السياحة في كوتايسي مدينة التراث الجورجي

السياحة في كوتايسي مدينة التراث الجورجي

كوتايسي العريقة، تلك المدينة التاريخية التي تقع في منطقة إيميريتي غرب جورجيا، وتعد ثاني أكبر المدن الجورجية من حيث المساحة، بعد العاصمة تبليسي. تبعد كوتايسي عن مدينة تبليسي حوالي 2200 كم، كما يبلغ تعداد السكان بها حوالي 200 ألف نسمة. وتعتبر مدينة كوتايسي من المدن ذات التصميم الهندسي الأنيق، حيث تم تقسيم شوارعها بعناية، وتجميلها بأشجار خضراء على الجانبين، ناهيك عن طراز منازلها القديم، الذي يرجع للقرن التاسع عشر، وينتشر بشتى أنحاء المدينة. وعلى ضفتي نهر ريوني الساحر توجد العديد من الحدائق الخلابة، هذا بالإضافة إلى المزارات التاريخية والدينية التي تجعل من السياحة في كوتايسي مدينة التراث الجورجي تجربة فريدة ومدهشة.

تضم كوتايسي الكثير من المعالم الهامة التي جعلتها واحدة من مناطق التراث الإنساني العالمي، وفق تصنيف منظمة اليونسكو. وقد عثر في مدينة كوتايسي على آثار يظن أنها ترجع لعصر وجود الديناصورات. كما تشتمل المدينة على واحد من أكبر المركز الصحية في العالم.

 

أهم معالم السياحة في كوتايسي

توجد العديد من معالم السياحة في كوتايسي العريقة، والتي قد تحتاج منك إلى وضع خطة جيدة قبل زيارة المدينة، كي تتمكن من الإلمام بأماكنها المميزة بصورة شاملة، وهنا سنذكر لك أهم المزارات التي تشتهر بها مدينة كوتايسي:

 

دير جيلاتي

يقع دير جيلاتي على بعد 11 كم غربي مدينة كوتايسي، ويعد واحدا من أبرز المراكز الثقافية والدينية في جورجيا بوجه عام، حيث يتميز الدير بمبانيه العتيقة التي يرجع تاريخ إنشائها إلى الفترة ما بين القرن الثاني عشر والقرن السابع عشر الميلادي. وقد أقيم دير جلاتي بأمر الملك ديفيد ملك جورجيا في ذلك الوقت، والذي توجد مقبرته بباحة الدير حتى الآن. يتميز دير جلاتي بالهندسة المعمارية المتقنة، وبالجداريات وأعمال الفسيفساء والرسوم التي تزين جدرانه. وقد تم إدراج هذا المعلم التاريخي الفريد بقائمة اليونسكو لمواقع التراث الإنساني العالمي.

 

كاتدرائية بجراتي

سميت كاتدرائية بجراتي بهذا الاسم نسبة إلى حاكم جورجيا في ذلك الوقت، الملك بجرات الثالث، حيث بدأت أعمال البناء بها في أواخر القرن العاشر الميلادي، ولم يتم الانتهاء منها سوى في أوائل  القرن الـحادى عشر الميلادي، بعدما تولى الملك بجرات الثالث مقاليد الحكم. تتمتع الكاتدرائية بمكانة خاصة ومميزة في التاريخ الجورجي، حيث تعتبر من أهم الأماكن الثقافية والدينية بالمنطقة.

 

متحف فاني الأثري

يضم متحف فاني الأثري معظم الآثار المكتشفة في منطقة فاني الجورجية. وفي 1987م تم افتتاح قاعة جديدة ضمن قاعات المتحف سميت، قاعة مجلس الذهب، حيث خصصت للحفاظ على القطع الفريدة التي صنعها أمهر الصاغة القدماء. كما يشتمل المتحف على العديد من القطع الفنية، إضافة إلى التماثيل المنحوتة من البرونز، وغيرها من المقتنيات المميزة.

 

كهوف بروميثيوس

توجد كهوف بروميثيوس التاريخية على بعد 40 كم من مدينة كوتايسي، قرب منطقة تسكالتيوب. وهي من المعالم السياحية ذات الشهرة العالية بالمنطقة، حيث تحتوي على العديد من أنواع الرواسب الكلسية، كما تضم بعض شلالات متحجرة وأنهار جوفية وبحيرات، إضافة إلى جدرانها ذات الطابع المميز. وتشتمل المنطقة على ستة كهوف رئيسية، تختلف ما بينها في الشكل والحجم وطبيعتها الصخرية. كما أنك تستطيع أثناء زيارتك القيام بإحدى الجولات في البحيرة الموجودة تحت الأرض، عن طريق استئجار قارب من القوارب المتوفرة هناك.

 

صخور كاتسخي

توجد كتل كاتسخي الصخرية على مسافة 60 كم من مدينة كوتايسي، تحديدا بقرية كاتسخي، وهي عبارة تراكمات صخرية مستقيمة ومتراصة، تتكون من أحجار جيرية طبيعية. يبلغ ارتفاع كتلة كاتسخي الصخرية حوالي 40م، وهي مطلة على نهر عذب وأحد الوديان الخصبة التابعة له. العجيب في الأمر هي تلك الكنيسة الصغيرة الموجودة على قمة تلك الصخور، والتي تشتمل على مسكن خاص بأحد رهبانها.

 

وادي أوكاتسي كانيون

يوجد وادي أوكاتسي كانيون بقرية (جوردي)، والتي تبعد عن مدينة كوتايسي بحوالي 42 كم. يشتهر الوادي باحتوائه على عدد كبير من الشلالات التي تتميز بارتفاعها الشاهق، الذي يصل في بعض الأحيان إلى حوالي 70 م. وتنتشر تلك الشلالات على طول وادي أوكاتسي الذي يبلغ 16 كم، كما يتراوح عرضه ما بين 10 و15 كم، ويصل عمقه في بعض المناطق إلى 50 م.

 

الحي التاريخي

ويضم الحي التاريخي بمدينة كوتايسي المنطقة الملكية والجسر الأبيض وشارع نينو، وشارع تسيريتيلي وشارع بوشكين، إضافة إلى المناطق التاريخية المجاورة التي تتسم بالعراقة، وتعد من أهم أماكن السياحة في كوتايسي وأكثرها جذبا، حيث تشعر عند التجول بها وكأنك قد عدت بالزمن إلى الوراء.

 

متحف الدولة التاريخي بكوتايسي

تم إنشاء متحف الدولة التاريخي بكوتايسي عام 1912م، وهو بناء عريق، يحتوي على الكثير من الآثار والمقتنيات التاريخية، يربو عددها على 200 ألف قطعة أثرية فريدة. ويقع في شارع بوشكين بالحي القديم في كوتايسي.

 

دير موتساميتا

شيد دير موتساميتا على مسافة 6 كم من مركز مدينة كوتايسي، حيث يعود تاريخ بناء الدير إلى القرن الحادي عشر الميلادي، لكن بعض الكتابات التاريخية تذكر أنه تم بناء كنيس في نفس الموقع خلال القرن الثامن الميلادي، أي قبل بناء الدير بحوالي ثلاثة قرون. ويعتبر دير موتساميتا نقطة جذب لكثير من السياح والزائرين، وذلك بسب الاعتقاد الشائع بين الناس بأن من يمشي ببطىء أسفل التابوت لثلاث مرات، ويتمنى أمنية وهو يلمس الأقداس، فإن الأمنية ستتحقق.

 

محميات ستابليا الطبيعية

تقع محميات ستابليا الطبيعية على مسافة 6 كم شمالي غرب مدينة كوتايسي. في هذا المكان الذي يعود إلى أزمان سحيقة ستتمكن من مشاهدة آثار الأقدام التي خلفتها الديناصورات وراءها، وقد جرت المحافظة عليها بصورة جيدة، بجانب التجمعات الكهفية المبهرة، والكثير من المرتفعات والمنخفضات الطبيعية الساحرة. وفي محميات ستابليا سوف تعبر وسط تلك الأجواء المدهشة خلال ممر زجاجي، لتجد نفسك وسط متحف طبيعي قل أن تجد مثيله.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات