية موقعها ولها نصيب لا بأس به من لغة السكان المحليين، إضافة إلى عدد كبير من اللغات واللهجات الأخرى الناتجة عن تنوع المهاجرين واختلاف أعراقهم ومواطنهم التي هاجروا منها، كما أن اللغة الأصلية القديمة لا تزال حية في الأرجنتين ولكن بشكل محدود.

الغالبية في الأرجنتين يدينون بالكاثوليكية وتصل نسبتهم إلى 75%، بجانب طوائف أخرى من المسيحية ومزيج متعدد من الديانات الأخرى. البيزو الأرجنتيني هو العملة المحلية الرسمية المتداولة في البلاد،وقد  وصل عدد السكان في البلاد عام 2016 إلى 44 مليون نسمة تقريبا. إن السياحة في الأرجنتين هي وجهة كل سائح لأنها أرض الطبيعة والجمال والتاريخ.

 

الموقع والمناخ

 

السياحة في الأرجنتين

تعتبر الأرجنتين هي الدولة الأكبر من حيث المساحة في قارة أمريكا الجنوبية بعد البرازيل؛ إذ تبلغ مساحتها حوالي 2780400 كم²، وهي تعتبر في المركز الثامن عالميا من حيث المساحة، والأولى في العالم من حيث المساحة بالنسبة للدول الناطقة بالإسبانية. تقع الأرجنتين بقارة أمريكا الجنوبية في الجزء الجنوبي من العالم، ويحدها من الشمال بوليفيا وباراجواي، ومن الشرق أوروجواي والمحيط الأطلسي، وتحدها من الشمال الشرقي البرازيل، ومن الغرب والجنوب شيلي والمحيط الاطلسي،  ومن الجدير بالذكر أن لهذا الموقع الجغرافي المميز أثره الفعال والساحرعلى السياحة في الأرجنتين وذلك لتأثيره في مناخ البلاد، فيتنوع المناخ في الأرجنتين ما بين المناخ الاستوائي والقاري والجليدي، حيث تجد المناخ  الممطر والجاف حتى أنه يمكنك الشعور بالفصول الأربعة في الأرجنتين في ذات الوقت إذ أن لكل مقاطعة مناخها الخاص، ويمكن إسداء النصح لمن يرغب في الذهاب بهدف السياحة في الأرجنتين ألا يضع في حسابه مناخ أو طقس معين؛ بل لابد أن يكون متأهبًا لمواجهة الطقس في جميع حالاته.

 

نبذة تاريخية عن الأرجنتين

يعود تاريخ الأرجنتين إلى أزمنة بعيدة، فقد اكتشفت حفريات تدل على الوجود البشري يعود تاريخها إلى 11000 سنة قبل الميلاد، وذلك مما يعد من الأسباب الوجيهة لاستقطاب قطاع السياحة في الأرجنتين لعدد كبير من المهتمين بالتاريخ الإنساني. كانت الأرجنتين أكبر المستعمرات الإسبانية في أمريكا الجنوبية، وقد حكمتها إسبانيا لمدة تقارب الـ 300 سنة، وذلك إلى أن نالت استقلالها في عام 1816م.

تعتبر القبائل الهندية ( الدياقويتا و الهواربي والسانافيرون وتونوكوتي وكوميشنقون) من السكان الأصليين للبلاد، وهم الذين يشكلون أقلية بالنسبة للتعداد الكلي للسكان، والذين كانوا يقيمون بالبلاد قبل أن يكتشفها ويستوطن بها الأسبان، وقد جرت بينهم وبين قبائل الإنكا الغازية حروبا طويلة، قبل أن يكتشف الرحالة الإسباني ( خوان دياز دي سوليس) الأرجنتين سنة 1516م، وبالطبع فقد كان هو الأوروبي الأول الذي يصل إلى البلاد.

 

أهم المدن السياحية في الأرجنتين

السياحة في الأرجنتين لها لونها الخاص والمختلف، وذلك لتعدد المعالم السياحية بشكل كبير، وأيضًا لاختلاف أعراق السكان وتباين ثقافاتهم ودياناتهم ولغاتهم، كما أن متاحف الآثار والحفريات إضافة إلى الطبيعة المتنوعة والشواطيء الرائعة والجليد والغابات الاستوائية والحيوانات والطيور النادرة والفنادق الفاخرة وأماكن التسوق المميزة والموسيقى المخصوصة؛ كل هذا يجعل من الأرجنتين مقصدًا لمن يرغبون في قضاء أوقاتهم الخاصة بطريقتهم الخاصة.. فمن يبحث عن الهدوء والعزلة سوف يجدهما، ومن يبحث عن التزلج أو الموسيقى أو الاسترخاء على الشواطيء سيجد ما يبحث عنه دون عناء، فالاختلاف والتنوع في كل شيء حتى الطعام يجعل من السياحة في الأرجنتين مقصدًا للقادمين من الشرق والغرب، كل بحسب ميوله واهتماماته وثقافته. وفي السطور التالية سوف نذكر لك عزيزي القارئ عبر موقعنا “تيك ويك” قائمة بأهم المدن السياحية في الأرجنتين.

 

بوينس آيرس

بوينس آيرس هي المدينة العاصمة وتعتبر أكبر مدن الأرجنتين من حيث الكثافة السكانية، وهي مدينة مليئة بمظاهر الحياة السياحية من حدائق عامة ومساحات خضراء ومسارح مفتوحة وفنادق تتناسب مع جميع الفئات السياحية، كما أن الأبنية الحديثة والمحال التجارية ذات الطراز الأوروبي لا تجعل السائح يشعر بالإغتراب، وللموسيقى في بوينس آيرس قيمة بارزة حيث توجد في كل مكان، كذلك تحتوي المدينة على أماكنة مخصصة لممارسة جميع أنواع الرياضات مثل الجولف والرياضات المائية، هذا بالإضافة إلى عدد لا محدود من المطاعم والمقاهي المميزة ومناطق التسوق المتنوعة.

 

كوردوبا

كوردوبا أو قرطبة هي ثاني أكبر المدن في الأرجنتين، ويوجد بها الكثيرمن المعالم والمزارات السياحية، كما أن لها تأثيرإيجابي هام على السياحة في الأرجنتين لما تحويه من تعدد ثقافي لا يستهان به. يوجد في كوردوبا العديد من المباني التاريخية والأثرية والكنائس الكاثوليكية رومانية الطراز، بالإضافة إلى عدد كبير من الساحات العامة والفنادق والمقاهي والأندية والمتنزهات والمحال التجارية، وهي الأماكن التي تتناسب مع جميع الزوار من حيث اهتماماتهم وأذواقهم، ومن الجدير بالذكر أن المدينة تحتوي على المتحف التاريخي التابع لجامعة كوردوبا. ولموقع كوردوبا الجغرافي أثرًا كبيرًا في استقطاب الفنون والأداب والثقافات المختلفة، وهي الأمور التي أحدثت إضافة كبيرة لخارطة الأماكن السياحية في الأرجنتين بصفة عامة.

 

روزاريو

هي المدينة شديدة الجاذبية لكل من يعشق الرياضات المختلفة، مثل ركوب الخيل والإبحار بالقوارب الشراعية وركوب الأمواج، وفي الشتاء تكون المكان المناسب للتزلج على الجليد إضافة الى رياضة المشي.

وتعد روزاريو من أهم المدن التي تضفي على السياحة في الأرجنتين لونا آخر من ألوان السحر والمتعة، حيث تتمتع المدينة بطراز فريد من العمارة الكلاسيكية متمثلة في العديد من المباني العامة التي صمدت لقرون في وجه الزمن، كما يوجد المئات من المنازل الأثرية التي تثبت هذا الصمود. وعلى سبيل المثال يوجد في روازريو نصب (لا بانديرا)  التذكاري وهو أحد معالم الأرجنتين السياحية الشهيرة، أيضًا توجد حديقة (اندبنديسيا) ذات الخضرة الدائمة والتي تعد متنزها ومتنفسا لكل الحالمين بالهدوء وتبادل الثقافات وممارسة عدد من الرياضات الخلوية. وتضم المدينة مجموعة لا بأس بها من مظاهر الحداثة مع الاحتفاظ بهويتها التاريخية، وهي تشتمل على مجموعة رائعة من المتاحف المتخصصة بالفن والتاريخ الطبيعي. ومن الأنشطة السياحية التي تتميز بها روزاريو توجد رياضات التجديف والمظلات وركوب الخيل، هذا بالإضافة إلى الجولات السياحية بالدراجات والاستمتاع بشواطئها المدينة الخيالية.

 

 ميندوزا

تعتبر ميندوزا من أهم المدن التي تهتم بشأن السياحة في الأرجنتين بصورة كبيرة، وهي تقع شرق سلسلة جبال الإنديز في منطقة مليئة بالتلال والسهول وبها من الطبيعة ما يكفي مخيلة الزائر من جمال الطبيعة وسحرها وروعتها، حيث الجبال الشاهقة تحتضن المدينة والسهول المنبسطة، وحيث يستمتع السائحين طوال العام بممارسة رياضة المشي بالطرق الجبلية وتسلق الجبال وركوب الخيل والكثير من الرياضات المختلفة، وفي فصل الشتاء تحديدًا تكون المدينة مكانًا مميزًا لهواة التزلج من جميع أنحاء العالم.

 

لابلاتا

السياحة في الأرجنتين وزيارة معالمها الثقافية والتاريخية والاستمتاع بتضاريسها الطبيعية وحدائقها وشواطئها لا تكتمل دون زيارة مدينة لاباتا، تلك المدينة الرائعة التي تضم من الطبيعة ما لا يمكن حصر جمالياته، حيث يشعر زائرها وكأن السماء قريبة من الأرض وأن سحر الطبيعة في متناول الأيدي.

يوجد في لاباتا متحف التاريخ الطبيعي، والذي يعد مرجعا للحفريات التي انقرضت منذ قرون سحيقة كالهياكل العظمية الضخمة للديناصورات، كما يوجد في المتحف تأريخ وتوثيق لحضارات الأرجنتين القديمة قبل اكتشاف الأوروبيين لها.

كذلك يوجد في لاباتا مجموعة كبيرة من الحدائق العامة و المحميات الطبيعية والساحات الواسعة والكنائس القديمة والجديدة والمباني العامة التاريخية ذات الطرز المختلفة، هذا بالإضافة إلى العديد من المسارح والمراكز الثقافية والعلمية والأندية العامة والمقاهي والمطاعم ومناطق التسوق.

 

أهم الأماكن السياحية في الأرجنتين

تتفرد الأماكن السياحية في الأرجنتين بالكثير من الخصوصية والسحر والجمال اللاتيني، وذلك ما جعل من تلك الدولة كبيرة المساحة إحدى الوجهات السياحية المتميزة لعشاق التجديد والمغامرة، وقد أسهم الكم الهائل من التنوع في المعالم والمزارات السياحية في الأرجنتين بجعلها أيقونة سياحية فريدة في قارة أمريكا الجنوبية، حيث الطبيعة في أبهى صورها، وحيث أماكن السياحة التاريخية العريقة، إضافة إلى الكثير من الأنشطة السياحية التي تناسب جميع الفئات والأذواق.

 

 بلازا دي مايو

هو أقدم نصب تذكاري في مدينة بوينس آيرس، ويقع إلى جواره عدد من الحدائق العامة ذات الطبيعة الخلابة لما تحويه من ألوان مختلفة من الزهور والنباتات والفراشات والطيور النادرة. يمكن لمحبي التقاط الصور التذكارية أن يحصلوا في هذا الموقع على صور رائعة، إضافة إلى الاسترخاء والتأمل والاستمتاع بتناول المشروبات والأطعمة في الهواء الطلق، كما يوجد بالمكان عدة مسارات مخصصة لممارسة رياضة المشي ومنطقة تجارية للتسوق.

 

ضريح ريكوليتا

هو الضريح الذي كان مخصصًا لدفن سادة ونبلاء الأرجنتين في عصر الإقطاع إضافة لعدد من رؤساء سابقين للبلاد،  بني الضريح في عام 1822 وهو يعتبر من أبرز الأماكن السياحية في الأرجنتين لما يتضمنه من منحوتات ثمينة غاية في الدقة والإتقان، وهو يعد مقصدا لكل من يعشق فن النحت فقد شهد إبداع نحاتين مرموقين.

 

ساحة بلازا دوريجو

كان المكان أحد الأسواق القديمة في بوينس آيرس، وكان السكان المحليون يعرضون فيه منتجاتهم يوم الأحد من كل أسبوع، وقد تحول إلى سوق لبيع التحف عام 1970، وتعتبر ساحة بلازا دوريجو وما يحيطها من حدائق واحدة من أقدم المتنزهات العامة في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وبالإضافة إلى منطقة التسوق الموجودة بها يوجدعدد من المقاهي والمطاعم التي تقدم خدمات رائعة، كذلك توجد تجمعات فنية لتأدية رقصات التانجو والتي يقوم بها راقصون وراقصات مهرة، وهي الرقصة الأشهر في العالم بالطبع وتعد من أشهر المصطلحات في قاموس السياحة في الأرجنتين .

 

الحديقة النباتية “زايس كارلوس”

الحديقة النباتية “زايس كارلوس” هي الحديقة التي يمكن أن نطلق عليها اسم المتحف النباتي، فهي تجمع أكثر من 5500 نوع من النباتات والزهور القادمة من شتى أنحاء العالم، علاوة على الكم الهائل من الفراشات والطيور المختلفة والنادرة التي تحيا بهذه البيئة الساحرة، والحديقة هي ملاذ أكثر من رائع بالنسبة للراغبين في الهدوء والاسترخاء النفسي بعيدا عن الزحام والضجيج.

 

مسرح كولون

مسرح كولون هو ثاني أكبر دار أوبرا في العالم، وهو يتمتع بتصميم انتقائي ومختلف عن مسارح ودور الأوبرا في العالم، ويحتوي مسرح كولون على 2500 مقعد إضافة إلى مكان مخصص لوقوف 1000 شخص، وهو من أهم الأماكن السياحية في الأرجنتين بصفة عامة.

 

المتحف الوطني للفنون الجميلة

هو المتحف الأكبر في الأرجنتين، ويعد نموذجا من متحف اللوفر الشهير في فرنسا، ويعتبر المتحف مقصدا هاما للباحثين عن الإلهام الفكري من السائحين والفنانين باختلاف جنسياتهم ولغاتهم وميولهم الفنية، حيث يحتوي على كم كبير من المعروضات الفنية القديمة والحديثة لأسماء معروفة في عالم الفنون الجميلة.

 

نهر بيريتو مورينو الجليدي

من أجمل الأماكن السياحية في الأرجنتين تأتي حديقة لوس غلاسيارس الوطنية في باتاغونيا، والتي تم ضمها لتكون على قائمة التراث العالمي من قبل منظمة اليونيسكو، وهي واجهة سياحية مهمة حيث مشاهدة الحديقة الرائعة والأنهار الجليدية وأبرزها النهر الجليدي المذهل بيريتو مورينو؛ وهو عبارة عن تشكيل ثلجي يبلغ طوله 30 كيلومترا ويعد ثالث أكبر احتياطي للمياه العذبة في العالم. وعند ذكر نهر بيريتو مورينو الجليدي يذكر التزلج على الجليد في أرقى حالاته، حيث يمتاز النهر بتضاريس جليدية رائعة. ومن المعالم الهامة في ذات الموقع يوجد جبل لوس غلاسيارس الذي يبلغ طوله 3359 مترا، وهو جبل جميل ومذهل ويصعب تسلقه على الحدود مع شيلي وهو يعد من أجمل الأماكن السياحية في الأرجنتين بوجه عام.

 

شلالات إجوازو

السياحة في الأرجنتين

تعتبر هذه الشلالات الساحرة المسماة بشلالات إجوازو من أفضل وأجمل الأماكن السياحية في الأرجنتين ذات الطبيعة المستحيلة، وتقع  شلالات إجوازو علي الحدود ما بين الأرجنتين والبرازيل. وتتميز تلك الشلالات البديعة بما يحيط بها من مشاهد الطبيعة الخلابة، كذلك بالمشهد الخالد لمياه نهر إجوازو عندما تندفع في شلال قوي مواصلة طريقها في مجرى النهر.

 

التسوق في الأرجنتين

يعد نشاط التسوق في الأرجنتين تمثيلاً رائعًا للتنوع الثقافي في البلاد والمؤثرات العرقية المختلفة، ففي ساعة واحدة يمكنك أن تتعامل مع منافذ بيع العلامات التجارية البراقة ثم البحث عن صفقة تالية في واحدة من أسواق الأرجنتين الشعبية. ومن بين أفضل ما يمكن تسوقه في الأرجنتين تأتي التذكارات التقليدية، فالأرجنتين هي مكان عظيم لالتقاط منتجات الحرف التقليدية الصغيرة المصنوعة من المواد المحلية، والتي تكون بمثابة تذكار كبير لرحلتك. هناك أيضاالسلع الغذائية التقليدية مثل أطعمة بريسيس وريكومند الشهية، كذلك يوجد شاي ماتي هذا الشاي التقليدي الذي يعتبر جزءً مهمًا من الثقافة الأرجنتينية وتذكار فريد. أيضًا توجد تذكارات سيلفروير – وهي أفضل فرصة لالتقاط بعض الفضيات الأرجنتينية من متاجر سان أنطونيو دي أريكو في منطقة لاس بامباس. أما لهواة التحف والأنتيكات – فبالتأكيد عليهم التوجه إلى سان تيلمو في بوينس آيرس واستكشاف عدد كبير من المحلات العتيقة، أيضا تجدر الإشارة إلى أن منطقتي لاس بامباس وسان تيلمو تعتبران من أجمل الأماكن السياحية في الأرجنتين إضافة إلى كونهما منطقتين تجاريتين.

التخطي إلى شريط الأدوات