السياحة في كندا : كل الأماكن السياحية في امبراطورية الطبيعة

كندا هي ثاني أكبر بلد في العالم من حيث المساحة بعد الصين، كما أنها الدولة التي لا يوجد لديها أي نقص في المناظر الطبيعية الجميلة والخلابة، وتجدر الإشارة إلى أن السياحة في كندا فريدة من نوعها على المستوى السياحي بالنسبة للمسافرين بغرض الاستكشاف، فمن ساحل إلى ساحل إلى آخر تمثل كندا موطنًا لمدن نابضة بالحياة والثقافة والفنون، وذلك جنبا إلى جنب مع عدد من أروع الأماكن السياحية في كندا ممثلة في عجائب الطبيعة التي لا تصدق.

في كندا الغربية، توجد جبال روكي ومدن فانكوفر وفيكتوريا وكالجاري التي تسيطر على معظم المسارات. أما في وسط كندا، فتوجد شلالات نياغارا، ومدن تورونتو وأوتاوا ومونتريال ومدينة كيبيك، وهي بعض من أكثر أماكن السياحة في كندا شعبية وزيارة.

وبالنسبة لأولئك الذين يستهدفون الذهاب إلى المقاطعات البحرية الكندية في الشرق، فسوف يستمتعون بجمال حديقة غروس مورن الوطنية، جنبا إلى جنب مع مدن هاليفاكس وسانت جونز اللتان تتميزان بطابع سياحي فريد من نوعه. أيضًا يوجد الطريق الوعر ولكن المثير للإعجاب في ذات الوقت وهو الطريق إلى شمال كندا، مع الفرص السانحة لرؤية الدببة القطبية في البرية واستكشاف الجمال عن بعد في عدد من الأماكن السياحية في كندا مثل ناهاني أو الحديقة الوطنية ومدن فائقة الروعة مثل وايت هورس ويلونايف.

وعبر جولة سياحية سريعة سيأخذكم موقع تيك ويك إلى أهم الأماكن السياحية في كندا، ليصبح من يريد التوجه إلى هذه الدولة الساحرة على دراية كافية بأهم ما تحتويه من معالم سياحية وأماكن لا تنسى.

أهم الأماكن السياحية في كندا


تحظى كندا سنويا بزيارة عدد ضخم من السياح من مختلف أنحاء العالم، هذا ويقدر العدد الإجمالي بما يقارب الـ 35 مليون سائح في العام، وهو العدد الذي يفوق تعداد السكان المحليين في كندا، والذين يقدر عددهم الإجمالي بـ 32 مليون نسمة، ولهذا تلقب كندا بالبلد الأم كما تمثل السياحة في كندا العائد الاقتصادي الأكبر في البلاد…

شلالات نياجرا

أماكن السياحة في كندا

شلالات نياجرا هي معلم الجذب الطبيعي الأكثر شهرة في كندا، وذلك من خلال توافد الملايين من السائحين إلى تلك الشلالات الرائعة في كل عام. وتقع شلالات نياجرا على بعد أكثر من ساعة بقليل بواسطة السيارة من مدينة تورونتو على طول الحدود الأمريكية، وتصل الانخفاضات بهذه الشلالات الضخمة إلى حوالي 57 مترا. ويمكن للزوار رؤية السقوط على مسافة قريبة بشكل مذهل من الحافة في الأعلى. شلالات نياجرا ومضيق نياجرا هما من ضمن الأماكن السياحية في كندا التي تجذب السياح والمتعثرين الذيبن يتبركون بالمكان لأكثر من قرن من الزمان.

وبين منتصف القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين، كانت هناك محاولات عديدة للغطس في مياه الشلالات عبر استخدام أنواع مختلفة من القوارب والبراميل محلية الصنع، وكان هذا جنبا إلى جنب مع محاولات المشاة باستخدام الحبال والمشابك والخطافات وغيرها من الأدوات مثل النظارات، وقد أدى ذلك إلى ظهور وتطوير أجواء من النوع الكرنفالي بالمدن المجاورة لشلالات نياجرا والتي لا تزال قائمة حتى اليوم. سوف تتمتع العائلات بالسير على الأقدام بالمنطقة الرائعة كليفتون هيل وكذلك بكل ما يحيط بشلالات نياغرا الساحرة.

حديقة بانف الوطنية وجبال روكي

أماكن السياحة في كندا

يقع متنزه بانف الوطني في قلب جبال روكي المهيبة في مقاطعة ألبرتا، وهو يعد أحد مفردات الأماكن السياحية في كندا حيث يعرض بعض من أجمل المناظر الطبيعية في كندا. يمكن الوصول بسهولة إلى البحيرات الخضراء الفيروزية والقمم المغطاة بالثلوج والأنهار الجليدية في هذه الحديقة المذهلة. جوهرة الحديقة هي بحيرة لويز، حيث تعكس المياه الخضراء الجبال المحيطة ويمكن للزوار التنزه بسهولة حول الشواطئ. طريق إسفيلدس باركواي الذي يمتد من بحيرة لويز إلى جاسبر هو معلم لا ينسى ومن أكثر الأماكن التي يجب أن ترى في بانف. في الطرف الجنوبي من المتنزه توجد بلدة صغيرة جميلة هي بلدة بانف، وتوفر تلك البلدة جميع أنواع السكن، وخيارات التسوق، وخيارات تناول الطعام.

في فصل الشتاء يعد متنزه بانف أيضا من أماكن السياحة في كندا حيث يكون منطقة الرياضات الشتوية الرئيسية، وهو موطن ليك لويز منتجع التزلج الشهير وقرية سنشاين، وهما من أبرز الأماكن السياحية في كندا كوجهات للتزلج.

برج CN تورنتو

على ضفاف بحيرة أونتاريو في تورنتو أكبر المدن وزعيمة السياحة في كندا يوجد برج CN الشهير، وهو أحد الأماكن السياحية في كندا ومن المعالم الأكثر شهرة في البلاد. البرج هو واحد من أطول الهياكل في العالم حيث يبلغ ارتفاعه 553 مترا. يقدم الممتاز في مطعم الدوار 360، حيث يمكن للزوار الاستمتاع بتناول وجبة بينما يطلون على المدينة والبحيرة.

لقراءة المزيد عن المعالم السياحية في مدينة تورنتو

هناك أيضا أماكن لوكوت وغلاس فلور، وهي الأماكن التي تقدم إطلالات جميلة على داخل المدينة وخارجها. وحتى بالنسبة لأولئك الذين يختارون عدم صعود البرج فسوف يجدون أنفسهم يتوقفون عند التحديق في الهيكل، وهو الشيء المرئي من كل مكان تقريبا في المدينة. في الليل، يضيء البرج بألوان رائعة مختلفة.

موقع كيبيك القديم (فيوكس- كيبيك)

يقع موقع كيبك القديم، هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو وأحد أكثر الأماكن السياحية في كندا من حيث عدد الزائرين، وعبر مدينة كيبيك العليا والسفلى يحتوي الموقع على العديد من الأبنية التاريخية في المدينة. البلدة السفلى، على طول نهر سانت لورنس، هي موقع التسوية الأصلية وموطن تشاتو فرونتيناك المتميز، فضلا عن العديد من الكنوز الأخرى. تقع مدينة وبر العليا على منحدرات 100 متر وهي موطن القلعة وسهول إبراهيم و بلاس دي أرمس و بارك هيستوريك دي أرتيليري. هذه المنطقة هي واحدة من المناطق التاريخية الأكثر شعبية بين أماكن السياحة في كندا وهي منطقة متطورة بشكل جيد على المستوى السياحي من عام لآخر.

وبالإضافة إلى المواقع التاريخية، سيجد الزوار أيضا الفنانين الذين يعرضون أعمالهم في شارع دو تريسور، والمتاحف المثيرة للاهتمام بما في ذلك متحف الحضارة، وجميع أنواع المحلات التجارية والمطاعم.

قرية ومنتجع ويسلر  Whistler

على بعد ساعتين بالسيارة من فانكوفر يوجد منتجع التزلج الشهير وقرية ويسلر. وفي حين كان منتجع ويسلر دائما منطقة رياضية شتوية مهمة، فقد تطورت المنطقة أيضا إلى أن تصبح إحدى وجهات السياحة في كندا فيما يخص السياحة الصيفية الشعبية مع توافر رياضات الغولف وركوب الدراجات الجبلية، كما أن القرية تتمتع بأجواء حيوية على مدار السنة. وقد حظيت القرية باهتمام دولي واسع في عام 2010 عندما أصبحت واحدة من مواقع دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية لعام 2010. تقدم المنطقة التزلج على مستوى عالمي، والفنادق، والعديد من خيارات تناول الطعام، فضلا عن جميع أنواع الفرص الترفيهية في الهواء الطلق الأخرى والمناظر الجبلية الجميلة وهي من أروع الأماكن السياحية في كندا بشكل عام.

مباني البرلمان في أوتاوا

تقف  Ottawa’s Parliament Hill أو مباني البرلمان فوق نهر أوتاوا، وهي إحدى أبرز الأماكن السياحية في كندا وتحتضن تلك المباني الطراز القوطي الجديد وقد بنيت في النصف الأخير من القرن التاسع عشر. وأبرز سمة هي برج السلام الذي يقسم مجلس العموم ومجلس الشيوخ على كل من الجانبين. أمام مباني البرلمان توجد الشعلة المئوية وهي مضاءة منذ عام 1966 للاحتفال بالذكرى المئوية للكونفدرالية الكندية، وراء المباني توجد حديقة النحت.

في الصيف، يتم تغيير الحرس وإجراء بعض التجديدات في الحديقة الأمامية لمجلس النواب إذا سمحت الأحوال الجوية بذلك. وحول مباني البرلمان يحلو المشي جنبا إلى جنب مع نهر أوتاوا الذي يعتبر نهر السياحة في كندا .

الموقع التاريخي سيغنال هيل – القديس جونز

أماكن السياحة في كندا

St. John’s Signal Hill National Historic Site يوجد الموقع عند مدخل ميناء سانت جون، ويطل على المدينة والبحر، الموقع التاريخي سيغنال هيل هو من أجمل مواقع السياحة في كندا بدأ تاريخه في عام 1901 بمناسبة أن أول إشارة لاسلكية عبر الأطلسي وردت من هذا الموقع. كما لعب الموقع دورا استراتيجيا في حرب السبع سنوات مع فرنسا، على الرغم من أن التحصينات الحالية بنيت خلال الأعمال القتالية عام 1812.

يعتبر الموقع من أهم الأماكن السياحية في كندا ، كما يعتبر برج كابوت واحدا من المواقع الرئيسية في سيغنال هيل. تم بناؤه في عام 1897 للاحتفال بالذكرى السنوية الأربعين لاكتشاف نيوفاوندلاند. كما أنه يحتفل سنويًا باستقبال غولييلمو ماركوني في عام 1901 مع أول إشارة للإذاعة عبر المحيط الأطلسي، وقد انتقلت الإشارة من مسافة 2700 كيلومتر من بولدو في انكلترا. في البرج توجد عدة معارض تشير إلى تاريخ التل وتاريخ الاتصالات (مع قسم خاص عن ماركوني). من أعلى، يمكن للزوار التمتع بمناظر بانورامية للمدينة والساحل من نقطة Cape Spear – النقطة الأكثر إلى جهة الشرق في أمريكا الشمالية.

مونتريال القديمة

أماكن السياحة في كندا

يعد القسم القديم من مونتريال من أروع الأماكن السياحية في كندا بصفة عامة، مع اصطفاف مع المباني التاريخية القديمة الجميلة، والذي يرحب بالزوار مع تواجد الكثير من فرص التسوق والطعام الجيد. وتتجول العربات التي تجرها الخيول بالزوار من خلال الشوارع المرصوفة بالحصى وأماكن التاريخ المفتوح. في حين أن مونتريال نفسها هي مدينة حديثة نابضة بالحياة، وتمثل مونتريال القديمة أسفل الواجهة البحرية حيث يأتي معظم السياح للاستمتاع بأجواء السياحة في كندا عبر المدينة القديمة. تشمل بعض الأماكن التي يجب مشاهدتها في مونتريال القديمة شارعي رو بونسيكورس و مارسيه بونسكورس التاريخيين حول مبنى قاعة المدينة القديمة، كذلك توجد كنيسة نوتر- ديم باسيليكا الجميلة، وبلاس جاك-كارتير النابض بالحياة، و 1870s سيتي هول.

الدببة القطبية في تشرشل – مانيتوبا

الأماكن السياحية في كنداواحدة من أكثر مناطق الجذب الفريدة في كندا، وهي مناطق هجرة الدب القطبي التي تسمح برؤية هذه المخلوقات الجميلة في طريقها من اليابسة إلى الجليد في خليج هدسون، بالقرب من بلدة تشرشل في شمال مانيتوبا. هذا المجتمع الصغير يفتح نفسه للسائحين كل موسم وهو من الأماكن السياحية في كندا ذات الفرادة العالمية.

عبر الجولات السياحية التقليدية تأخذ عربات التندرا ذات النوافذ الحديدية الزوار في لقاءات وثيقة مع الدببة القطبية. ويحدث وقت المشاهدة الرئيسي في أكثر أوقات السياحة في كندا مناسبة وهي تشرين الأول / أكتوبر أو تشرين الثاني / نوفمبر بينما تنتظر الدببة تجمد الماء قبل التوجه إلى الجليد.

خليج فاندي

أماكن السياحة في كندا

يقع خليج فاندي الذي يعد من أهم الأماكن السياحية في كندا في شرق البلاد بين نيو برونزويك ونوفا سكوتيا، والمعروف عنه موجات المد المدهشة. والاختلاف بين الموجات العالية والمنخفضة هي الأكبر في العالم، والقياس يصل إلى حد أقصى 19 مترا (10 فاثومز). في حين أن هناك العديد من الطرق لتقدير هذه العجيبة الطبيعية، وبعض من المواقع الأكثر شعبية ، كما توجد الكثير من معالم السياحة في كندا على طول خليج فاندي مثل المنحدرات والتراكيب الصخرية في هوبويل كيب، وحديقة فاندي الوطنية، وفاندي تريل باركواي، وجزيرة منان الكبرى.

ميناء فيكتوريا الداخلي

فعل عدد قليل من المدن الكندية مثل هذه المهمات الجميلة لتطوير منطقة الواجهة البحرية كما في فيكتوريا والميناء الداخلي لها، وهو مكان عظيم للتنزه، والاسترخاء، والتسوق، وتناول الطعام، ومشاهدة الفنانين في الشارع كل على خلفية الميناء حيث يعتبر من أجمل الأماكن السياحية في كندا . محور هذه المنطقة هو فندق إمبريس التاريخي، أحد أكثر المباني الجميلة في المدينة على مر السنين، وقد رحب بالامبراطورة والملوك والملكات، واليوم هو يتميز بعمل جلسات الشاي التقليدية، والتي هي واحدة من أبرز التقاليد لكثير من الزوار القادمين إلى فيكتوريا. في حين أن منطقة الميناء تكون شعبية على مدار السنة، فهي حيوية بشكل خاص خلال أشهر الصيف وهي أجمل أوقات السياحة في كندا .

حديقة غروس مورن الوطنية

أماكن السياحة في كندا

حديقة غروس مورن الوطنية في نيوفاوندلاند هي أكثر بعدا من العديد من الحدائق الوطنية الأكثر شعبية في كندا، ولكنها تستحق الجهد لاكتشاف هذا المشهد الجميل من الجبال والمضايق. الحديقة هي موقع للتراث العالمي لليونسكو تضم جدران منحدرة حادة وشلالات وتشكيلات صخرية مثيرة للاهتمام تحفها المياه التي تغذيها الأنهار الجليدية. وهي من أفضل الأماكن السياحية في كندا حيث معظم الزوار يأخذون جولة في قارب لتصوير المشهد، ولكن هناك أيضا مسارات المشي لمسافات طويلة وفرص للتجديف. وفي فصل الشتاء عندما تقل نسبة السياحة في كندا ، تستقبل الحديقة عددا أقل بكثير من الزائرين، ولكنها مفتوحة للتجول في مناطق التزلج، مع أكواخ التزلج باككونتري.

حديقة ستانلي بارك في فانكوفر

واحدة من أعظم الكنوز في فانكوفر ومن أروع الأماكن السياحية في كندا هي حديقة ستانلي التي تصل مساحتها إلى 405 هكتار، وتقع في الجانب الغربي من منطقة وسط المدينة. حيث توجد على شبه الجزيرة، ويحيط الحديقة المحيط وهي موطن لأشجار الأرز الأحمر الضخمة وأشجار التنوب دوغلاس. أما المسار الرئيسي الذي يوجد في الحديقة فهو يحتوي على مضمار واسع للركض والمشي وركوب الدراجات مع ممرات مخصصة للمشاة والسائقون. ومن ناحية المناظر البحرية، فهناك بعض المناظر الجميلة للمدينة والجبال.

يوجد داخل المتنزه حوض السمك الرائع في فانكوفر وبحيرة بيفر ذات المناظر الخلابة وحديقة ستانلي بارك و روز غاردن. أيضا توجد مناطق ذات أهمية خاصة، مثل أماكن العديد من أقطاب الطوطم، والتي أقيمت منذ أكثر من 100 سنة مضت وتعتبر من أكثر أماكن السياحة في كندا من ناحية الفرادة والتاريخية.

كالجاري ستامبيد

أماكن السياحة في كندا

Calgary Stampede هذا الاحتفال يستمر عشرة أيام هو واحد من أكثر الأحداث الشيقة على نطاق واسع في غرب كندا، حيث يخطط العديد من السكان المحليين ومسافرين الصيف لعطلهم حول كالجاري ستامبيد. في هذا الأسبوع في يوليو، مدينة كالجاري تتحول إلى بلدة غربية حقيقية، حيث الناس الذين على خلاف ذلك يرتدون بدلات العمل بدلا من الجينز وأحذية رعاة البقر. في أرض ستامبيد تقع أحداث روديو اليومية مثل رسم المشاركين من جميع أنحاء أمريكا الشمالية، والتشويق الموازي لركوب الخيل، والألعاب، والغذاء، وعرض غراندستاند ليلا. في جميع أنحاء المدينة، يتم استضافة “ستامبيد برياكفاستس” مجانا من قبل العديد من المؤسسات سواء في الأماكن المغلقة أو في الهواء الطلق وعادة ما تتكون من الفطائر. العديد من الفنانين والموسيقيين ذوي الاسماء الكبيرة أيضا يأتون عادة إلى المدينة لهذا الحدث.

المتحف الكندي لحقوق الإنسان

أماكن السياحة في كندا

أحدث الأماكن السياحية في كندا جاذبية والتي استقطبت الاهتمام الوطني والدولي، هو المتحف الكندي لحقوق الإنسان. والذي تم افتتاحه في عام 2014 بالقرب من ذي فوركس، المبنى يعرض تصميم فريد من نوعه ولافت للنظر على أقل تقدير، مع الهندسة والألوان على أساس الصور المأخوذة من المناظر الطبيعية الكندية. أيضا المعروضات الفريدة من نوعها هي المفهوم الرئيسي من وراء إنشاء المتحف. يسلط المتحف الضوء على القصص الشخصية، ويسلط الضوء على وجهات نظر مختلفة، ويركز على مجموعة من المواضيع وهو من أجمل أماكن السياحة في كندا بالنسبة للتخصصات المتحفية المستحدثة.

 

السياحة العلاجية في كندا

يقول تقرير جديد عن التجارة الدولية في السياحة العلاجية إن الحكومات في جميع أنحاء العالم تعمل على تكثيف جهودها لجذب الأجانب الأثرياء للحصول على العلاج الطبي. وهذا يشمل كندا ، حيث ينظر إلى هذه الممارسة على أنها مصدر دخل مربح للمستشفيات.

الرعاية الصحية هي ، بالطبع ، موضوع نقاش مستمر وقلق مستمر للكنديين ، مع ضمان قضية واحدة لرفع درجات النقاش الهام في كل مكان: المواطنون الكنديون الذين يسافرون إلى الخارج لطلب العلاج الطبي.

في كل عام ، يصدر مركز الفكر المحافظ ، معهد فريزر ، تقريره عن عدد الكنديين المسافرين إلى بلدان أخرى للحصول على الرعاية الطبية ، وآخر النتائج التي توصلوا إليها تبين أن 63،459 من المواطنين فعلوا ذلك في عام 2016.

وقال يانك لابري ، كبير زملاء معهد فريزر والمؤلف المشارك للتقرير: “إن الكنديين يشعرون بشكل متزايد بأنهم يجب أن يغادروا البلاد للحصول على الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها”.

تعتبر أوقات الانتظار الطويلة للإجراءات في كندا واحدة من أكثر التفسيرات التي لا يمكن الاستشهاد بها لهذا الاتجاه ، وهي ميزة يعتبرها منتقدو الرعاية الطبية الكندية دليلاً على وجود مشكلات عميقة في نظام الرعاية الصحية العام في كندا. وقد تم رفع هذه الفرضية في السباق الرئاسي في الولايات المتحدة في العام الماضي ، عندما اعتبر دونالد ترامب أن الكنديين الذين يغادرون بلدهم لطلب العلاج الطبي هو علامة على خلل في نهج كندا تجاه الرعاية الطبية.

لكن السياحة الطبية الكندية تحدث في الاتجاه المعاكس أيضاً ، حيث تتنافس بعض المستشفيات على السوق الدولية لجذب الأجانب الذين سيدفعون مبالغ كبيرة مقابل الإجراءات. والواقع أن عولمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم آخذة في النمو نتيجة للاتفاقات التجارية التي تسمح بنقل الخدمات الطبية إلى الخارج. هذا وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن السياحة العلاجية من إنتاج أعضاء منتدى سياسة وإدارة الرعاية الصحية العالمي ، الذي اجتمع العام الماضي لمناقشة تأثير السياحة العلاجية والدور الذي لعبه ممثلو الدول فيه.

ويقول مؤلفو التقرير “إن السياحة الطبية قد استحوذت عليها الحكومات كمحرك للنمو الاقتصادي” ، مع إمكانية توليد وتنويع فرص العمل في الاقتصادات الإقليمية المتعثرة ، وزيادة الطلب على المعدات الطبية المنتجة محليًا واجتذاب البحوث والتطوير في مجال التكنولوجيا الحيوية. ”

يثير المؤلفون عددا من المخاوف ، قائلين إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة حول الظاهرة المتنامية لتقييم آثارها الاقتصادية والاجتماعية. أحد السيناريوهات التي قد تكون مرهقة ، هي أن المرضى من الدول الصناعية مثل كندا الذين يتوجهون إلى مناطق النمو في العالم (أمريكا الوسطى والكاريبي ، على سبيل المثال) قد يساهمون في عدم المساواة الصحية في تلك البلدان.

يقول الباحثون: “تتوفر بيانات نادرة حول التأثيرات الاقتصادية غير المباشرة لهذه الممارسة ، على الرغم من أن أهم فوائدها الاقتصادية قد تكون مفيدة للقطاعات غير الطبية.” ويشير التقرير إلى أن بعض البلدان تشارك في هذه الصناعة أكثر من غيرها. على سبيل المثال ، حددت كوريا الجنوبية السياحة العلاجية كقطاع نمو اقتصادي وتنفق أكثر من 10 ملايين دولار أمريكي سنوياً على تطوير قدراتها.


 

التخطي إلى شريط الأدوات