السياحة في متسخيتا مدينة العراقة الجورجية

السياحة في متسخيتا مدينة العراقة الجورجية

مدينة متسخيتا هي واحدة من المدن التاريخية المميزة، كانت عاصمة للبلاد الجورجية خلال القرون الوسطى، حيث تميزت بموقعها الفريد ما بين نهري (كورا) و(أراجبي)، لذا تجد العديد من المعالم الأثرية والتاريخية البارزة في كل حي من أحيائها العتيقة، تضم السياحة في متسخيتا العديد من الكنائس، وقد تم ضم كنائسها  الأثرية لقائمة مواقع التراث العالمي الخاصة بمنظمة اليونسكو في عام 1994م.

تقع مدينة متسخيتا بمقاطعة كارتلي الجورجية، وتعتبر أقدم المدن الجورجية على الإطلاق، كما تعد واحدة من أقدم المناطق المأهولة بالسكان في العالم. تبعد مدينة متسخيتا عن العاصمة تبليسي حوالي 20 كم إلى الشمال، يبلغ تعداد السكان فيها حوالي عشرين ألف نسمة.

 

أجمل أماكن السياحة في متسخيتا

تتمتع تلك المدينة العريقة بالعديد من الجوانب السياحية المتميزة، حيث يوجد بها إلى جانب الآثار التاريخية والدينية الخالدة أماكن طبيعية متنوعة، قل أن تجد مثيلها، ما بين الريف الخصب والمشاهد النهرية الرائعة والجبال والبحيرات، ما يجعلها إحدى الوجهات السياحية التي تلقى رواجا ملحوظا. ومن بين أهم المناطق السياحية والأثرية نجد:

 

قلعة خيرتفيزي

قلعة خيرتفيزي

تعتبر قلعة خيرتفيزي إحدى القلاع التاريخية القديمة في جورجيا و أشهر أماكن السياحة في متسخيتا على الإطلاق، شهدت نشاطا ملحوظا ورواجا كبيرا أثناء فترة الإقطاع الّتي مرت بجورجيا والمناطق المحيطة بها. تم تشييد القلعة قبل الميلاد بحوالي قرنين من الزمان، لتكون واحدة من أشد القلاع تحصينا وقوة على الإطلاق، وهي اليوم واحدة من أبرز المعالم التاريخية والمزارات السياحية في مدينة متسخيتا.

 

كنيسة سامتافرو

كنيسة سامتافرو

تلك الكنيسة الأرثوذكسيّة التي شيدت خلال القرن الرابع الميلادي، حيث أمر ملك إيبيريا في ذلك الوقت الملك (ميريان الثّالث) ببنائها لأول مرة، ثم جرى ترميمها بعد ذلك بحوالي سبعة قرون على يد الملك (جورج الأّول). تضم كنيسة سامتافرو داخلها مقبرة الملك ميريان الثالث، وإلى جوارها مقبرة زوجة الملك، حيث دفنا في ناحية الجنوب الغربي من الكنيسة.

تزين حوائط كنيسة سامتافرو العديد من الجداريات واللوحات المميزة، ناهيك عن الرسومات والنقوش البديعة، بالإضافة إلى تصميمات الفسيفساء النادرة. لذا تمت إضافة كنيسة سامتافرو إلى قائمة التراث الإنساني العالمي عام ١٩٩٤م من قبل اليونسكو، بجانب مواقع أخرى بمدينة متسخيتا التاريخية.

 

دير الصليب

دير الصليب

أنشئت كنيسة أو دير الصليب سنة ٥٤٥م، ويمثل بناء كنيسة الصليب بصورة كبيرة طراز البناء السائد بجنوب القوقاز في ذلك الزمان. وقد استعمل هذا الطراز المعماري بعد ذلك في العديد من الأبنية والكنائس بمختلف أنحاء جورجيا.

الزائر يجد واجهة الكنيسة قد تزينت بكثير من الزخارف والنقوش المميزة، حيث استخدمت كنيسة الصليب كمكان لإقامة الطّقوس والاحتفالات الدينية المختلفة، مما أضاف لها مزيدا من الأهمية عبر العصور. وقد تم إلحاق الكنيسة بمواقع التراث العالمي لليونسكو العالميّة، كما أدرجت ضمن قائمة المواقع الأثرية المهددة للخطر في العالم، وذلك بعد تعرضها لعمليات الصيانة غير الناجحة، مما ألحق بها الكثير من الأضرار مع مرور الزمن.

 

دير شيو

دير شيو

دير شيو

يعد دير شيو واحدا من أكبر أماكن تجمع الرهبان وإقامتهم في جميع أنحاء جورجيا، حيث ضم في أواخر القرن السادس الميلادي ما يربو على ألفي راهب. واعتبر الدير أحد مراكز النشاط الديني والاجتماعي. شهد دير شيو العديد من وقائع التخريب والتدمير، أبرزها كان أثناء غزو الجيوش الفارسية لجورجيا والمنطقة، ثم خضع لعملية ترميم وإعادة بناء في سنة ١٧٣٣م، ومن حينها اكتسب الدير شكله الحالي المميز. يعد دير شيو هذه الأيام واحدا من أبرز وأهم أماكن السياحة في متسخيتا وأعرقها، بل في عموم جورجيا ومنطقة القوقاز، كما أنه يمثل مزارا دينيا وسياحيا جذابا لكثير من الزائرين والسياح.

 

متحف متسخيتا الأثري

متحف متسخيتا الحكومي الأثري

متحف متسخيتا الأثري

بين جنبات متحف متسخيتا الأثري الوطني توجد العديد من التحف والآثار التي لا تقدر بثمن، وتشغل اهتمام الكثيرين على مستوى العالم، حيث تتضمن هذه القطع الأثرية مقتنيات يرجع تاريخها إلى العصر البرونزي، أواخر العصور الوسطى، وقد خصص لها أقساما للعرض داخل المتحف، كما يهتم المتحف بعرض المقتنيات الإثنوغرافية المختلفة في أقسام مخصصة لها كذلك. لذا يعتبر المتحف أحد أبرز أماكن السياحة في متسخيتا التي تحفظ تراثها وتراث البشرية بشكل عام.

 

أرمازتسيخ أو (باجينيتي)

على الطريق السريع الواصل بين متسخيتا والعاصمة تبليسي يوجد هذا النصب الأثري التاريخي المهيب، الذي ارتبط بالإله أرمازي، حيث كان معبود البلاد وإلهها الأعلى أيام حكم الملك الجورجي بارنافاز. وتوجد العديد من القطع وبقايا الجدران والأبراج والهياكل الملكية، إضافة إلى أطلال القبو المخصص للدفن. يعرف المكان باسم أرمازتسيخ، لكن سكان المنطقة يطلقون عليه (باجينيتي).

 

متحف إيليا تشافشافادز

 

هو الكاتب الجورجي الكبير والشخصية العامة الأشهر بين أبناء شعبه إيليا تشافشافادز، الذي ولد عام 1837م، وتوفي في عام 1907م. يتضمن المتحف المبنى الخاص بالسكن والمباني المحيطة به، وكذلك أشجار الكروم التي تحوطه، حيث كان يعيش ذاك الكاتب الفذ. ويحفظ المتحف بين جدرانه الأغراض الخاصة بإيليا تشافشافادز، من متعلقات شخصية، وتذكارات متنوعة، بالإضافة إلى المخطوطات التي كتبت بيد الكاتب نفسه، كما يضم المتحف بعضا من الصور الفوتوغرافية النادرة، التي تؤرخ لمشاهير جورجيين عاشوا في تلك الفترة، كما أنها تحفظ تراث المكان وترصد ما طرأ عليه من تغيرات. يقع المتحف في فيلاج ساغورامو بمدينة متسخيتا الجورجية، ويعتبر من أهم أماكن السياحة في متسخيتا وأكثرها قيمة.

Comments

comments

1Comment
  • سليمان عبد الرؤوف
    Posted at 15:05h, 29 أكتوبر رد

    تفكرني باماكن بلبنان بكثرة التلال

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات