السياحة في جورج تاون: مدينة ماليزية بمواصفات أوروبية

السياحة في جورج تاون: مدينة ماليزية بمواصفات أوروبية

عاصمة ماليزيا التراثية، أرض المقاومة الآسيوية، من أول المستعمرات البريطانية في جنوب شرق آسيا، إنها مدينة ساحلية تراثية فريدة من نوعها، جورج تاون عاصمة جزيرة بينانغ، وتعتبر أكبر منطقة تجمع بين السكان فبها أكثر من 2.5 مليون نسمة، وهي أحد المدن التي أدرجتها اليونسكو في قوائمها. جورج تاون تتمتع بمناطق تحمل التاريخ فقط، في وسط المدينة، وعلى أطراف المدينة نرى ناطحات السحاب والمناطق الخاصة بالتجارة، لأن في جورج تاون سنرى أعلى أبراج الجزيرة، والمطلة على شواطئ إندونيسيا، ومن هنا نرى تعجب الزائر؛ لأن أماكن السياحة في جورج تاون تضع القديم والجديد في حالة مقارنة، فهي المدينة صاحبة التراث الأكبر في ماليزيا.

إنها مدينة أصبحت مستعمرة بريطانية في عام 1867م، وهي فترة صعبة جدًا على أهل جورج تاون؛ لأن البريطانيين حاولوا أن يغيروا هوية أهل جورج تاون، وهذا لم ينجح بكل تأكيد، فإن كنا نرى اللغة الإنجليزية هي الأولى بين اللغات، فهي اللغة العامة في ماليزيا، بالإضافة إلى أننا نرى أربع لغات في جورج تاون.  أما عن تسمية المدينة فهي تخليدًا لذكرى جورج الثالث، ومن أنشأ المدينة هو فرانسيس لايت، عن طريق شركة الهند الشرقية البريطانية، إن هذا الجزء التاريخي يحدد لنا الأسس المعمارية التي بنيت عليها المدينة، ويوضح لنا السبب الرئيس في كون أكثر زوار المدينة من الأوروبيين.

أهل جورج تاون حاولوا أن يعبروا عن أصولهم، فنجد الأصول الصينية التي سيطرت على المدينة فترة من الزمن، إلا أن البريطانيين لم يرغبوا في هذه القيادة الصينية، وأرداوا أن تصبح إرادة هندية، والسبب في كون العمال الهنديين أقل رغبة في السيطرة، وأكثر زهدًا، ربما لأنهم خاضعون للعصا. هي الفترة الأصعب، وتوضح ملامح جورج تاون، إننا نتحدث عن مدينة ثقافية من الدرجة الأولى، فالعروض الفنية لا تتوقف، أعلى الأبراج المعبرة عن الفن المعماري الخرافي نجدها في جورج تاون، والشوارع في جورج تاون ضيقة، تحمل عبق التاريخ.

الغريب في جورج تاون أنها ليست على الطراز الإسلامي، لتخرج بهذا عن الحدود الماليزية، وتدخل في حيز المدن الأوروبية، فهي قطعة من أوروبا، لكن بنفس آسيوي، وبأيدي هندية وصينية، ومن هنا نرى أروح الاختلافات. الفروق العرقية لا تظهر في جورج تاون رغم وجودها؛ لأن الجميع يرغب في تطور المدينة، لتصبح الأشهر عالميًا، وهي تحقق هذه الشهرة بين المدن الأوروبية، والسياحة في جورج تاون طلابية لجامعتها، وعلاجية وتراثية، وثقافية، وفنية، وعلمية، إننا نتحدث عن أكثر المدن تنوعًا في ماليزيا.

هي مدينة المقاومة، قام اليابانيون في الحرب العالمية الثانية بالسيطرة عليها، وقتل الكثير، وإلى الآن نرى الآثار الحربية، وكيف تحمل هذا الشعب العظيم، وكيف أراد المنافسة بكل موارده، فنرى الشواطئ والرحلات المائية الأشهر في ماليزيا، تقام على أرض المقاومة الآسيوية.

 

تاريخ مدينة جورج تاون

إن أمر مدينة جورج تاون، يبدأ مع ظهور الشركة الهندية الشرقية الهولندية، وسيطرتها على مجرى التجارة في الشرق الأقصى، وازدهار تجارة التوابل بالأخص، وظهرت المنافسة مع الشركة الهندية البريطانية، ومن هنا طلبت بريطانية من فرانسيس لايت، إقامة علاقات تجارية في شبه جزيرة ملايو، ومن هنا بدأ التفكير في منطقة تمكن بريطانية من السيطرة على جزيرة بينانج.

لتصبح المركز التجاري الرابط بين الصين وشبه القارة الهندية، ومنطقة بينانغ كانت تابعة لولاية كيدا السلطنة، ولأن كل شيء أصبح متاح لدى بريطانية في الأراضي الماليزيا، تمكنوا من التفاوض مع عبد الله موكارام شاه؛ ليتنازل عن الجزيرة للشركة الهندية البريطانية، لتصبح له حماية بريطانية، وهنا نجد مدينة جوج تاون سميت على اسم صاحب الجلالة البريطاني جورج الثالث.

يبدأ تاريخ ازدهار المدينة، فنرى قلعة كورنواليس، وميناء ليرتفع عدد السفن إلى 85 سفينة في عام 1786 م، وفي عام 1802م، نرى تفوق استقبال السفن من 85 إلى 3569، وهذا الرقم يوضح عدد السكان الذي ارتفع جدًا.

بدأ تطور المدينة في جميع الميادين التجارية، ومن الأمور السياسية والتجارية التي مرت على المدينة أثناء فترة الاحتلال، أنه في عام 1826م أصبحت جورج تاون عاصمة لمستوطنات المضيق، وكان هذا على إثر التفوق التجاري والسكاني، إلا أن نظام الحكم والسيطرة الإدارية انتقل إلى سنغافورة في عام 1832م، لأن الميناء في سنغافورة أكثر سيطرة على الهند والصين.

واضح أن التحكم الإداري يتعلق بالتفوق التجاري، وبعد هذا الانتقال نستطيع أن نقول أن المدينة أصبحت الأكثر إنتاجًا للتوابل المصدرة للعالم كله، بالإضافة إلى القصدير، فقد تقدمت المدينة بشكل ملحوظ ،ونرى أن العمالة زادت جدًا، وكان أكثرها من الهند؛ لأنها أقل تكلفة.

في عام 1867م حدث بعد الاضطرابات، ووقوع بعض أعمال الشغب، ضد هذا الاحتلال، ومن أهم أحداث المدينة كانت أيام الحرب العالمية الثانية، حيث قامت اليابان باحتلال الجزيرة، وهنا نجد خروج الجانب الأبيض الساكن لجورج تاون، إلا أن أهل المدينة لم يختف هذا الأثر من نفوسهم؛ لأنهم تعرضوا للقتل دون رحمة في الوقت الذي خرج فيه كل بريطاني آمن لدياره، إلا أنه بعد الحرب وبعد أن استقلت ماليزيا، وأصبحت جورح تاون أحد المدن المتفوقة تجاريًا، وأصبحت السياحة في جورج تاون، من متطلبات الحكومة الأساسية في وقتنا الحالي.

 

موقع جورج تاون الماليزية

تقع جورج تاون في الطرف الشمالي الشرقي لأكبر الولايات في ماليزيا، ولاية بينانغ، والمدينة محاطة بمجموعة من التلال، وهي منطقة تجمع أكبر كمية من المياه، والغابات، ومن هنا نرى السبب في هذا العدد الضخم من السكان؛ لأن المنطقة تتناسب مع جميع الأنشطة، والعدد في مدينة جورج تاون وصل إلى 700 ألف نسمة، ولو قمنا بوضع المناطق المجاورة في حساباتنا، لوجدنا أن المنطقة بها أكثر من 2.5 مليون نسمة.

 

مناخ المدينة الأوروبية الماليزية

إن المناخ في جورج تاون متناسق طوال العام، فهو جو معتدل يميل إلى نسب حرارة مرتفعة قليلًا، وهو مناخ استوائي يجذب الكثير من الزوار؛ لأن درجة الحرارة تتراوح بين 32و21 درجة مئوية، وهذا الترواح هو الثابت عن جورج تاون، وسقوط الأمطار يزيد في شهر أغسطس وأكتوبر، وأقل نسب تساقط الأمطار في شهر فبراير، وما يعكر صفو هذا الجو المناسب لجميع أشكال السياحة في جورج تاون، الغبار؛ لأن الرياح الآتية من سومطرة تؤدي إلى احتراق الغابات، مما يسبب الكثير من الضباب، وهو ما يعرف بضباب جنوب شرق آسيا، وهذه الظاهرة عادة ما تكون بين يوليو وأكتوبر، لكن المناخ العام في جورج تاون ثابت طوال العام، ومناسب لرحلات السياحة الممتعة.

 

أماكن السياحة في جورج تاون

هناك بعض الأمور التي وضعت أماكن السياحة في جورج تاون على رأس السياحة العالمية، لأننا أمام سياحة علاجية فريدة النظير، ولأن المراكز الطبية في المدينة تتفوق من حيث الأدوات، وكذلك الأطباء، ومن هنا احتلت المراتب الأولى عاليمًا، ونحن أمام نوع آخر للسياحة، لأن الجامعات في جورج تاون، يتمنى الجميع أن يصبح بين طلابها، وهذان النوعان مميزًا في العالم السياحي، أما الجوانب السياحية المعروفة حول العالم من معالم تاريخي، وثقافية وفنية، فهي الأكثر وفرة في مدينتنا جورج تاون، وهي تجذب الشرق والغرب؛ لأن معالم المقاومة لا تزال موجودة، وإلى جانب المعالم التاريخية، نجد ناطحات السحاب العالمية، التي تمكنك من رؤية المدينة كلها، والتعرف على مناظر طبيعية جميلة، فنحن أمام مجموعة من الجبال والبحيرات، التي تعلم الدنيا فن الاسترخاء، والفنون الثقافية عديدة في جورج تاون، ومن أهم أماكن السياحة في جورج تاون الماليزية.

 

1- قلعة كورنواليس

أقدم وأعرق أماكن السياحة في جورج تاون على الإطلاق، ففي عام 1786م، كانت بداية هذا الصرح العريق، الذي ضمته اليونسكو إلى قائمة التراث العالمي، وتقع القلعة بجوار ساعة الملكة فيكتوريا الخالدة، وأسوار القلعة ترتفع إلى عشرة أقدام عن سطح الأرض، وفي هذه القلعة نحن مع جولة فنية عبقرية، فأنت بين مصلى مصنوع باحترافية، ومع الكثير من الزنازين، التي تجسد هذه المرحلة الأولى لدخول البريطانيين، والأسلحة والذخيرة لا تزال موجودة، وكذلك المدافع البرونزية التي تصطف حول أسوار القلعة، في صورة مهيبة، وتبدو القلعة في قمة الشموخ مع بزوغ الشمس، والآن ستستمتع بين كل هذه الغرف، لوجود الكثير من المتاجر، والمقاهي والمطاعم، التي تضفي اهتمام أهل جورج تاون، بهذا المعلم الخرافي.

 

2- معبد كيك لوك سي

في عام 1890م جاء بناء المعبد، الذي صمم ليصبح أكبر معبد للبوذية في جنوب شرق آسيا، وتصميم المعبد متطور جدًا، لأنه يجمع بين الثقافة الصينية والبورمية والتايلاندية، وهنا تخرج الصورة الكاملة لهذا العمل الفني الرائع، إننا بين أكثر من 10 آلاف قطعة تمثل التاريخي البوذي، ونرى أكبر التماثيل تمثال بوذا، الذي يبلغ أكثر من 30 متر، وهو مصنوع من البرونز، وهناك الكثير من القاعات الخاصة بالصلاة، ومع كل هذه المعالم يعبر هذا المعبد عن السياحة في جورج تاون، والتصميم المعماري هو أكثر ما يجذب السياح.

 

3- مسجد كابتن كيلنج

مسجد كابتن كيلنج

هو أقدم مسجد في جزيرة بينانغ، وكان بنائه عام 1801م، وسبب البناء وجود التجار المسلمين على أرض الجزيرة، وجاء التصميم في صورة فنية رائعة، تعبر عن الحضارة الإسلامية والقدرة الفائقة في صنع التفاصيل الدقيقة، وأن المهندسين المسلمين قاموا بصنع هذه التحفة؛ لتبقى أمد الدهر دليلا قاطعا على مهارة المسلمين، ويأتي إلى المسجد الكثير من الزوار طالبي الصلاة، وطالبي رؤية التصميم الفني البديع، لذا يعتبر من أبرز أماكن السياحة في جورج تاون التي تخص التراث الإسلامي.

 

4- متحف بينانج البيراناكان

إن المتحف يقدم مجموعة من التحف الخاصة بالمجتمع البيرانكان، وهؤلاء القوم هم خليط من الصينيين الذين اندمجوا مع ثقافة الملايو، والمتحف يصور لحياتهم بكل ما فيها، ويضم عدد من التحف الخاصة بحياتهم الاجتماعية، والكثير من الآثار المعمارية، حتى أن هناك مجموعة من مستحضرات التجميل المستخدمة لديهم، والمتحف يقدم صورة كاملة لهذه المجموعة المندمجة، في شكل يجذب الانتباه لمدينة جورج تاون.

 

5- معبد وات شايامانغكالارام

أرض هذا المعبد كانت إهداء من الملكة فيكتوريا، لأربع من النساء التايلانديين، تعبيرًا منها عن مدى احترامهم والأمانة التي يتحلون بها، وقامت على هذه الأرض أحد أهم المعابد في العالم، إنه المعبد البوذي على الطريقة التايلاندية، ويعبر عن مدى العلاقة الوثيقة بين ماليزيا وتايلاند، ويوضح الأثر التاريخي، وجاء التصميم في أروع ما يكون، ويضم ثالث أكبر تمثال لبوذا، وهذا التمثال يبلغ طوله 33 مترًا.

 

6- حديقة النباتات

على يد البريطانيين، تم بناء هذه الحديقة الخرافية عام 1884م، لتصبح أجمل الأماكن الطبيعية الجاذبية في ماليزيا، إنها تضم عدد من الأشجار صاحبة العمر الطويل، الذي يصل للمائة عام، وهناك الكثير من الغابات، والبحيرات، وهناك أماكن مخصصة للحيوانات الأليفة، والتي تعيش بين الأشجار، والحديقة ترسم صورة تجذب الجميع؛ لأن الجمع بين  البحيرات والتلال والغابات والحيوانات، يعطي الطبيعة مذاق مختلف.

 

التسوق في جورج تاون

أماكن السياحة في جورج تاون تقدم الكثير من الخدمات التسوقية، التي تمتع كل الزوار، فالهدايا التذكارية تهتم بها الحكومة في جورج تاون؛ لأن الأمر يمثل لهم الكثير، فالزوار على قائمة الاهتمامات لديهم، ولن نجد مكان من أماكن السياحة في جورج تاون إلا وبه أكثر من متجر، يقدم الاكسسوارات الخاصة بأهل المدينة، والدالة على روعة أعمالهم اليدوية، وهناك عدد كبير من المراكز التجارية، التي تقدم العروض الرائعة، بالإضافة إلى الماركات العالمية، والأزياء في جورج تاون في قمة الأبهة، ولن تخرج من جورج تاون قبل أن تتذوق أحد الأطباق العالمية في مطاعم التميز الماليزي.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات