السياحة في بتايا: جوهرة خليج تايلاند وساحرته الليلية

السياحة في بتايا: جوهرة خليج تايلاند وساحرته الليلية

مدينة الأجواء الليلية بمملكة تايلاند، أرض الصيادين، ومملكة الأحرار بشرق الخليج التايلاندي، جوهرة الماضي والحاضر السياحي والساحلي، السياحة في بتايا تجمع كل المتع الإنسانية، إن سبب تكون المدينة الاسترخاء. بعد أن كانت هذه المنطقة عبارة عن مجموعة أكواخ، تخص بعض الصيادين التايلانديين، أتى مجموعة من المشاركين في الحرب الأمريكية الفتنامية، ومنذ هذا التاريخ عام 1961م، وهي مدينة للاسترخاء والجمال الطبيعي. هي مدينة تجمع بين مقومات الحداثة والقدم، تمثل بتايا المكان المناسب للمغامرات السياحية الخيالية، إن مدينة بتايا تقع في الساحل الشرقي للخليج التايلاندي، وهي قريبة جدًا من العاصمة بانكوك، فالمسافة تقدر بحوالي 165 كم، جهة الجنوب الشرقي للعاصمة، ورغم هذه المسافة، إلا أن المدينة تشترك مع العاصمة في العديد من مظاهر الحداثة، التي ترضي العديد من الزوار.

مدينة لا تنام بالليل، ستلاحظ هذا عندما تذهب لأحد الفنادق، فطعام الفطار لا يقدم قبل الظهر، هي مدينة تقدم أفضل ما عندها بأوقات الليل، فالمطاعم والبارات تفتح أبوابها ليلًا، وهذه الطبيعة الخاصة بأبناء مدينة بتايا، تضيع عليهم الكثير من أشكال الاستمتاع والاسترخاء؛ لأن أماكن السياحة في بتايا التي يمكنك الذهب لها في نهار المدينة ستبهرك، بين مجموعة من المعالم التاريخية التي تنافس أماكن التاريخ في العالم.

السياحة في بتايا لا تتوقف عند الأماكن التاريخية، بل إن الطبيعة في هذا المكان مختلفة جدًا، بمجموعة من الجزر الخرافية على حدودها، ومجموعة من البناتات النادرة، والحيوانات النادرة، تحتفظ بهم المدينة؛ لتقدم العروض الأكثر تميزًا في تايلاند. الجانب الطبيعي والتاريخي، يتضح أكثر لزوار النهار، وزوار الليل يمكنهم الاستمتاع بكل ما هو حديث في المدينة، وأشكال الثقافة المختلفة، فأنت أمام مجموعة من الحفلات الموسيقية الرائعة، على الشواطئ بتايا، ففي هذه المدينة مجموعة من الشواطئ الساحرة بطبيعتها، وما تقدمه من خدمات نادرة الوجود، في أي مدينة عالمية، لأن أصل المدينة ساحلي.

تمكنك المدينة من ممارسة رحلات الصيد الجميلة، والاستمتاع بممارسة كل الرياضات على شواطئ المدينة، إن هذه المدينة الصغيرة تقدم أروع الأمثلة السياحية، فهي تنافس بشكل كبير في كل مجالات السياحة، وهي تتفوق بحب أهلها لزوار المدينة، ومدى استمتاع الزوار بأماكنها المختلفة، وخدماتها الرائعة، مع زيارتك لتايلاند لا تنسى السياحة في بتايا، جوهرة السياحة الآسيوية.

 

موقع مدينة بتايا

تمتاز السياحة في بتايا بموقع المدينة الممتاز، وامتدادها قبالة الخليج التايلاندي، وهي مدينة تبعد عن العاصمة بحوالي 165 كم، وهذا يجعلها مركزًا صناعيًا واقتصاديًا هامًا في تايلاند، فهي مدينة تمتاز باستقلالية الحكم، وهي محاطة بمقاطعة بانج لامونج، وهذه المقاطعة تنضم إلى 11 مقاطعة أخرى؛ لتتكون محافظة تشونبرى. وهي بهذا أحد المدن الساحلية الهامة في تايلاند، لذا نرى أعداد الزوار والمهاجرين، لهذه المدينة كبير جدًا ويتضح هذا بمقارنة أعداد السكان التي تصل إلى 104.318 نسمة، وهذا العدد القليل يصل إلى نصف مليون نسمة فقط، إذا قمنا بإضافة الزوار الدائمين لمدينة بتايا، إنها مدينة ساحرة للجميع، وتوفر كل ما يتمناه الزائر، لذا نرى هذه الأعداد الكبيرة من الزوار، تفضل البقاء في بتايا مدينة الطبيعة التايلاندية.

 

مناخ جوهرة الخليج التايلاندي

مدينة بتايا تتميز بمناخ استوائي رائع، إن معظم الأوقات بهذه المدينة حارة، إلا أن الشاطئ يخفف من حدة هذه الأجواء المرتفعة، فهي مدينة مناخها رطب وجاف، وهذه المدينة الرائعة يمكن تقسيم أجوائها إلى ثلاثة فصول، فصل دافئ وجاف، وهذا الفصل يمتد من نوفمبر إلى فبراير، ويبدأ جو حار ورطب، مع بداية شهر مارس إلى مايو، والفصل الأخير يمتد من يونيو حتى أكتوبر، وأجواء هذا الفصل حار وممطر، هذا باختصار أحوال العام في مدينة بتايا، إلا أن المعروف عن هذه المنطقة رغم هذه الحرارة العالية والشبه دائمة، أن تنعم المدينة بأوقات دافئة ومعتدلة، بسبب امتداد الشاطئ على جوانب المدينة.

 

أجمل أماكن السياحة في بتايا

جوهرة آسيا تقدم صورًا متعددة للمتعة السياحية، فهي تقدم الخدمات الخاصة بكل أنماط السياحة العالمية، وهدف المدينة واضح من أول يوم تم تأسيسها فيه، وهو أن تصبح أحد أماكن الاسترخاء العالمية، وتقديم المتعة الترفيهية، التي تخرج الزائر من الأجواء المملة، التي تسيطر على الأجواء العالمية، إن أماكن السياحة في بتايا تاريخية ترفيهية ثقافية، وطبيعية قبل كل هذه الأنماط، تجمع المدينة بين الهواء الطلق، والموقع الشاطئ الأنسب، للتمتع بالصيد، وركوب الأمواج، ورؤية الحفلات الموسيقية على أحد الشواطئ ليلًا.

إن بتايا تملك الليل التايلاندي، فهي مدينة لا تنام، وتقدم صورًا رائعة للحداثة الثقافية والترفيهية ليلًا، والمطاعم في بتايا تقدم أنواع المأكولات العالمية، فهي تجمع بين العديد من الثقافات، فهناك عدد من المطاعم العربية، التي تقدم أنواع المأكولات العربية بطرق مختلفة، فهو مزيج رائع تقدمه هذه المدينة، التي تفوقت السياحة الطبيعية والتاريخية فيها، على الجوانب العرقية والدينية، فهي مدينة تقدم عروضًا ليلية تناسب الجميع، وهي تتبع في هذا الأمر العاصمة بانكوك، وتتفوق عليها، والتسوق في هذه المدينة له أشكال أخرى أكثر متعة وجاذبية؛ لأن أسواق بتايا تقدم عروضًا فريدة، ومجموعة من الأزياء الرائعة، والأكثر تميزًا في هذه المدينة المراكز التي تقدم أشكال التكنويوجيا بروائعها الخرافية. ومن أجمل أماكن السياحة في بتايا يمكننا أن نذكر:

 

1- حديقة ميني سيام بتايا

إنها حديقة تضم أكثر من 1000 قطعة تحاكي المعالم العالمية، التي تمثل عجائب الدنيا، إن هذا المكان يجمع إرث العالم كله، ففي ميني سيام، تستطيع أن تطلع على روائع برج إيفيل، والأهرامات المصرية، ومجموعة من التحف التايلاندية المعروفة عالميًا، إن هذا المكان يعد من أهم أماكن السياحة في بتايا، وفي العالم كله، إن زيارة المدينة تتوقف على زيارة هذا المكان التاريخي الثقافي الفني العربي الغربي، إن هذه الحديقة تقدم تاريخ الإنسانية الثقافي، والمعماري، ووسط هذا المكان الخالد، تقام حفلات موسيقية، ويمكنك التسوق بهذه الحديقة؛ لتحصل على أحد التذكارات البارزة، إن عناصر الثقافة وعجائب العالم، قد اجتمعت بفنونها في هذا المكان فلا يفوتك زيارته.

 

2- شاطئ جومتين

إن شاطئ جومتين يمتد لمسافة طويلة بمحاذاة بتايا، ويعتبر هذا الشاطئ أحد وجهات السياح الأساسية، فهو مقصد محبي الترفيه والطبيعة، فهذا الشاطئ رائع بمياهه الهادئة، والتي تناسب السباحة للكبار والصغار، وعلى طول الشاطئ يمكنك التمتع بجمال الطبيعة، بروعة المشي لمسافات طويلة، ويمكنك أن تكمل المتعة برحلة مائية بدرجات، وقوارب رائعة.

 

3- بتايا بارك

مع كثرة أماكن السياحة في بتايا وتعدد نشاطاتها، نرى هذه الملاهي تتفوق في مجال الترفيه، فهي تقدم أروع الأمثلة في التسلية، وإخراج الجميع من الأجواء المملة، هذه الملاهي تضم عددًا كبيرًا من الألعاب المائية، والألعاب المثيرة، وهي تطل على شاطئ المدينة، بمنظر بانورامي رائع.

 

4- حديقة صخرة المليون سنة

إن هذه الحديقة تبلغ مساحتها 70 فدان، وهي تعد من المعالم البارزة في بتايا؛ لأنها تضم أكبر عدد من الحيوانات النادرة، والنباتات الرائعة، والتماسيح المتنوعة، إن هذه الحديقة بها عدد من الأحجار النادرة، والأشكال المسلية، والأماكن التاريخية الرائعة، إنها حديقة تظهر التنوع التايلاندي، بين حيوانات نادرة، والأشكال الفنية الرائعة.

 

5- السوق العائم

إن الصور السياحية في هذه المدينة لا تنتهي، فهذا السوق الشعبي يمتد لأكثر من 100 ألف متر مربع، وهو ينقسم إلى أربعة أقسام، وهذا السوق العائم، يدعك بين القوارب؛ لتبدأ في رحلة مختلفة بين أكثر من 100 محل، ومجموعة من القوارب، التي تضم العديد من البضائع، وهذا السوق لا يخلو من المطاعم، والأماكن الفريدة، فهي متعة سياحية تسوقية فريدة.

 

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات