السياحة في لاهاي: العاصمة الملكية الهولندية

السياحة في لاهاي: العاصمة الملكية الهولندية

لاهاي أو (Den Haag) ثالث أكبر مدينة في هولندا هي مقر الحكومة في البلاد، وموطن للأسرة المالكة. كما أنها مدينة مليئة بالتاريخ، والعديد من المتاحف الرائعة والمعارض الفنية، أماكن السياحة في لاهاي وفرص الترفيه هي من الأمور التي لا تعد ولا تحصى. تقع المدينة على مقربة من بحر الشمال (حيث ستجد منتجع Scheveningen سشيفينينجن الساحلي الشهير)، لاهاي هي أيضا موطن لعدد من الوزارات والسفارات الحكومية، جنبا إلى جنب مع مقر العديد من المنظمات الدولية، بما في ذلك محكمة العدل الدولية.

السياحة في لاهاي

لاهاي هي كذلك مدينة للفنون، وكانت موطنا لكثير من الفنانين الهولنديين البارزين، ومما لا شك فيه أن الشوارع الممتعة الواسعة في المدينة سوف تجذب الزائر، كما أن الساحات الأنيقة الواسعة والمتنزهات والضواحي السكنية الجذابة، هي من الأشياء التي ستبقى عالقة بذاكرته بعد زيارة المدينة.

 

نبذة تاريخية

في عام 1806، عندما كانت مملكة هولندا دولة تابعة لحكم الإمبراطورية الفرنسية الأولى، كتبت التسوية التي منحها لويس بونابرت لحقوق المدينة. وبعد الحروب النابليونية، تم الجمع بين بلجيكا وهولندا المعاصرة في مملكة متحدة لتشكيل حاجز صد ضد فرنسا. وكحل وسط، تناوبت بروكسل وأمستردام دور العاصمة كل عامين، مع بقاء الحكومة الاتحادية في لاهاي. بعد انفصال بلجيكا في عام 1830، ظلت أمستردام عاصمة هولندا، في حين بقيت الحكومة على مكانها في لاهاي. عندما بدأت الحكومة تلعب دورا بارزا في المجتمع الهولندي بعد عام 1850، توسعت لاهاي بسرعة. وقد بنيت العديد من الشوارع والضواحي خصيصا لعدد كبير من الموظفين المدنيين العاملين في حكومة البلاد، وللهولنديين الذين تقاعدوا من إدارة جزر الهند الشرقية الهولندية. ضمت المدينة المتنامية بلدية لوسدينن الريفية جزئيا في عام 1903 ، وبشكل كامل في  عام 1923.

 

أماكن السياحة في لاهاي

السياحة هي أحد أهم القطاعات الاقتصادية في لاهاي، وتأتي المدينة في المركز الثاني كأكبر وجهة سياحية هولندية بعد مدينة أمستردام . في خلال العام 2012  قامت لاهاي بإستقطاب 1.2 مليون من السائحين من مختلف جنسيات العالم، ومن أهم أماكن السياحة في لاهاي يمكننا أن نذكر:

 

البيننهوف

البيننهوف

The Binnenhof في وسط أقدم قسم من لاهاي يوجد البيننهوف – المحكمة الداخلية – وهي مجموعة غير منتظمة من المباني التي شيدت حول فناء مركزي كبير، وتجدر الإشارة إلى أصولها القديمة التي يعود تاريخها إلى عام 1250 وترتبط ببناء القلعة المركزية، سرعان ما أصبحت هذه الأبنية هي مقر إقامة الأسر الأرستقراطية الحاكمة على مدار التاريخ الهولندي، وهي تضم اليوم كلا المجلسين البرلمانيين. أهم المباني في المجمع هي قاعة ريدرزال الرائعة، أو قاعة الفرسان، وهي لا تزال تستخدم لوظائف الاستقبالات الرسمية، وفي الجناح الشمالي منها، توجد غرفة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.

 

كنيسة سانت جيمس

كنيسة سانت جيمس في أمستردام

تعتبر كنيسة سانت جيمس من التحف المعمارية الجميلة في لاهاي، فهي مبنية على الطراز القوطي ويعود تاريخ إنشائها إلى القرن الرابع عشر، في حين أضيفت إليها أقسام جديدة بمرور السنين مثل برج zoals البالغ طوله قرابة المائة متر. كما أنها تعد الكنيسة الفريدة من نوعها في كل هولندا، وذلك لشكلها السداسي المميز، وأيضا لوجود جرس كبير جدا في برج الكنيسة يمكن رؤيته من الداخل. ويمكن للزائر صعود البرج والتمتع بإطلالة ساحرة على المدينة بالكامل.

 

بانوراما ميسداغ

 

بانوراما ميسداغ قي أمستردام.

تقع بانوراما ميسداغ في روتوندا مصنوعة خصيصا لها، وهي عبارة عن لوحة عملاقة بطول 120 مترا وارتفاعها 14 مترا تم رسمها من قبل هو ميسداغ وزوجته سينتج ميسداغ، وفان هوتن، جنبا إلى جنب مع فنانين آخرين في مدرسة لاهاي للفنون. هذا المشهد المذهل يصور ساحل شيفينينجن كما كان في عام 1880، مع مناظر خلابة على البحر، والشاطئ، والكثبان الرملية. تم تصميم هذه اللوحة الدائرية الرائعة، التي تعد الأكبر في العالم، من أجل خلق الخيال ثلاثي الأبعاد، وهي مضاءة بشكل غير مباشر من الأعلى، وبفضل كثبانها الرملية الكبيرة مع عدد من الأشياء الحقيقية، يتهيأ للزائر بأنه يقف في الوسط من هذه المناظر الطبيعية الجميلة. يحتوي المبنى أيضا على مجموعة من اللوحات من قبل ميسداغ وزوجته.

 

متحف موريتشويس

متحف موريتشويس في أمستردام.

متحف موريتشويس هو تحفة معمارية ضاخمة وأنيقة بنيت على الطراز الكلاسيكي في 1641، وهو بمثابة واحد من أهم أماكن السياحة في لاهاي وأكثرها زيارة. وتشمل أبرز الملامح بالمتحف غرفة صغيرة أو “مجلس الوزراء القديم”، وهي التي تحتوي على الأشياء القيمة والتحف، جنبا إلى جنب مع العديد من اللوحات، بما في ذلك لوحة التشريح للفنان الشهير رامبرانت. الجولات المصحوبة بمرشدين باللغة الإنجليزية متاحة، ويمكن تحميل التطبيق الرائع الذي يعرض روائع المتحف والعديد من الصور مجانا قبل زيارتك.

 

متحف جيمينت لاهاي

متحف جيمينت لاهاي

في حي دوينورد السكني الحديث، يوجد المتحف بحديقة الحي، وسط المنازل التي بنيت بنمط متأثر بالعمارة الهولندية التقليدية (هوفجيس)، ومتحف البلدية هو صرح معماري – Gement Museum The Hague – يجب أن يراه الزائر. صمم المتحف من قبل هب بيرلاج في عام 1935، ويعرض مجموعة واسعة من المواد المتعلقة بتاريخ المدينة، جنبا إلى جنب مع المعروضات الفنية من القرن التاسع عشر والقرن العشرين، والفنون التطبيقية والزخرفية (بما في ذلك السيراميك والفضة والأثاث)، كما يعرض المتحف مجموعة من الآلات الموسيقية التقليدية والإلكترونية. ومن الجدير بالذكر أنه يوجد قسم مخصص للفن الحديث، مع العديد من الأعمال التي رسمها بيت موندريان وبول كلي.

 

قلعة ديفن فوردي

قلعة ديفن فوردي

Duivenvoorde هي القلعة التي تبعد 15 كيلومترا شمال شرق مدينة لاهاي، وهي تقع في مدينة صغيرة تسمى Voorschoten، ويرجع تاريخ القلعة إلى القرون الوسطى حيث بنيت في 1631. والديكور الأصلي والمفروشات تم الحفاظ عليها، كذلك الصور العائلية الملكية، والخزف الدلفي، ومجموعة كبيرة من الصيني والخزف الأوروبي، والعديد من التحف المعدنية. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن حديقة القلعة مصممة على الطراز الإنجليزي. وتعد القلعة من أبرز أماكن السياحة في لاهاي وأكثرها قدما.

 

التسوق في لاهاي

تعتبر لاهاي وجهة ممتازة للتسوق على المستويين الدولي والمحلي. معظم المحلات التجارية في منطقة بيننستاد غرب بحيرة هوففيجر تحظى بمسارات مخصصة للمشاة، وتحد المنطقة عدة مناطق تجارية أخرى مثل غروت ماركتسترات من الجنوب، وهندريكسترات وتورين سترات من الغرب.

1Comment
  • منصور
    Posted at 18:13h, 01 نوفمبر رد

    واو….. بانوراما ميسداغ تطير العقل

Post A Reply to منصور Cancel Reply