السياحة في هونج كونج: حياة أوروبية بين جدران الثقافة الصينية

السياحة في هونج كونج

السياحة في هونج كونج: حياة أوروبية بين جدران الثقافة الصينية

لؤلؤة الشرق منطقة تكتظ بالأفكار والأشعار، أرض الفنون والازدحام، مدينة تنتقل بسرعة البرق بين الأجواء الغربية والأجواء الآسيوية، السياحة في هونج كونج سريعة للغاية، كأن حجز فندق في هونج كونج يتم وينتهي في نفس اللحظة؛ لأن روائع المدينة كثيرة، ومتع التاريخ تتجاوز الحدود مع أكبر ناطحات سحاب في العالم، وإلى جوار أهم مواني العالم الميناء العطر.

تقع مدينة هونج كونج في جنوب الصين القارية، وفي شرق ماكاو، أي بشرق آسيا، حكم هونج كونج استقلالي ذاتي، نابع من داخلها، وتملك اقتصادًا خاصًا، وتجارة عالمية، التطورات السياسية للمنطقة هي السبب في خروجها عن نسق الجمهورية الصينية الداخلي.

لقد دخلت هونج كونج تحت الحكم البريطاني، وقد حصلت الحكومة البريطانية على الكثير من الامتيازات حتى أنه في عام 1860م حصلت على إيجار لمدة 99 عامًا، وتم احتلال هونج كونج من اليابان خلال الحرب العالمية الثانية، وعادت بريطانية من جديد إلى السيطرة، إلى أن قامت الدولة الصينية، وانتقلت السيادة للصين بعد العلاقات المشتركة، وتم إعلان هونج كونج مدينة حكم ذاتي عام 1997م، أي أنها دولة واحدة ونظامان مختلفان.

مما يعني أن هونج كونج تحتفظ بالنظام السياسي والاقتصادي الخاص بها، وتترك الشئون العسكرية والخارجية للحكومة الصينية الشعبية، كل تلك المراحل التاريخية المؤثرة جعلت السياحة في هونج كونج جانبًا من الحياة الأوروبية، حيث اتخذت المدينة مكانة مالية عالمية، وتجارة لا يمكن أن تنافس.

أماكن السياحة في هونج كونج استفادت كثيرًا من تلك النقلة؛ لأن المواقع كلها ثقافة مختلطة تعبر عن الآخر البعيد، يمكنك في هونج كونج أن تتكلم بأي لغة، ستجد من يفهمك بكل تأكيد، الدولار الخاص بهونج كونج يحتل المرتبة 13 بين دول العالم من حيث التداول، وقد تم تلقيب المدينة بلؤلؤة الشرق؛ لأنها تجمع بين الثقافات، وتملك أهم المواني.

دليل السفر الرسمي من مجلس هونغ كونغ للسياحة

التنمية البشرية سريعة جدًا على أرض المدينة، لذا نرى ناطحات السحاب التي تحاول أن تستوعب تلك الأعداد كلها، حيث يزيد عدد سكانها عن 7 مليون نسمة، أكثر من 90% من أبناء هونج كونج يستعملون المواصلات العامة؛ للتخلص من آثار التضخم السكاني، ومعالجة أمور السياحة المختلفة، أماكن السياحة في هونج كونج تاريخية، تحمل العبق الصين والحاضر الإنجليزي، والثقافة تتحدث بكل اللغات، والطبيعة تخاطب المشاعر؛ لتصبح أجمل مدن العالم.

 

موقع مدينة هونج كونج

مدينة هونج كونج تقع على ساحل الجنوب الصيني، وهي لا تبعد كثيرًا عن مدينة ماكاو، فقط 60 كم من الجهة الشرقية، وفي الجانب المقابل دلتا نهر اللؤلؤ، تحاط المدينة من الجانب الشرقي والجنوبي والغربي ببحر الصين الجنوبي، أما الجهة الشمالية للمدينة فنرى مدينة قوانغدونغ وشنتشن، يصل عدد سكان هونج كونج إلى حوالي 7 مليون نسمة، وهم يعيشون في مساحة 1.104 كم2، هي بهذا من أكبر المناطق المأهولة في العالم، تم الاستفادة من حوالي 25% من مساحة أرض المدينة؛ لأن أغلبية المناطق تنتشر فيها الغابات والشجيرات والحدائق.

زاد الوعي في هونج كونج بعد التأثيرات المناخية الواضحة، بسبب المرتفعات وناطحات السحاب المنتشرة على طول المدينة، عملت المدينة على تكثيف الأماكن الخضراء، والعمل على إصدار القوانين الصارمة للتقليل من مشاكل استصلاح الأراضي، فقد وصل الضباب إلى 80%، وهو نابع من أجزاء دلتا نهر اللؤلؤ، إلا أن جغرافية المدينة الصعبة تم التعامل معها بشكل متناسب، حياة السياحة في هونج كونج الآن في غاية التألق.

مناخ هونج كونج


السياحة في هونج كونج تعتمد على الأجواء الساحرة لتلك المدينة، تبعد عن مدار السرطان بمقدار حوالي 128 كم من الجهة الجنوبية، ويبقى المناخ شبه استوائي رطب، أي أن أجواء المدينة يمكن تقديرها في أغلب الأحيان، ففي فصل الصيف يكون الجو حار ورطب، يحتمل وجود عواصف رعدية، وهواء دافئ، حتى أن الأعاصير تأتي المدينة فقط في فصل الصيف، قد ينتج عنها فيضانات وانهيارات أرضية.

بهذا يمكن اعتبار فصل الصيف من أصعب الفصول على أرض هونج كونج، أما فصل الشتاء فهو معتدل في الغالب، ويبدأ بشكل مشمس ورائع، وتبدأ الأجواء في البرودة لنرى بعض الرياح الشمالية، فصل الربيع ممتع لأنه لا يتغير مشمس هادئ، وكذا فصل الخريف مشمس وجاف، وأما عن تساقط الثلج فمن النادر أن يحدث، وأشعة الشمس تظهر لمدد طولية في هونج كونج، المدينة الأكثر روعة.

أماكن السياحة في هونج كونج

السياحة الغربية الصينية، تحكي الكثير من الإبداعات التي يرغب فيها الزوار، عدد زائري جزيرة هونج كونج يزيد يوميًا، بين أجمل المعابد التاريخية المعبرة عن المعاني الصينية، التي اختفت لفترات طويلة عن أرض هونج كونج، حتى أن الصينيين قد اشتاقوا لشوارع المدينة، وجانبها التاريخي الخاصة، والكثير يستمتع بين الخليط الانجليزي الصيني الرائع، اللغة الرسمية في هونج كونج هي الإنجليزية والصينية، إلى جانب العديد من اللغات التي تتحدث بها المدينة؛ لأن ساكنيها من كل أنحاء العالم، أرض عالمية اقتصادية فنية، ثقافية تعبر عن الروح البريطانية وروح الترف الغائبة عن أهل الصين.

يبقى التحدث عن الحداثة، وكيف تفوقت المدينة في كل المناطق الثقافية الحديثة، وتطورت لتحاكي أفضل مدن العالم، تحولت من جزيرة ميناء تحمل القليل من التاريخ إلى أرض تحمل عبق خاص من التنوعات الثقافية والفنية، الطبيعة لها صورها الخاصة بين الحدائق والغابات ومناطق المتعة المائية، المدينة تحمل كل الأشكال وتحافظ على تراثها اللمع وكذا الأسواق العالمية، فنادق هونج كونج تقدم العروض النارية للزوار، حتى يبقى الزائر لأطول فترة ممكنة؛ لأن متع المدينة لا تنتهي، والمهرجانات تحتاج منك إلى وعي بتلك الثقافة المتنوعة، والواضحة بين جدران المعابد والمتاحف. من أماكن السياحة في هونج كونج الرائعة.

 

تيان تان بوذا

معبد بوذا الكبير تم البناء في عام 1993م، أحد تماثيل التناغم حيث يعبر عن الإنسان والطبيعة والإيمان والناس، مجموعة تفاعلية عندما تتناغم تصدر معنى الحياة، والتمثال تم عمله من البرونز، قاعدة التمثال تعبر عن مذبح السماء المعروف للعالم في العاصمة بكين، إن كان معبد السماء قد اكتسب تلك الشهرة، فإن هذا المعبد بذلك التمثال يعبر عن الكمال في الأخلاق والكرم والحماس والتأمل، الكثير من المعالم تتضح من نظرتك الأولى لهذا التمثال البرونزي الحكيم، يبلغ طول التمثال حوالي 34 مترًا، ويزن 250 طنًا، تم استخدام 202 قطعة برونزية؛ لصنع تلك التحفة الدينية الصينية.

 

متحف مدام توساودس

يقع المتحف في برج الذروة بجزيرة هونج كونج، يعد المتحف تكلمة للسلسلة الفرنسية الرائعة للمؤسسة ماري توسود، أول متاحف الشمع في آسيا، متحف مدام توسو يقدم مجموعة من أفضل شخصيات العالم، بطريقة إبداعية هائلة، يضم المتحف أكثر من 100 عمل لشخصيات نتمنى أن نقف معهم دقائق، تم العمل بشكل دقيق يأخذ العقول، ويكتمل المتحف بمجموعة من شخصيات التاريخ الوطنية، وأبطال العالم، وأيقونات الموسيقى.

 

ديزني لاند

حديقة الألعاب، أحد أفرع ديزني لاند الفرنسية، يتم إدارة الحديقة من خلال شركة هونغ كونغ الدولية، تم افتتاح ديزني لاند عام 2005م، يوجد بمدينة المرح أرض الفانتازيا، وأرض الغد، ومنطقة المغامرات، والشارع الرئيسي، تلك الأقسام تقدم المتعة الفائقة للزائر، اللغات المستخدمة هي الإنجليزية واليابانية والصينية، للتواصل مع الزوار، المدينة تستقبل يوميًا أكثر من 34 ألف زائر، تم إجراء العديد من التعديلات لإدخال الثقافة الصينية على تلك القطعة الأجنبية الترفيهية.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات