السياحة في فاس – فيروزة المغرب والعاصمة الروحية

أماكن السياحة في فاس

السياحة في فاس – فيروزة المغرب والعاصمة الروحية

تعد مدينة فاس هي المدينة الأكثر غرابة وتميزا في المغرب، كما تعتبر العاصمة الروحية للبلاد، وعلى الرغم من أنه قد طالها الكثير من الحداثة، إلا أنها حافظت على طابعها الأصيل والذي تميزت به عبر العصور، وهي مدينة تحمل الكثير من علامات الفخامة التاريخية باعتبارها أحد المدن المركزية بالممالك المغربية المتعاقبة. مآذنها وقبابها التراثية والهندسة المعمارية القديمة لمبانيها هي من أهم أماكن السياحة في فاس وهي الأشياء التي يحب السائحين رؤيتها، علاوة على شيء آخر وهو جمال بنات فاس والذي تشتهر به المدينة بصورة أكبر من المدن المغربية الأخرى مثل مدينة مراكش و مدينة كازابلانكا  و مدينة الرباط .
سوف ترى مزيجا فريدا من الثقافة المغاربية على طول أزقة الأحياء الشعبية الضيقة وفي جميع المعالم السياحية في فاس الجميلة، وستجد المباني التاريخية في كل زاوية، وترى السكان المحليون يرحبون بالجميع في ود وبشاشة، إنها المدينة المغربية التي لا ينبغي تفويت زيارتها، كما أن الأماكن السياحية في فاس وأماكن السهر في فاس هي من الفرادة بمكان.

 

الأماكن السياحية في فاس المغرب

عبر موقعنا تيك ويك سوف نأخذك عزيزي القارئ في جولة لنطلعك على أفضل أماكن السياحة في فاس لتحظى برحلة استثنائية ممتعة، كذلك لابد من الإشارة لمحبي السهرات المغربية بأن بعض الأماكن التي سنقوم بذكرها تحتوي بين جنباتها على أفضل أماكن السهر في فاس مثل البلدة القديمة أو فاس البالي، وحي الملاح أو الحي اليهودي ومنطقة الخان القديم ومتحف النجارين.

 

مدرسة العطارين

على مقربة من سوق التوابل والعطور في فاس يوجد مثال رائع للعمارة المرينية الجميلة وأحد أجمل أماكن السياحة في فاس بوجه عام، وهو مبنى مدرسة العطارين التي أقيمت في سنة 1325 م على يد السلطان المريني يعقوب أبو سعيد عثمان الثاني. فناء المبنى هو عرض رائع للديكور المعقد المستخدم في هذه الفترة التاريخية، حيث يوجد الكثير من تصميمات البلاط الرائعة وأعمال النحت والخشب. يتألف الطابق العلوي من حارة من الغرف، والتي كانت في السابق موطنا للطلاب الذين يدرسون الدين في جامعة القرويين (واحدة من أولى الجامعات في العالم)، إذا صعدت إلى السطح، سيمكنك الحصول على مناظر رائعة للسقف الأخضر المزجج على نسق مسجد القرويين نفسه.

 

فاس البالي (البلدة القديمة)

فاس البالي هي منطقة المدينة القديمة وبالطبع هي أقدم الأحياء في فاس، ويعتقد أن فاس البالي هي أكبر مدينة تاريخية لم يمسها التغيير في العالم. البوابة الرئيسية في المنطقة هي باب بوجلود، وعند اقترابك من هذه البوابة القديمة جدا، سيمكنك الحصول على مناظر رائعة للمعلم الشهير في الحي وهو مئذنة المدرسة البوعنانية، والتي تقع مباشرة بعد باب بوجلود. الشوارع المتعرجة في فاس البالي تشبه الدوامة وهي تنقسم إلى ضفتين مختلفتين، الضفة اليسرى هي موطن لمعظم المعالم التاريخية وغالبية الأسواق التقليدية، في حين أن الضفة اليمنى مليئة بالحياة المحلية والأزقة الفريدة كما يوجد بها بعض المباني المثيرة للاهتمام مثل مسجد الأندلس، الذي بني في عام 1321م ويشتهر بمئذنته الخضراء والبيضاء البارزة والتي يعود طرازها في الواقع إلى القرن العاشر. في مكان قريب، ستجد مجموعة متنوعة من المعالم الأخرى المثيرة للاهتمام بما في ذلك الخان القديم والصهريج. البلدة القديمة بأكملها هي وكر للمرح والمغامرة، وهي من أهم أماكن السياحة في فاس مع الكثير من الفرص لاستكشاف وامتصاص أجواء الحياة المحلية في المغرب، مع التنويه بأن المنطقة تشبه التلال وأن الممرات مرصوفة بالحصى، لذلك يفضل ارتداء أحذية قوية.

 

حي الملاح (الحي اليهودي)

يقع حي الملاح أو الحي اليهودي في فضاء فاس الجديد، شمال القصر الملكي مباشرة. في جميع أنحاء هذه المنطقة المدمجة، تصطف الممرات والمنازل كأمثلة من العمارة في وقت مبكر من القرن الـ 20، وكانت المنطقة في السابق موطنا للمجتمع اليهودي النابض بالحياة في فاس، وهي حاليًا تشتهر بوجود الكثير من جمال بنات فاس المميز بين جنباتها. كذلك يمكن زيارة الكنيس الصغير الذي تم ترميمه هنا. على حافة الملاح توجد المقبرة اليهودية، وهي واحدة من أكثر المناطق الهادئة في المدينة، ومتحف يهودي يضم مجموعة من الأشياء التي تسلط الضوء على الحياة والثقافة اليهودية المغربية، ويعتبر الحي من أماكن السياحة في فاس التاريخية.

 

البرج الشمالي

للحصول على أفضل المنظر المطلة على فاس البالي، يمكنك المشي حتى التل حاد الانحدار خارج أسوار المدينة، إلى منطقة المرينيين التي تشتمل على البرج الشمالي أو برج النار. هنا، ستجد قلعة من القرن الـ 16، وهي تحتوي على متحف أسلحة مثير للإعجاب، حيث تتضمن الأسلحة بعض القطع النادرة للغاية، ويمثل المتحف مستودع سلاح من جميع أنحاء العالم. علي سبيل المثال يوجد مدفع طوله خمسة أمتار (ويزن 12 طن) وهو المدفع الذي استخدم خلال معركة الملوك الثلاثة.

 

جامع القرويين

بني جامع القرويين في عام 857 م من قبل المهاجرين التونسيين من مدينة القيروان، وقد شكل جامع القرويين مكانا لإحدى الجامعات الأكثر تميزا في العصور الوسطى. اليوم هو يعمل كمسجد فقط ويعد واحدا من أكبر دور العبادة في المغرب، مع قاعة الصلاة التي يمكن أن تتسع لـ 20000 مصلي، والمكتبة التي تعتبر واحدة من أقدم المكتبات الباقية على قيد الحياة في العالم وتحتوي على أكثر من 30000 كتاب ومجلد، ومن بين هذه المجموعة يوجد مصحف من القرن التاسع. وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن لغير المسلمين الدخول إلى جامع القرويين، ولكن يمكن الحصول على مناظر ممتازة للجامع من أسطح مطاعم فاس القريبة، ويعتبر جامع القرويين والمنطقة المحيطة به من أهم أماكن السياحة في فاس بالكامل.

 

متحف البطحاء

يقع متحف البطحاء داخل قصر الصيف المغاربي الذي بني في أواخر القرن التاسع عشر على الطراز الإسباني، وقد بناه السلطان مولاي عبد العزيز سنة 1897م، وهو يعد من أجمل أماكن السياحة في فاس بصفة عامة. يجمع المتحف مجموعة مختارة من الأعمال الحرفية التقليدية المغربية، مثل الأبواب الخشبية المنحوتة، والأعمال المشكلة من الحديد المطاوع، وأعمال التطريز والسجاد، وتصاميم المجوهرات التراثية من كل الأنواع. العرض الرئيسي للمتحف هو غرفة الخزف، حيث يتم عرض خزف فاس الأزرق الشهير الملون بالكوبالت. الأكثر إثارة للاهتمام هو الديكور الأصلي الخاص بالقصر، إضافة إلى حديقة الفناء الداخلي الجميلة، والتي تمتلئ بالأشجار الظليلة والنخيل طويل القامة مصورة واحة حقيقية داخل مدينة فاس.

 

متحف النجارين (فندق النجارين)

يقع متحف النجارين – أو فندق النجارين كما يطلق عليه السكان المحليين – في ساحة النجارين بحي فاس البالي، وهو محاط بالعديد من ورش الأعمال المعدنية، ستجد البناء القديم الذي تحول إلى متحف يعرض الكثير من الفنون والحرف الخشبية المغربية. هنا حيث كان التجار يبيتون لياليهم خلال رحلاتهم إلى المدينة يوجد عرض من الأبواب التراثية المحفورة، والمشربية المذهلة وإطارات النوافذ الاستثنائية. الفناء الرئيسي للمبنى يتميز بأركانه القوية وشرفاته المزخرفة بالخشب المنحوت والجص، وقد تم تجديد متحف النجارين بشق الأنفس في الآونة الأخيرة لإعادته إلى مجده الأصلي، وهو يعتبر اليوم واحدا من أفضل أماكن السياحة في فاس القديمة.

 

مدينة تازة

تأسست مدينة تازة من قبل البربر في القرن الخامس الميلادي، وكانت في السابق قلعة حراسة الطريق المؤدية إلى الأراضي الخصبة في الغرب. البلدة القديمة تقع وسط البلدة الحديثة، وهناك أسواق للحبوب والحصير والمجوهرات والسجاد، فضلا عن بقايا القصبة القديمة (القلعة القديمة). داخل مسجد تازة ستجد واحدة من أجمل الثريات البرونزية في المغرب، والتي تحمل 514 مصباحًا من مصابيح الزيت.
خارج المدينة ستجد مغارة فْرِيوَاطُو ، والتي تتكون من عدة كهوف تصل إلى عمق 180 متر، مع الهوابط والصواعد التي تغطي دنيا الخيال من منحوتات الطبيعة. تازة هي أيضا أفضل قاعدة للمغامرات عبر حديقة تازكة الوطنية والغابات الشاسعة من السنديان والفلين والأرز. ويكافئ من يصعد إلى قمة جبل تازكة الشهير (1980 مترا) بمناظر خلابة عبر هذا الريف المشجر وإلى قمم الأطلس المتوسط.
الموقع: 113 كيلومترا شمال شرق فاس

No Comments

Post A Comment