السياحة في سغناغي جورجيا مدينة الحب

السياحة في سغناغي جورجيا

السياحة في سغناغي جورجيا مدينة الحب

مدينة الحب الجورجية سغناغي، هي واحدة من أكثر المدن الجاذبة لمن يتطلعون لقضاء أوقات من الهدوء الطمأنينة، فكل شيء في سغناغي لطيف وجميل؛ بداية من الشوارع المرصوفة بالحصى، والمشهد الرومانسي الساحر لمبانيها التي تمتاز بهندستها الرقيقة الخاصة، لتشعر أثناء تجولك في سغناغي جورجيا وكأنك زرت إحدى مدن العشق الإيطالية، أو أنك تتنزه بين فصول إحدى روايات الحب العالمية، مثل روميو وجوليت، خصوصا عندما تنظر لتلك الشرفات المنتشرة التي تمتاز بفنها المعماري القديم، حيث تعني السياحة في سغناغي أن تكون في مدينة الحب.

 

سغناغي جورجيا

تتميز السياحة في سغناغي جورجيا بموقعها المتميز في منطقة كاخيتي على أقصى الجزء الشرقي من الدولة، وتعتبر إحدى أصغر المدن الجورجية من حيث المساحة وعدد السكان، إذ يبلغ تعداد السكان فيها حوالي ثلاثة آلاف نسمة فقط. مصدر الدخل الأهم في سغناغي هو صناعة النبيذ، والتي يقوم عليها الجزء الأكبر من اقتصاد المدينة، لذلك تعرف سغناغي جورجيا أيضا باسم مدينة النبيذ. كذلك توجد بعض الصناعات الأخرى هناك؛ مثل صناعة الأغذية وصناعات السجاد التقليدية. كذلك تتميز مدينة سغناغي بمعالمها التاريخية والضواحي ذات المناظر الطبيعية الخلابة، حيث تشهد المدينة مؤخرا اهتماما واضحا من الحكومة جعلها واحدة من أبرز المناطق السياحية في جورجيا على الإطلاق.

 

الطبيعة في سغناغي جورجيا

تقع سغناغي على السفوح الشرقية لجبال جمبوري، وهي الجبال التي تفصل بين وادي يوري ووادي ألازاني. تشتهر المنطقة بإنتاجها لمحاصيل الفاكهة، وتقف المدينة في مواجهة جبال القوقاز الكبرى، مستقرة على ارتفاع يصل إلى 790 م فوق سطح البحر، وهو ما يضفي عليها طابعا خاصا ومميزا، ويجعل منها مدينة ساحرة. مساحة سغناغي لا تتجاوز الـ3 آلاف كيلومتر مربع، كما أن التكتلات السكنية تحتل حوالي ربع مساحة المدينة فقط، ما يجعل سغناغي قطعة من الهدوء والسلام. ونظرا لقرب المدينة من العاصمة فهي تشهد إقبالا من السياح والمحليين على حد سواء، حيث أن المسافة بين سغناغي وتبليسي 113 كيلومتر فقط، فهي تجاورالعاصمة من ناحية الشرق وناحية جنوب غرب المدينة.
تتميز مدينة سغناغي جورجيا بمناخها الرطب المعتدل، حيث تكون المنطقة معتدلة البرودة في فصل الشتاء، لتصل درجات حرارتها في شهر يناير إلى حوالي درجتين مئويتين، أما في الصيف فيكون الجو حارا بعض الشيء، إذ أن درجة الحرارة قد تصل خلال شهر يوليو إلى 25 درجة مئوية. كذلك تمتاز سغناغي بأمطارها السنوية، التي تكون أشد غزارة أثناء فصل الربيع وبدايات فصل الصيف.

 

أجمل معالم السياحة في سغناغي

تمتلئ مدينة سغناغي والضواحي المحيطة بها بالعديد من المعالم السياحية، التي تمثل ثقافة وتاريخ المنطقة، ما جعل الدولة حريصة على تطوير المدينة وحماية تراثها بالصورة المناسبة، وقد بدأ هذا الاهتمام عام 1975م، حيث بدأت أعمال الترميم وإنشاء المرافق المتطورة، كما جرى الحفاظ على جدران المدينة التي كانت إحدى وسائل التحصين لها فيما مضى، إذ أن آخر مراحل تشييد تلك الجدران كان خلال القرن الثامن عشر الميلادي.
وتشتمل أماكن السياحة في سغناغي جورجيا على نوعين من الكنائس الأرثوذكسية؛ إحداها تنسب للقديس جورج، أما الأخرى فتنسب للقديس ستيفن. كذلك على مسافة 2 كم من المدينة يوجد دير بودبي التاريخي، الذي يعد واحدا من الأماكن المقدسة الشهيرة، حيث يأتي إليه الحجيج من كل مكان، لاقترانه باسم رسول القرن الرابع (سانت نينو)، مبشر الدين المسيحي فى جورجيا.
وبجانب كل تلك المزارات السياحية تضم سغناغي متحفا أثريا يرجع تاريخ بنائه لعام 1950م، والذي كان يحتوي على عديد من التحف والمقتنيات الفنية حتى وقت قريب، حتى قامت الدولة بافتتاح متحف أكثر تطورا ومواكبة لمتطلبات العصر في 2007م، وقامت بنقل تلك المقتنيات الأثرية إليه. فمن بين المعالم والمزارات السياحية التي تشتهر بها مدينة الحب سغناغي نجد:

 

1- كنيسة القديس ستيفن

كنيسة القديس ستيفن في سغناغي جورجيا

فكنيسة القديس ستيفن واحدة من الأماكن المميزة، حيث أنه تم بناؤها داخل أحد الأبراج المشيدة، وبالقرب منها يوجد برج الأجراس الخاص بها. عند صعودك إلى أعلى الكنيسة (البرج) ستتمكن من مشاهدة إحدى أروع المناظر الطبيعية وأشدها خصوصية.

 

2- دير بودبي

دير بودبي في سغناغي جورجيا

وهو أحد أهم المعالم والمزارات السياحية والدينية في البلاد، حيث اشتهر بأنها مكان دفن القديس نينو، مبشر المسيحية الأبرز في جورجيا، والذي يعتقد أهالي المنطقة أنه يحقق أمنيات من يذهب إلى قبره ويدعو عنده. كذلك يتميز الدير بحديقته الرائعة، إضافة إلى مغطس مياه القديس نينو المقدس عند اهالي المنطقة، حيث يستعملونه لأغراض الاستشفاء المختلفة. ويبعد الدير عن مدينة سغناغي مسافة كيلومترين اثنين فقط.

 

3- أسوار سغناغي

أسوار سغناغي جورجيا

تشتهر مدينة سغناغي بأسوارها الحجرية الممتدة، وهي جدران تاريخية بنيت بغرض تحصين المدينة، بقي منها إلى الآن حوالي 4.5 كيلومتر. تمتد تلك الجدران الحجرية على سفح السلسلة الجبلية الموجودة بالمنطقة، حيث يمكنك التنزه بهذه المنطقة الجبلية الخاصة، والاستمتاع بإطلالة مميزة على وادي وبلدة ألازاني الجميلة.

 

4- متحف سغناغي

متحف سغناغي جورجيا

إن كنت تريد الاطلاع على تاريخ مدينة سغناغي ومعرفة المزيد حول ترراثها الثقافي والفني، بل والاطلاع على تاريخ وثقافة المنطقة ككل، ناهيك عن مشاهدة النسخ الأصلية النادرة للكاتب نيكو بروزماني، والكاتب لادو جودياشفيلي، فما عليك سوى زيارة متحف المدينة التاريخي والثقافي المميز.

 

5- ركوب الدراجات الرباعية

تشتهر مدينة سنغاغي بانتشار دراجات الدفع الرباعي المميزة، والتي يمكنك استئجارها من ساحة الملك إيركل الثاني، وهي الساحة المركزية بالمدينة. وبواسطة تلك الدراجات المميزة ستتمكن ما اكتشاف معظم أنحاء المدينة في وقت قليل، والتجول فوق أقبية النبيذ المميزة بالمنطقة، إنها جولة رائعة لا يمكن تفويتها.

 

6- أقبية النبيذ

في سغناغي مدينة الحب والنبيذ لا يمكنك تجاهل مشاهد أقبية النبيذ المميزة العتيقة التي تنتشر هناك، إذ انها تعتبر سمة من السمات التراثية بالمدينة والمنطقة ككل، حيث يمكنك التجول تحت أعماق الأرض في الأجواء المخصصة لذلك، والاستمتاع بالتقاط الصور التذكارية للحظات لا تنسى.

 

7- منحوتة طبيب على حمار

منحوتة طبيب على حمار

وهو التمثال أو المنحوتة الفنية المستوحاة من أعمال الرسام نيكو بيرسمانا شفيلي، ويمكنك أن تجده بالقرب من مركز مدينة سغناغي لدى نهاية الجسر الواصل إلى المدينة، وهو شديد القرب من محطة الحافلات. ينجذب الكثير من الزوار إلى هذا المعلم الذي يمثل بهجة السياحة في سغناغي ومرحها، فنجد السائحين وخصوصا الأطفال منهم يتحلقون حول التمثال رغبة في التقاط الصور التذكارية.

1Comment
  • محسن
    Posted at 11:51h, 01 نوفمبر رد

    أوباا
    كل ده نبيت

Post A Reply to محسن Cancel Reply