السياحة في إسبانيا: لكي تدخل مملكة الخالدين صدق الأساطير

مملكة عشاق غروب الشمس، وأرض الأندلس الماتعة، صاحبة اللغة الأكثر انتشارًا في أنحاء العالم، موزعة الثقافة بين الحضارات بالتساوي، إنها المملكة التي تحمل كل معاني الحب والعشق بشواطئها الساحرة ومدنها ذات الشهرة العالمية. السياحة في إسبانيا هي المنبع الأساسي للاقتصاد هناك، فهي الدولة الثانية عالميًا في مجال السياحة، وهي الدولة الثانية لدى اليونسكو بمواقعها الأثرية، فلديك وعد أن أماكن السياحة في إسبانيا ستبهرك حقا.

يتكلم اللغة الإسبانية أكثر من 500 مليون فرد، ورغم هذا العدد الكبير عند زيارة المدن الإسبانية ستلاحظ أنهم لا يتحدثون اللغة الإسبانية، بل يتحدثون اللغة الأم لهم مثل الكاتالونية أو باسك أو الجاليكية، والإسبانية لديهم لغة ثانية، ولكن لا تقلق سيتحدثون إليك بالإسبانية، بينما لو تعاملت معهم بلغتهم الأم سيكون هذا الأفضل.

الغريب في هذه الدولة والذي يخرجها عن حدود الغرب أنك لا تجدهم يتحدثون باللغة الإنجليزية إلا في نطاق ضيق جدًا، حتى أنك لن تجد الإنجليزية إلا في برشلونة ومدريد، قد يكون هذا من عزة النفس لدى أهل المدينة، أما في غير هذا الجانب فإن أهل إسبانيا يعشقون الزوار ومحبي التعرف على الثقافة المتنوعة لديهم.

إسبانيا أحد أعضاء الاتحاد الأوروبي، قابعة في جنوب غرب شبه جزيرة إيبيريا، البحر الأبيض المتوسط يحد الدولة من الجنوب والشرق، وتوجد العديد من الجزر الإسبانية في البحر الأبيض المتوسط؛ مثل جزر البليار، وفي المحيط الأطلسي أيضا؛ مثل جزر الكناري، والجدير بالذكر أن مساحة إسبانيا هي الأكبر في أوروبا بعد فرنسا.

مصدر التنوع الذي تتصف به أماكن السياحة في إسبانيا والمختلف عن جميع الدول المجاورة لها، أن المملكة الإسبانية تحتفظ بكل الآثار التي مرت عليها، كقرطبة أو إشبيلية أو غرناطة، مثلًا تشعر أنك في جزء من أجزاء إفريقيا بقصر الحمراء، والكثير من المعالم التي تركها الحكم الإسلامي، إنها دولة طالما كانت جنة الدولة الأموية، وبالتأكيد كانت إسبانيا أهم الأماكن الخاصة بالرومان، وغيرهم من الحضارات المتعاقبة على المملكة، والآن هي أحد الدول الأنشط اقتصاديًا، وهي في المركز التاسع بين دول العالم، وتعتمد بشكل كلي على السياحة في هذا الاقتصاد، ومستوى المعيشة في إسباينا مختلف، فهي بين الدول صاحبة المعيشة الترفيهية العالية جدًا.

أما عن اسم إسبانيا فهو قد يكون يوناني من أصل هسبانيا بمعنى أرض غروب الشمس والأرض الغربية، وقد يكون مستمد من البونيقية بمعنى أرض الأرانب وأرض الحافة. وهذا الخلاف على التسمية حتى لو تعدد فلا فارق، فأنت في واحدة من أكبر مدن البحر الأبيض المتوسط، وسعى الجميع على مر التاريخ للسيطرة على هذه المملكة العظيمة، التي كانت في عهد الرومان بمثابة مركز الأطعمة، فمعظم الحبوب خرجت من هذه المنطقة. والآن نحب أن نستعرض أماكن السياحة في إسبانيا ومظاهرها، وكل ما يخص هذه المملكة السحرية بشكل موسع.

 

تاريخ المملكة الإسبانية

مملكة إسبانيا طالما كانت منطقة مليئة بالسكان، فإن موقعها مميز جدًا، ومن الأدلة على وجود بشر بمناطق المملكة كهف (ألتميرا) الذي يدل على المستوطنات البشرية قبل التاريخ، وتاريخ ملائمة المكان للبشر يرجع إلى أكثر من مليون سنة. وهناك كثير من الأدلة الأثرية والجينية تقول إن المنطقة ساهمت في إعادة المعيشة في شمال أوروبا بعهد العصر الجليدي، فهي كانت الملجئ للجميع وقتئذ.

انقسمت الجزيرة بين الأيبيريين والسلتيين، فمنطقة البحر الأبيض المتوسط كانت ملك الأيبيريين، أما الجانب الأطلسي فسكن به السلتيون، وحصل بينهم الكثير من التعاون في القرون البعيدة جدًا، حتى أن الثقافة التي نشأت وقتها سميت باسم الشعبين وهي سلتأيبيرية.

سيطر القرطاجيون على البحر الأبيض المتوسط وشبه الجزيرة اليونانية مدة طويلة من الزمن، حتى قامت الحروب الرومانية، ومن خلال هذه الحروب التي نجح فيها الرومانيون، استطاعوا استكمال شبه الجزيرة الأيبيرية بعد مدة طويلة من الزمن، هي حوالي 6 قرون، ثم نشروا فيهم اللغة والقانون وطرق الحياة الرومانية، وكذلك القلاع والقصور الرائعة، وهذه المدينة بكل تأكيد أثرت على الحكام الرمانيين.

إن أثر السلتية والباسكية والأيبيرية على الرومان كان عظيمًا، واستطاعت هيسبانيا أن تكون صاحبة ثروة كبيرة وهامة للحضارة الرومانية فهي مصدر الحبوب، وعملت المدينة بكل جهد لتطوير الإنتاج الزراعي، وبعض هذه الطرق التي استحدثتها المدينة لا تزال تستخدم عالميًا حتى اليوم.

مع ضعف المدينة الرومانية ظهر القوطيون بقوة شديدة وسيطروا على الجزيرة بعد الكثير من الصراع الذي أدى في كثير من الأوقات إلى انقسامات، إلا أن القوطيين الغربيين استطاعوا في النهاية السيطرة على إسبانيا. وجاء القرن الثامن لتعرف الفتوحات الإسلامية الطريق إلى إسبانيا، وحدث الكثير من الصراعات، حتى استطاع المسلمون السيطرة على شبه الجزيرة، وأضفوا طابعا خاصا على أماكن السياحة في إسبانيا ككل؛ لذلك يتغنى بها المسلمون حتى الآن، فهي تعني لهم الفردوس المفقود، وقد عامل المسلمون المسيحيين معاملة حسنة، وتركوهم يتوسعوا في ديانتهم، لكن ضعف الدولة الأموية وانفصال الأندلس وحكم الموحدين والمرابطين وغيرهم من الذين شاركوا في الهزيمة، بسبب التشتت وتفريق الشمل، استطاعت الدولة المسيحية استعادة الأندلس بعد قرنين من الحكم الإسلامي.

الحضارة الإسلامية انتشرت بشكل هائل وكانت قرطبة فاتحة الخير على الغرب كله نتاج العمل الإسلامي القرطبي، لكن أخيرًا عاد المسلمون إلى ديارهم، حتى الذين ولدوا في الأندلس ولا يعرفون أرضًا لهم غيرها عادوا لإفريقيا. والآن هي مملكة إسبانيا صاحبة السلطة الكبيرة بين دول الاتحاد الأوروبي والاقتصاد العالمي، وبتاريخها الحافل هذا يمكن تخيل مدى ثراء تجربة زيارتك إلى أماكن السياحة في إسبانيا العريقة.

 

موقع إسبانيا

أما عن الدول المحيطة بإسبانيا، فإنك في الشمال الشرقي لها تجد فرنسا، وإمارة أندورا على طول جبال الرانس، أما في الغرب فتجد البرتغال، وفي الجنوب تجد جبل طارق، ومساحة إسبانيا تعد هي الأكبر في أوروبا بعد فرنسا، وفي إسبانيا جزر البليار على البحر الأبيض المتوسط، وجزر الكناري على المحيط الأطلسي، وأما جبال الرانس فهي في كتالونيا، وهناك جزيرة يشترك الإسبانيون والفرنسيون في حكمها؛ جزيرة لوس فيسانيس على نهر بيداسوا. تكثر الهضاب والمرتفعات في إسبانيا، ومن سلاسل الجبال المشهورة سييرا نيفادا، ومن هذه المرتفعات تمتد بعض الأنهار ومنها نهر تاجة ونهر الوادي الكبير ونهر يانة. والسهول الغرينية موجودة على طول الساحل وأكبر هذه السهول في الوادي الكبير بأندلوسيا، هذا عن موقع إسبانيا الجغرافي، وبهذا العرض تكون السياحة في إسبانيا صاحبة طبيعة خلابة ايضا، بجانب التاريخ الحافل، لتجذب جميع الأذواق إليها.

 

المناخ

موقع إسبانيا المتعدد التضاريس يجعل إسبانيا عرضة لكثير من التغيرات المناخية، ومن هذه التغيرات أنك تجد منطقة البحر الأبيض المتوسط المناخية تتميز بجو جاف ودافئ، أما جو المنطقة الذي يطلق عليها اسم مناخ البحر الأبيض المتوسط النمطي، فهو جو معظم المدن الإسبانية، وهو جو معتدل إلى حد ما، أما النوع الثالث فهو المناخ المتوسطي الغاليسي، وهي المنطقة القريبة من المحيط، والجو في هذه المنطقة جيد.

وبتحديد المناطق الخاصة بكل مناخ من هذا نجد أن الجو الجاف يوجد في الجزء الجنوبي الشرقي من إسبانيا وبخاصة في منطقة مرسية، والأجواء المحيطية تقل فيها درجات الحرارة، والجميل في إسبانيا حقًا، أنها تتمتع بالكثير والكثير من التنوعات المناخية، فالمناخ المتوسطي يمتد الجفاف فيه لما بعد الصيف، وهذا عكس الجو النمطي، ورغم هذا الجو المميز في إسبانيا، والمائل للبرودة بسبب البحر الأبيض المتوسط إلا أن الغابات تحترق في فصل الصيف، بسبب الجفاف الشديد. ومن المناخات المختلفة لإسبانيا نجد المناخ الألبي ومناخ البرانس ومناخ مداري، وأما الأمطار فهي شبه قليلة في إسبانيا، إلا أنك تجدها أكثر عند الجبال الشمالية؛ وهذا الجو المتنوع يعد من العوامل التي تجذب الكثير والكثير من مريدي الاستجمام.

 

المدن الإسبانية الأروع

تتمتع السياحة في إسبانيا بالمناخ والموقع المناسب، والمدن الإسبانية يأتي إليها السياح من أنحاء العالم؛ ليتمتعوا بروعة المناظر الطبيعية، وكذلك ليروا هذه المتاحف والقلاع الأشهر عبر التاريخ، وما هي الآثار الإسلامية الموجودة هناك، والرائع أن ذهاب الغربيين إلى إسبانيا يشعرهم أنهم في إفريقيا، فهي مملكة من طراز عربي في كثير من الأماكن والمدن، وهناك جوانب سياحية تخص الشواطئ الساحرة والجاذبة لكثير من الزوار، إضافة إلى المتاحف المختلفة، ولا تنس أن تتذوق الطعام الإسباني فإنهم متميزون جدًا في صنع الأطباق المختلفة، والمحببة إلى الجميع، والأسواق الموجودة في المدن الإسبانية تتميز بالصيحات المختلفة، والماركات العالمية التي تجذب محبي التسوق من كل مناطق العالم، ما يجعل السياحة في إسبانيا تجربة غنية وفريدة. ومن المدن الرائعة في إسبانيا نجد:

 

1- برشلونة 

مدينة برشلونة تقع بالشمال الشرقي لإسبانيا، وهي العاصمة لمقاطعة كاتالونيا، وحكمها ذاتي، وهي المدينة الثانية من حيث الحجم بعد مدريد، درة تاج أماكن السياحة في إسبانيا وذروة سحرها، حيث تطل على السواحل الغربية للبحر الأبيض المتوسط، لذلك فمدينة برشلونة هي الخيار الاول لعشاق الشواطئ الساحرة. والمدينة تعج بالحياة، لتعتبر المدينة الخامسة على مستوى العالم من حيث جودة المعيشة. برشلونة مدينة ترفيهية لأقصى حد، وعشاق المستديرة يعشقون فريق برشلونة الكاتالوني، إنه أكبر فريق في العالم، ويحصد أكبر عدد مشجعين عبر تاريخه، فهو فريق البطولات العالمية، لهذا يحضر إلى برشلونة الآلآف ليشاهدوا هذا الفريق وهو يتألق في القمة. والفن في المدينة منقطع النظير، فأنت بين أعظم اللوحات الفنية، وكذلك العروض الموسيقية التي لا تنتهي، فهي مدينة لا يستطيع السياح الفكاك من أسرها.

مقال متعلق: السياحة في برشلونة: أماكن ومناظر طبيعية تعبر بك من الواقع إلى الخيال.

 

2- مدريد

العاصمة مدريد أحد أهم المدن الأوروبية على الإطلاق، وهي تعتبر في الجنوب غرب القارة، وهي أكبر المدن الإسبانية، وأما مكانها بين المدن الأوروبية كلها فإنها تحتل المركز الثالث بعد لندن وبرلين، وهي صاحبة مظاهر فتانة وروعة خلابة، وهي أيضًا من أهم المدن الرياضية لوجود فريق ريال مدريد وأتلتيكو مدريد ومن المعروف أنها فرق عظيمة تتمتع بشعبية كبيرة بين شعوب العالم، ويجتمع الناس بالملايين لمشاهدة هذه الفرق ويستمتعوا بالأداء المتميز لهم، والسياحة كثيرة جدًا في مدريد لهذا السبب الرياضي، وبطابع المدينة المميز والمليء بالقصور والقلاع والمناطق الجاذبة للسياح، ومن الأماكن الجاذبة للسياح في مدريد نجد جسر توليدوا، وكنيسة القديس بربارة الشهيرة، وبناء تليفونيكا، والكثير من الأماكن التي تجعل مدريد من محاور أماكن السياحة في إسبانيا ومراكزها، يتمتع الناس بها وبمشاهدها الآسرة، فإن روائع المدينة متنوعة لأعلى درجة ممكنة، حيث لا تمل أبدًا من هذه العاصمة الجذابة.

 

3- قرطبة

أشهر المدن الإسبانية على الإطلاق، حيث إنها حلقة الوصل بين الغرب والعرب، وتحوي الكثير من أهم أماكن السياحة في إسبانيا بشكل عام، فقد كانت فيما مضى جنة العرب وذروة تقدم فنونهم. تقع قرطبة في جنوب إسبانيا، في منطقة أندولسيا، وأكثر ما يجذب السياح لهذه المدينة اهتمام المسلمين بها، إنها عاصمة الدولة الأموية مما ترك فيها الكثير من الآثار، ومنها مسجد قرطبة الرائع في تصميمه، الشاهد على هذه الحضارة الرائع للدولة الإسلامية، وكيف كانت لديهم القدرة على البناء بدقة لم يتمتع بها أحد على مر تاريخ المدينة، فإن المسجد بجانب المباني الخاصة بالرومان يبين اختلاف الحضارات، واهتمام كل أمة ببعض التفاصيل الخاصة، ومن معالم قرطبة الشهيرة الجسر الروماني وهو يقطع نهر الوداي الكبير، وهذا الجسر يجذب السياح لروعة مشهده، وكذلك بعض المعابد الرومانية الرائعة، ومن أجمل ما في قرطبة المتحف الخاص بمصارعة الثيران، يأتي إليه الناس من كل مكان للتعرف على معالم هذه المصارعة والطريقة التي تقام بها، إنها محور آخر شديد الخصوصية من محاور السياحة في إسبانيا التي لا تنتهي.

 

4- إشبيلية

هي مركز التجارة العالمية في عهد الرومان، تقع على ضفاف نهر الوادي الكبير، وهي عاصمة أندلوسيا، وتقع جنوب إسبانيا، إنها صاحبة تاريخ عريق، وتضم الكثير من المعالم الجاذبة للسياح، وتعد أحد أهم المواقع الهندسية في العالم، إن الكاتدرائية الموجودة في إشبيلية أحد أهم آثار الرومان، وتعبر عن التراث ومدى التطور لدى هذه الفترة، إضافة إلى ضريح كريستوفر كولومبوس المستكشف الشهير، وبرج غيرالدا بيل الذي يعد أحد المعالم الهامة، ما يعطي للمدينة سحرا مختلفا يضيف الكثير إلى سحر أماكن السياحة في إسبانيا الجميلة.

 

5- فالنسيا

 هي فالنسيا أو بالنسية، وهي العاصمة لمقاطعة فالنسيا بشرق إسبانيا، وهي من المدن التي تقع على البحر الأبيض المتوسط، إحدى أكبر المدن الإسبانية، وأطلق عليها بالنسية أيام الحكم الإسلامي لإسبانيا. فالنسيا هبة السياحة في إسبانيا؛ حيث تعد أهم معلم للأبنية القوطية، وهي مميزة ببنائها الرائع ومعظم مباني المدينة من هذا الطراز الرفيع، والذي يتميز بالدقة في التصميم، المدينة تشتهر بالكاتدرائية العجيبة والساحرة، والبلدة مشهورة بأنها تشارك في إعداد أكبر طبق في العالم، في شهر أغسطس من كل سنة، والكثير من المهرجانات التي تجرى على أرضها، فهي مدينة تنشر البهجة في أوروبا.

 

6- غرناطة

تقع غرناطة في جنوب إسبانيا، وهي عاصمة المقاطعة التي تسمى باسمها. بمحازاة جبال سيرا نيفادا توجد سليلة الأساطير وربة أماكن السياحة في إسبانيا ككل، في نقطة رائعة بين نهري هدره وسنجل، حيث تعد أهم المدن التراثية الشهيرة؛ وأكثر ما يضع هذه المدينة على خريطة العالم التراثي العالمي قصر الحمراء، الذي يعتبر أهم المعالم الدالة على الحضارة العربية، ويكفي أنه يميز إسبانيا كلها، فهو أحد الأماكن التي تستقطب العالم الغربي كله، ويأتي لهذا القصر عدد مهول من الزوار للتمتع برؤية كيف كانت هذه الحضارة العظيمة ذات المباني الرائعة. ومن المقولات الشهيرة الشائعة بين سكان المدينة “من كان مكفوفًا في غرناطة فقد خسر الكثير”، لروعة الأبنية الموجودة، ودلالتها على روعة الحضارة الإسلامية، وكذلك جمال معالم أخرى كالكاتدرائية والمتحف.

 

7- ماربيلا

تقع في جنوب إسبانيا، بمقاطعة مالقة، والمدينة مشهورة منذ القدم بأنها أحد المنتجعات السياحية الأشهر في العالم، وتعتبر من المدن الخاصة بالألمانين والبريطانيين، لأن أكثر السياح منهم، ولأن المدينة تتمتع بشاطئ يجذب الجميع، ما يضيف إلى مجمل أماكن السياحة في إسبانيا بعدا استجماميا وترفيهيا خاصا. عدد السياح القادمين إلى مربلة يزيد سنويًا لروعة الطبيعة هناك، وفي المدينة أنواع مختلفة من الزيتون، فهي مشهورة بزراعته على مستوى أوروبا، وكنيسة بيغونا من أشهر المعالم السياحية في المدينة، فيرجع بناؤها إلى القرن السادس عشر، وهي تحتفل بالعذراء مريم، وتصميمهم يدل على عبقرية البناء في هذه الفترة الناضجة، كذلك تتمتع مربلة بأسواق تعد من أهم الأسواق العالمية، وتحتل الصدارة، وهي مدينة تعبر عن السلام بكل جوانبه.

 

8- سينغوفيا

هي مدينة تقع تحت الحكم الذاتي، وهي في منطقة قشتالة وليون، أي أنها تبعد عن مدريد العاصمة نصف ساعة فقط، وموقع المدينة مميز جدًا، فهي أحد أعمدة المملكة الإسبانية، وأهم معالم المدينة على الإطلاق (قناة جر المياه الرومانية)، حيث تعد أهم المعالم التي تركها الرومان في المدينة، فهي قناطر يرجع تاريخها إلى عام 50م واستخدم فيها أكثر من 24 ألف من الكتل الجرانيتية الضخمة جدًا، لتصبح أحد المعالم المهمة والمعبرة عن المدينة وسط المجتمع الدولي. وأحد المتاحف الهامة في المدينة (إنه ألكازار)، الذي يحفظ الكثير من التحف الخاصة بالحضارات المتعاقبة على المدينة، حتى أن الكثيرين يحبون التعرف على المدينة من خلال هذا المتحف الرائع، ما يجعل السياحة في إسبانيا لا تكتمل إلا بزيارة سينغوفيا، كذلك في المدينة الأسواق الرائعة والأبنية الضخمة.

إن كان الاختيار قد وقع على هذه المدن التي تتمتع بالكثير من الآثار التي تحفظ التراث، إلا أن المدن الإسبانية كلها تحتوي على الكثير والكثير من القطع الأثرية التي تضمها اليونسكو إلى قائمة التراث العالمي؛ لأنها تحفظ التاريخ وثقافات الشعوب، لذا يمكننا القول إن أماكن السياحة في إسبانيا تحتاج منك رحلة ليست بالقصيرة، كي تستطيع الإلمام بجوانبها، كذلك يمكن أن تتكرر الرحلة لمرات عدة دون الشعور بأي ملل.

 

أشهر أماكن السياحة في إسبانيا

إسبانيا بها الكثير من الأماكن الجاذبة للسياح، والتي يأتي إليها الجميع بمختلف أذواقهم. إن المملكة بوقوعها بهذا المكان الذي يجعل غروب الشمس فيها مختلفا عن أي مكان آخر بالتأكيد ستأخذ الشواطئ الدرجة الأولى في السياحة، لكن يبقى التراث العربي الأصيل، والروماني البديع، وكذلك القوطي، وكأن كل مدينة تقص علينا حكاية مختلفة عن الشعب الذي عاش فيها، حيث أماكن السياحة في إسبانيا توضح لك كيفية تعاقب الأزمان. ومن الأماكن السياحية الشهيرة هناك نجد:

 

1- المتحف الوطنى للفنون الكاتالونية

هو من أشهر أماكن السياحة في إسبانيا على الإطلاق، إنه أحد المتاحف المميزة جدًا، والعارضة لأهم الأعمال الفنية، وأعمال النحت المختلفة، وأجمل الرسومات الرومانية، إن المتحف يقص الكثير عن الدور الروماني، والمتحف يقع في برشلونة تلك المدينة الساحرة، فإن كنت تتطلع إلى السياحة في إسبانيا، فلتكن أول الأماكن التي تزورها هذا المتحف البديع، والذي يضع حدود الفن العظيم وخطوطه العريضة.

 

2- القصر الملكي في إسبانيا

العاصمة مدريد بها قصر العائلة الملكية، إنه قصر من طراز فريد، وهو من أروع أماكن السياحة في إسبانيا والعالم، حيث تصميمه رائع وغرفه فخمة بدرجة كبيرة، وحدائق القصر مصممة على أرفع مستوى، فهو قصر مرسوم بكل شيء فيه، ومن حيث الغرف ففيه 2800 غرفة ملكية، تتميز كل غرفة بفخامة خاصة بها، ومساحة القصر مهيبة وهو الآن مفتوح أمام الزوار، لكي يستمتعوا بهذا البناء الأفخم في أوروبا كلها، لهذا يأتي إليه الناس من كل مكان للتعرف على الدرجة التي وصل إليها الرقي الإسباني.

 

3- برج كالاهورا

يعد هذا البرج هو الأشهر في إسبانيا كلها، وهو أحد المعالم التي توضح كيف كان يؤمن الرومان أنفسهم، فهو يحمي الجسر الروماني الأشهر، وتاريخ البرج يرجع إلى القرن الثاني عشر، وهو برج مكون من برجين، وإن كان البرج لا يمثل الارتفاع الأكبر في أوروبا، إلا أنه من أدلة التطور الروماني، وقدرتهم على حماية أنفسهم من العدو، والحفاظ على السلام العام للمدينة.

 

4- قلعة الكازار

سكنت إيزابيلا هذه القلعة مع زوجها، وهي من أورع القلاع الأوربية على الأطلاق، وهي أجمل أماكن السياحة في إسبانيا من حيث القلاع، فهي صاحبة ارتفاع هائل، وتصميم بديع ينم عن قدرة هائلة وإمكانيات وفيرة جدًا، وهذه القلعة تقع على نهر جواد الكيفير، ما أعطاها الكثير من الأمان والروعة، إضافة إلى المنظر الخلاب لأبعد الحدود، فاجعلها من أول القلاع التي تزورها في إسبانيا.

 

5- قصر الحمراء

من أروع الأبنية الإسلامية على مر العصور، إنه أحد أهم أماكن السياحة في إسبانيا والمعالم الإسلامية الشاهدة على روعة الهندسة الإسلامية، ودقة التصميم لديهم، كأن العرب أرادوا بهذا القصر أن يبدعوا ليصلوا إلى هذه الدرجة التي وصل إليها الرومان، لكن القصر لم يشبه الرومان، بل إن القصر تعدى كل حدود الجمال، إنه يقص علينا قصص عصر أبهة الإسلام، إن النقوش التي تزين بها القصر آية من الخيال، والقصر يقع فوق هضبة ليست كبيرة، ليعطي ذاك المنظر الرائع حتى لو كان الناظر بعيدًا عن القصر بأميال، فإن اختيار المكان والتصميم وكذلك النقوش والرسومات الموجودة تمنحك إحساسا بروعة الفكر العربي والقدرة على التشييد، وفي القصر بعض الآيات القرآنية البارزة والبديعة في كتابتها، وكل هذا أتاح للقصر أن يكون أحد المعالم الإسبانية الهامة والأكثر زيارة.

 

6- متحف غرناطة الأثري

أحد أماكن السياحة في إسبانيا ذات الطبيعة الخاصة، والتي تستحق الزيارة والتأمل، يحتوي على عدد كبير من المصنوعات اليدوية لكثير من الحضارات، ليعرفك على ثقافة الشعوب التي مرت على إسبانيا، وأيضًا على مهارة كل أمة، والقدرة الهائلة لديهم في الصناعات اليدوية. وفي المتحف تجد قطعا أثرية نادرة جدًا، حيث يقع في قصر كاستريل، ويتكون من طابقين، ملحق به فناء خاص بديع في إنشائه، فإن كنت ممن ينتون زيارة أماكن السياحة في إسبانيا فلا يفوتك هذا المعلم الهام.

 

التسوق في إسبانيا

في إسبانيا كل شيء متاح، لا مكان لكلمة لا يوجد ولا مكان أيضًا لعدم الجودة، إنك في مملكة سياحية من الدرجة الأولى، وتتمتع بمكانة تميزها بين دول العالم كله. من أهم مجالات السياحة في إسبانيا مجال التسوق، فهي من رواد هذا المجال في المجتمع الأوروبي، إن التسوق عندهم لا يتوقف، بل يظل مستمرا طوال رحلتك، المحلات لا تغلق أبوابها طوال العام، ولا حتى في ساعات الليل المتأخرة، فأنت في دولة التسوق المستمر، وبين أعظم المتاجر اليدوية الصغيرة، وبين أكبر المراكز التجارية التي لا غنى عنها لأي محب للتسوق.

أما روعة التصاميم فإن التصميم الأسباني عالمي، والمصممين الإسبان هم الأشهر في العالم، فإن كل شيء جديد موجود في أسواق إسبانيا العالمية، أما عن المجوهرات والهدايا فحدث ولا حرج، إنها مملكة المحبين دون منازع.

العاصمة مدريد من أشهر المدن المعروفة بالتسوق في إسبانيا، وهي صاحبة سمعة جيدة جدًا، وتنوع في التصاميم لن تجدها في مكان آخر، وتاريخ التسوق في مدريد يرجع إلى أكثر من 400 سنة، أشهر الشوارع الخاصة بالتسوق هناك شارع غران بيا، وشارع بريسيادو، وأضخم المحلات الموجودة في إسبانيا ستجدها في هذه الشوارع. أما برشلونة فإنها الأشهر من حيث التصميم والابتكار، هي مدينة الابتكار العالمية، صاحبة أشهر المصممين على مستوى العالم، لهذا لا تفوت التسوق في برشلونة أثناء زيارة أماكن السياحة في إسبانيا الساحرة.

يمكنك أيضا التسوق في المناطق الأثرية القوطية، حيث يوجد بها عدد غير قليل من المحلات التجارية، وإن أردت نصيحتي، فاذهب إلى المجمع التجاري في برشلونة، إنه مكان في الهواء الطلق عبارة عن 5 كم من الشوارع المليئة بالمحلات التجارية، التي بها كل ما تتخيل قبل حتى أن تتخيله، إن العالم كله يحسد برشلونة على هذا الشارع، يأتي مجربو السياحة في إسبانيا إليه ليروا روعة التناسق والتنظيم وروعة التصاميم.

أما عن باقي المدن الإسبانية فإن بها الكثير من المراكز التجارية وأماكن كثيرة لبيع السلع الجلدية غير الموجودة في أي مكان. عليك أن تجرب التسوق في إسبانيا، إنه مختلف تمامًا ويغير شعورك بكل شيء، ومع هذه الجولات الكثيرة لا تنس أن تتذوق الطعام الإسباني الشهير؛ فإن الأطعمة مصنفة على أنها أكثر الأطعمة صحية على مستوي العالم. وقبل أن تخرج من إسبانيا تذكر أن تحصل على بعض الهدايا اليدوية، فإنها مميزة جدًا، وستترك لك أثر بكل منطقة قمت بزيارتها في إسبانيا مملكة الخالدين.

 

السياحة العلاجية في اسبانيا

هناك ما هو أكثر في إسبانيا من مصارعة الثيران وموسيقى الفلامنكو والرقص والشواطئ الغريبة والكثير من أشعة الشمس. شهدت السنوات القليلة الماضية أهمية إسبانيا في نظامها الطبي الممتاز الذي يوفر علاجًا طبيًا منخفض التكلفة وعالي الجودة للمرضى من جميع أنحاء العالم.
على مدى السنوات القليلة الماضية ، تحسن نظام الرعاية الصحية الإسباني بسرعة كبيرة وهو حاليا أمر يمكن لكل من الإدارة والممارسين أن يفخروا به. يستفيد المرضى في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة كثيرًا من العروض الطبية الواسعة التي تقدمها إسبانيا.
نظام الرعاية الصحية في أسبانيا مع الكثير من العروض ، ليس من المستغرب أن تضع منظمة الصحة العالمية تصنيفات الرعاية الصحية في المركز السابع لأفضل نظام للرعاية الصحية في أوروبا. ويقول نفس التقرير إن الأسبان هم ثاني أفضل راضٍ عن جودة الرعاية الصحية في أوروبا.
ليس من المستغرب على الإطلاق لأن الاقتصاد الإسباني كان على الجانب الأقوى من المقياس ، وقد ساعد هذا المستشفيات الحديثة ومهنيي الرعاية الصحية المدربين تدريبا جيدا على الظهور ، مما أعطى أسبانيا كل شيء تحتاج إليه لكي ينظر لها كمقصد صاعد للأطباء والسياحة العلاجية.
هناك أكثر من 750 مستشفى ، و 1.21 مليون سرير ، و 450 ألف طبيب وممرضة يقدمون 2.4 مليون جراحة سنوياً. تتمتع صناعة الصحة الإسبانية بسمعة ممتازة لما بعد العلاج الأساسي بعد أي نوع من الجراحة. وقد أدى هذا إلى تدفق ملايين السياح إلى إسبانيا لتلقي العلاج الطبي في العام الماضي.
على الرغم من وجود اختلافات قليلة في السياسة الصحية بين النظامين الطبي البريطاني والإسباني ، إلا أنهما متشابهان للغاية. تعمل خدمة الصحة الوطنية الممتازة في أسبانيا بشكل جيد مع القطاع الصحي الخاص الرائع. وكما هو الحال في بريطانيا العظمى ، تقدم الرعاية الصحية الوطنية الرعاية الصحية الأساسية لجميع أنواع الأشخاص والنظام الخاص لاختيار ما إذا كان المرضى يشعرون بالحاجة إلى ترقية تأمينهم الطبي عن طريق دفع المزيد كل شهر.
السبب في أن أسبانيا أصبحت مجتمعاً طبياً يحظى باحترام كبير في أوروبا ، هو أن إسبانيا لديها تكاليف معيشة أقل ، ومع ذلك فإن مستوى المعيشة أعلى من كثير من الدول الأوروبية. وتختلف الأسعار تبعاً للمنطقة مع تكلفة معيشة أعلى بكثير في مراكز المدن بينما توفر المناطق الريفية ميزة أفضل للتكلفة. وتختلف تكاليف ومعايير الرعاية الصحية وفقًا للموقع الجغرافي.
تقدم إسبانيا مجموعة متنوعة من العلاجات الطبية التي تعادل أفضل ما في العالم ، ويقول البعض إنها أفضل من تلك الموجودة في المملكة المتحدة وباريس ، ولديها شبكة ممتازة من المستشفيات التي لا توجد في أي بلد آخر. يمثل النظام الطبي الأسباني كل التخصصات الطبية الممكنة:
الجراحة الاختيارية
جراحة العظام
طب الأسنان
الجراحة التجميلية
جراحة البصر
جراحة السمنة
المستشفيات الرئيسية تتميز بأحدث معدات التكنولوجيا العالية والموظفين اللازمين لتشغيلها. تضم معظم العيادات والمستشفيات في أسبانيا جناحًا خاصًا يقدم امتيازات خاصة للسائح الطبي. بعض هذه المستشفيات تشمل إثبات المرضى لاختيار الأطباء لعلاجهم.

التخطي إلى شريط الأدوات