السياحة في حيدر آباد: مدينة اللؤلؤ العربية بطبيعة هندوسية ساحرة

السياحة في حيدر آباد: مدينة اللؤلؤ العربية بطبيعة هندوسية ساحرة

أرض الماس واللؤلؤ، منطقة التجارة العالمية، مدينة الحضارة والأصالة، والتقاليد المتنوعة، والطاقة العالمية، مدينة بإحساسات عديدة، وأفكار خلابة، إنها مدينة الأصوات الصاخبة، السياحة في حيدر آباد عربية هندية هندوسية أوروبية، إنها مجموعة من الثقافات الغريبة، والمتداخلة بشكل يجعلنا أمام أحد أساطير الهند غير المسبوقة. مدينة حيدر آباد أحد مدن المنطقة الجنوبية للهند، وهي عاصمة لولاية أندرا براديش قديمًا، أما الآن فهي عاصمة لولاية تلنقانا، تتمتع الطبيعة في حيدر آباد بالتنوعات الجبلية، والكثير من البحيرات الصناعية، إذ تقع المدينة على ضفاف نهر موسي، كما أن ارتفاعات المدينة تصل إلى 542 مترًا.

إن المدينة تتمتع بطبيعة خلابة، وأشكال جغرافية أسطورية، إنها قصة عربية تم تأليفها على أراضي هندوسية، متأثرة بالحركات الغربية، تبدأ القصة عند الملك محمد قولي قطب شاه، صاحب فكرة تأسيس المدينة، وقد تأسست هذه الأراضي الساحرة عام 1591م، وظلت المدينة تحت حكم قطب شاهي، وهذا الحكم الذي امتاز بالأبنية العربية الإسلامية الأصيلة. قد امتد إلى قرن من الزمان، حتى دخل إلى المدينة عهد آخر من التجديدات العربية، من خلال الحركة المغولية الإبداعية عام 1724م، ففي هذا التاريخ أعلن آصف جاه السيادة على المنطقة، التي عرفت باسم نزام حيدر آباد، واستمر هذا الحكم إلى حوالي قرن ونصف من الزمان.

هذه الفترة العربية الهندية معروفة بالقداسة؛ لأن المتاحف تنشد العربية، وتنشر أنواعًا مختلفة من الثقافات العربية، بين الشوارع العربية وبين الأسواق المعروفة بإسلاميتها، إنها منطقة تتداخل فيها الثقافات بشكل كبير، إذ تندمج الأفكار العربية الهندوسية؛ لإخراج أفكارًا لا يعرفها العالم. تتمتع أماكن السياحة في حيدر آباد بسمات ثقافية؛ لأنها تحتوي على الكثير من مراكز التنوير، التي تفوقت على الجموع الهندية، إذ تمتد مسارحها بين الأحياء بالطرق العربية الهندية، كما أن المدينة تمتاز بالإبداعات التجارية، فقد استخرج من هذه المنطقة اللؤلؤ والماس، مما ساعد في شهرة المدينة، وأطلق عليها اسم اللؤلؤ فيما بعد.

كما أنها امتازت بالطرق التكنولوجية الحديثة، فقد ساهمت المدينة في إنشاء أكبر عدد من الشركات التكنولوجية، لخلق طريقة اقتصادية مختلفة، وصنع ثقافة صناعية جديدة، فبذلك تكتمل هذه الصورة المعبرة عن السياحة في حيدر آباد فمن الصعب أن تعرف أكثر ما يميز المدينة. ربما ترى في الأشكال الطبيعية طريقة التفكير والتنوع على هذه الأراضي الهندية الرائعة، تمتاز حيدر آباد بالمتاحف والقصور العربية، وطرق التسوق العربية، فأنت بين أحد البيئات الممتزجة بشكل كبير، فمعظم المدن الهندية تمتاز بالتنوع إلا أن حيدر آباد تظهر هذه الاختلافات بشكل أكبر، وتتيح للجميع المشاركة في هذه الاختلافات الفنية والتاريخية والطبيعة، إنها مدينة صناعية فنية مختلفة.

 

موقع مدينة التراث حيدر آباد

تقع مدينة حيدر آباد بالقرب من أنشط أماكن السياحة في الهند، إذ تقترب المدينة من جنوب دلهي، وهي لا تبعد كثيرًا عن جنوب شرق مومباي، وهي قريبة من شمال بنغالور، وهي بهذا تعد قريبة من مركز القوة في الهند، وهي تقع في جنوب شرق الهند، عند الجزء الجنوبي من تيلانجانا، وتقع المدينة على ضفاف أحد أشهر الأنهار في الهند، نهر موسي، كما أن الجزء الشمالي من المدينة توجد فيه أحد أعظم الهضاب، هضبة ديكان، وتملك المدينة العديد من البحيرات الصناعية، إن السياحة في حيدر آباد تعتمد بشكل كبير على هذه التنوعات الجغرافية، والكثرة السكانية، إنها مدينة صناعية تاريخية عربية هندية، تمتاز بتنوعاتها الثقافية، التي تختلف من منطقة إلى أخرى، بحسب التنوعات الجغرافية الخاصة بها.

 

مناخ مدينة حيدر آباد

تغلب الأجواء الحارة على مدينة حيدر آباد، فمناخها استوائي رطب وجاف، تتوسط درجات الحرارة بين 21 إلى 33 درجة مئوية، وهي أجواء مناسبة ومعتدلة، وهذه هي الأوقات التي تتيح للزوار الاستمتاع بكل أماكن السياحة في حيدر آباد الرائعة، إلا أن فصل الصيف قد ترتفع فيه درجات الحرارة بشكل أكبر، حتى تتجاوز 40 درجة مئوية، والمعروف عن فصل الصيف أنه حار وهادئ، إلا أن شهر مايو هو الأصعب؛ لأنه يشهد أكبر درجات الحرارة، أما فصل الشتاء فهو الأكثر روعة، إلا أن شهر ديسمبر هو الأبرد، إذ تنخفض درجات الحرارة فيه إلى 10 درجات مئوية، إنها تقلبات متنوعة، وممتعة بين الأراضي المختلفة حيدر آباد.

 

أماكن السياحة في حيدر آباد

عاصمة الحضارة العربية على الأراضي الهندية، المكان الأكثر تأثرًا وتأثيرًا في حركة السياحة العالمية، مدينة حيدر آباد تستقبل ملايين الزوار العاشقين لتاريخ مدينة الماس، وأرض اللؤلؤ، إنها مدينة تقدم ثقافة أكثر تنوعًا وأكثر حياة؛ لأن كل فرد في حيدر آباد يعبر عن  تلك الحياة الثقافية الراقية، يمكنك أن تتعرف على مجموعة من الشوارع العربية، التي خرجت بشكل هندي عجيب، والتسوق بين أحياء المدينة، التي تمتاز بالبساطة، رغم كونها أحد أهم مدن التكنولوجيا في الهند، فهي تملك أكبر عدد من المصانع، وهي تصدر المنتجات التكنولوجية إلى العالم كله، أي أنها تملك اقتصادًا عالميًا، وبالرغم من ذلك تهتم بالتاريخ والثقافة؛ لأن التاريخ يبرز معالم المدينة أكثر وأكثر، إنها الأراضي الإسلامية العربية، والهندوسية الهندية، طبيعة خلابة ساعدت في بناء هذه الصلة، التي من الصعب أن نراها في أي مجتمع، فأرض حيد آباد متاحة لجميع الزيارات، السياحة في حيدر آباد تحتاج إلى العشاق فقط؛ لأنها أرض الرومانسية الهندية، ومن أماكن السياحة في حيدر آباد الرائعة.

 

قلعة غولكوندا

تعد القلعة أحد أشهر الحصون في الهند، إذ يرجع تاريخ الحصن إلى سلالة من ارانجال، وقد تم بناء الحصن في أول الأمر بالطين، إلى أن جاء قطب شاهي، الذين غيروا كل شيء، فعلى امتداد حوالي 62 عامًا من 1518 إلى 1687م، وهذه القلعة تمتاز بالرقي والشهرة، فقد غيرها المغول، وأخرجوها من كونها مجرد حصن، إلى كونها أحد أهم القلاع، وأكثرهم تحصينا، إذ تمتاز القلعة بالتصميم الرائع، والذي يقيهم من كل الأعداء، وتبقى آثار هذه القلعة؛ لتعبر عن الطبيعة العربية في صنع القلاع والحصون.

 

مقابر قطب شاهي

مقابر قطب شاهي، أحد المقابر الأسطورية، فليس لها مثيل، من المستحيل أن تجد عائلة كاملة، تم دفنها في مكان واحد في العالم، إن هذه المقابر تجمع السلالة كلها، وقد تم صنع المقابر على الطريقة الهندوسية الرائعة في التصميم، إذ بنيت المقابر من الجرانيت الرمادي، وتم صنع العديد من الزخارف الجميلة، تمتاز العمارة الهندوسية بالدقة والطراز الرفيع، فجاءت منصة المقابر مرتفعة بشكل بديع، ومعبر عن الفخامة، وهيبة هذه الأسرة الراقية.

 

مسجد مكة

تم بناء المسجد عام 1694م، وهو أحد الصور الإسلامية الرائعة على الأراضي الهندية، وسبب التسمية أن الطوب الذي صنع به القوس المركزي، جاء من مكة؛ لتزداد عظمة المكان وتشريفة بين المسلمين وغير المسلمين؛ لأنه عبر عن الطبيعة الإسلامية البنائية، والقدرة الإبداعية، كما يقترب المسجد من تشارمينار، أحد الأبنية الأشهر في الهند، وفي حيدر آباد، المكان الذي صمم ليمنع المدينة من الوباء، إنه مصدر التفائل بالنسبة للمدينة.

 

القبة السماوية بيرلا

أحد الصور الرائعة للتكنولوجيا في الهند، و رمزا على أماكن السياحة  في حيدر آباد وتطورها، إن هذه القبة هي الأكبر والأحدث في الهند، وهي مجهزة تم جلبها من اليابان؛ لتساعد في التغيرات التكنولوجية الخاصة بالمدينة، فكما نعلم أن المدينة أحد أهم مدن الصناعات الحديثة في العالم.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات