السياحة في كرابي تايلاند: مدينة العذوبة والملح الرنان

السياحة في كرابي تايلاند: مدينة العذوبة والملح الرنان

محمية العالم الطبيعية، أرض الثقافة الهادئة، إنها مدينة كرابي الساحلية، الملامسة لأشكال الطبيعة الخلابة، مدينة الجزر الصغيرة، وأرض الغابات والأشجار النادرة، إنها مدينة الطبيعة الواقعة على الساحل الغربي لجنوب تايلاند، عند مصب نهر كرابي. إن هذه المدينة تعد قرية صغيرة، تم تطويرها قليلًا؛ لتتناسب مع الرحلات السياحية الدائمة، فقد تم إقامة مطار دولي، في هذه المدينة؛ ليسهل من عملية السياحة في كرابي وقدوم الزوار، إننا نتجدث عن مدينة ساحرة بطبيعتها الريفية، وسحر مائها الصافي، وشواطئها البيضاء النقية.

تمثل كرابي المكان الأمثل لكل العشاق، فهي منطقة الرومانسية التايلاندية، ولابد أن تعرف مع زيارتك للمدينة أنك لن تجد بناء ضخمًا؛ لأن كل المباني في المدينة مصنوعة من أشياء بسيطة، ترسم الأجواء الطبيعية في المكان، فلن تجد بناء يعلو الطابق الواحد، وهذا الجو قد تستغربه في بداية الأمر، لكنك ستلاحظ كم الاسترجاء الذي ستشعر به، ومدى الراحة التي تعكسها هذه المدينة بشعبها المحب، والساحر بتأييده لهذه الطبيعة.

الجميع يبحث عن الحداثة، إلا شعب هذه المدينة، التي تمثل المحمية الطبيعية في تايلاند، وتحاول الحكومة الحفاظ على هذه المدينة، بأن تبقى على هذا الحال، فهي تعتمد على السياحة في اقتصادها، وفي مناحي حياتها، حيث أماكن السياحة في كرابي تختلف عن أي مكان بالعالم؛ لأنك لن تجد مدينة كهذه، تقدم مجموعة من الجزر يتعدى 80 جزيرة، جميعهم يحتاج إلى الاكتشاف، ويمكنك اكتشاف متع مختلفة في رحلتك بأحد القوارب الرائعة.

مع هذا السحر المائي، سترى أنواع أخرى من الطبيعة، فمدينة كرابي تقدم رحلات تسلق الجبال الشيقة، هذه المدينة تبعد عن العاصمة بانكوك بحوالي 800 كم، وهذا أمر يزيد الشوق لهذه الأرض البعيدة عن الأنظار الحداثية، ومع المتعة الشاطئية والجبلية، تقدم المدينة المناطق الخضراء الرائعة، بأشجارها العالية، وغاباتها المنتشرة.

هذا الوصف لأماكن كرابي الطبيعية، تفتح لكل المدينة أشكال متنوعة من الثقافة، فالملاهي الليلة في كرابي تقدم مجموعة مميزة من العروض الفنية، ومجموعة فريدة من الأسواق والمطاعم، تنتشر على جوانب المدينة، حتى لا تشعر بأنك في مكان بدائي، إنه مكان ريفي متطور جدًا.

السياحة في كرابي غير طبيعية، إنها مدينة تُسحر كل من دخلها، فهي تجذب الزوار من كل مكان، وتقدم لهم كل الخدمات، والمتع الليلية، التي يهتم بها معظم الزوار، يجدونها في كرابي، بطريقة أكثر إبداعًا إنها مدينة طبيعية سياحية عالمية.

 

موقع مدينة الطبيعة كرابي

تمتاز زهرة الطبيعة التايلاندية بالعديد من المظاهر المذهلة، والجاذبة لزوار آسيا، إن مدينة كرابي تطل على نهر يحمل اسم المدينة، إنه مصب نهر كرابي، وبالمدينة العديد من المظاهر الجغرافية المميزة، ففيها مجموعة من الجبال متوسطة الارتفاع، ومواقع الغابات تكثر في هذه المدينة، الواقعة في الساحل الغربي لجنوب تايلاند، وهي تبعد كثيرًا عن العاصمة بانكوك، ويذكر أن هذه المنطقة كانت منذ فترة قليلة، قرية صغيرة، بناؤها جاء من طابق واحد، إلا أن موقعها الحالي جعل لها أكبر نصيب من السياحة في تايلاند، فهي مركز للجزر المرجانية، ومواقع الغوص الفريدة.

يصل عدد سكان كرابي إلى 27.987 ألف نسمة، وهذا عدد قليل، إلا أنهم يمتلكون الآن مشفى دوليًا، ومطارًا دوليًا؛ لاستقبال أكبر عدد من محبي الطبيعة، ولذا تعتمد الطبيعة على الريف كما هي، لتبقى بالسمعة الممتاز، ولتبقى السياحة في كرابي بالمراكز الأولى دائمًا.

 

مناخ مدينة كرابي

إن الزائر لأي مكان بالعالم، أول ما يسئل عنه، هو المناخ، قبل أن يبدأ رحلته لهذه المنطقة، ومدينة كرابي تتمتع بأجواء معتدلة طوال العام، وسبب اعتدال المناخ في مدينة كرابي، الأجواء الرومانسية التي تحافظ المدينة عليها، إن المناخ في كرابي استوائي، أي أنه دافئ وحار في معظم أوقات العام، وهذا المناخ يتناسب تمامًا مع منطقة كهذه، أكبر متعها الشواطئ، والجبال، وبالنسبة للمناطق الجبلية فأجوائها متوسطة، وتحافظ على الاعتدال طوال العام.

والمناطق الساحلية تعتمد على هذه الأجواء الدافئة، في رحلاتها المائية، ورحلات الجزر الدائمة، بوجه عام نستطيع أن نقول المناخ يساعد السياحة في كرابي ويعمل على نشاطها الدائم، واحتفاظ المدينة بالأجواء الريفية، يقلل من حدة الحرارة؛ لأن الزحام المعهود في أي مكان بالعالم، غير موجود في مدينة كرابي التايلاندية.

 

أماكن السياحة في كرابي

أماكن السياحة في كرابي تعتمد بشكل كبير على تكوينها الطبيعي، والقدرات الريفية الفريدة، فهي مدينة العشاق، وأرض الرومانسية الخالدة، الطبيعة مختلفة في كرابي، وهي تمكنك من تسلق الجبال، والتمتع بمناظر رائعة من خلال رحلة في غاية الجمال، وبعد هذا الجزء الشيق من الرحلة، تحتاج إلى الاسترخاء، على أحد شواطئ المدينة، فهي شواطئ تمتاز بالهدوء طوال النهار، أما في الليل فأجواء الشواطئ تختلف، فأنت بين الملاهي الليلية الرائعة، والحفلات الموسيقية الصاخبة، وبين مجموعة من المسارح التي تمتد على طول الشاطئ؛ لتحدد شكل الثقافة في هذه المدينة الريفية المتنوعة.

ومن روائع المدينة مجموعة الحيوانات والطيور النادرة، وكذلك الغابات التي تمتد على مسافات طويلة من هذه القرية الصغيرة، ومع كثرة هذه الأجواء الطبيعية والثقافية في المدينة، يمكنك أن تخرج في رحلة مع من تحب إلى أحد الجزر، التي تمتد على سواحل المدينة، فهي أجزاء منفصلة تقدم روائع مختلفة، مع الصخور الغريبة، إن السياحة في كرابي، تعتمد على خيالك أكثر من أي شيء آخر. ومن أماكن السياحة في كرابي يمكننا أن نذكر:

 

1- شاطئ بودا

أحد أجمل أماكن السياحة في كرابي وأكثرها جذبا، فهذا الموقع الساحلي، يمتاز بدفئ المياه، ونقاء الرمال وبياضها، إن زوار هذا الشاطئ، يستمتعون بحمامات الشمس، وبتلك القوارب التي تأخذ الجميع في رحلات منفصله؛ لتخرجه من هذه الأرض لأجواء خيالية، يرسمها هو بحبه ورمانسيته، والشاطئ يوفر أماكن الغطس الفريدة، وتعليم مهارات الغوص، إن شاطئ بودا يقدم صورة فريدة في المتعة والاسترخاء.

 

2- كوه لانتا ياي

هذه الجزيرة من أكبر الجزر المطلة على كرابي، وهذه الجزيرة لعشاق الهدوء والسلام، إن روعتها في العزلة، يمكنك في هذه الجزيرة أن تصبح مع من تحب فقط، فأجواء الجزيرة ساحرة، فهي تمتاز بمجموعة من الجبال الوعرة، والصخور النادرة، بمناظرها الفريدة، فهي جزيرة تقدم الكثير في عالم الجمال، وعالم الحياة الهادئة.

 

3- شاطئ رايلي

هذا الشاطئ يقدم مجموعة من النشاطات الرائعة، فهو يضعك في تجربة تسلق الجبال متوسطة الارتفاع، ورؤية ساحل فريد، من مكان مرتفع، فهذا الشاطئ يتمتع بالمنحدرات الكثيرة، والآثار الجبلية الرائعة، والأحجار الجيرية ترسم أشكال مختلفة، على هذا الشاطئ، فهو ليس مكانًا لروعة السباحة فقط، فهو يتناسب مع محبي أنواع الطبيعة بأشكالها المختلفة، فرمال هذا الشاطئ بيضاء، ومياهه واضحة وضاحلة، وهذا ما يطلبه العديد من الزوار، فشاطئ رايلي من الشواطئ العالمية، وخدماته متعددة، وحمامات الشمس ممتعة، والجوانب الترفيهية مختلفة بهذا المكان التايلاندي الرائع.

 

4- مخيم الفيلة في كرابي

المخيم يوفر لك الفيلة مع المدربين؛ لكي تتمكن من أخذ أحد الجوالات الفريدة، على ظهر أحد الفيلة، إن الجولة تأخذ حوالي 15 دقيقة، لكن هذه الدقائق تكون بين الطبيعة الفريدة، بغاباتها الرائعة، ونهرها الخلاب، فهي رحلة تمتد على طول النهر، بين الغابات العالية، ووسط جبال كارست الرائعة، فمع هذه المنحدرات الفريدة، سترى مجموعة من الحيوانات الرائعة، والطيور النادرة، وكل هذه الأمور تعترض طريقك، وأنت على ظهر الفيل الذي يقدم لك شعورًا مختلفًا.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات