برج غلطة: سقط سهوا من خيال السنيما إلى واقع إسطنبول الأسطوري

برج غلطة

برج غلطة: سقط سهوا من خيال السنيما إلى واقع إسطنبول الأسطوري

على غرار الأفلام التاريخية ترى برج غلطة الحجري الاسطواني بقمته المخروطية، والذي يعد واحدا من أقدم الأبراج في إسطنبول، حيث تعود فترة بنائه إلى العصور الوسطى، يقع بمنطقة غلطة في شمال القرن الذهبي، ويعد من أعرق أماكن السياحة في اسطنبول. بني هذا البرج على يد الجنويين عام 1348م، لحماية مستعمراتهم، وكان وقت بنائه يعد أطول مباني المدينة، حيث بلغ ارتفاعه 66.9 مترا، ويتمتيز بالعمود المزخرف البارز على سطحه، كذلك بجدرانه التي يصل سمكها إلى 3.75 مترا.

يتكون البرج من تسعة أدوار، ويبلغ ارتفاعه 66.90 مترا، وبدون العمود المزخرف حوالي 62.59 مترا، ويرتفع حولي 35 مترا فوق سطح البحر، ويبلغ القطر الخارجي للبرج 16.45 مترا عند القاعدة، و8.95 مترا في الداخل، كذلك فإن سمك جدرانه يصل إلى 3.75 مترا. وتجد بالدور العلوي المقهى والمطعم، وهناك ملهى ليلي، كذلك يوجد بالبرج مصعدان، فما عليك سوى أن تستقل أحد المصعدين، وتذهب للدور العلوي لتتعرف على مدى جمال المشهد المطل على إسطنبول ومضيق البوسفور، حيث يمتلك البرج إطلالة بانورامية على تلك الجزيرة العريقة بإسطنبول وضواحيها.

أفضل إقامة فندقة بأرخص سعر
Booking.com

تاريخ برج غلطة وسماته

بني برج غلطة بأسلوب رومانسي، كما أنه سمي Christea Turris (برج المسيح) في أول الأمر، خلال توسيع مستعمرة جنوة في القسطنطينية (إسطنبول حاليا)، حيث تم بناؤه ليحل محل البرج القديم بمنطقة غلطة، وهو برج بيزنطي اسمه Megalos أو (البرج الأعظم)، الذي كان يسيطر على الطرف الشمالي من سلسلة البحر الضخمة التي أغلقت مدخل القرن الذهبي. كان البرج القديم على موقع مختلف، وقد دمر إلى حد كبير عام 1203م، خلال الحملة الصليبية الرابعة.

لحق بالجزء العلوي من البرج -الغطاء المخروطي- تعديل طفيف في عدد من الترميمات خلال العهد العثماني، عندما كان يستخدم برج مراقبة لاكتشاف الحرائق، فبدءا من 1717م كان العثمانيون يستخدمون البرج لاكتشاف الحرائق في المدينة. وفي 1794م، أثناء عهد السلطان سليم الثالث، وضع فوق سطح البرج ذلك العمود المزخرف من الرصاص والخشب، بعدها تضرر المبنى بشدة جراء إطلاق النار خلال إحدى المعارك. كذلك قام بعدها حريق آخر أتلف المبنى عام 1831، والذي على إثره بدأت أعمال الترميم الجديدة بالمكان.

 

الأضرار التي لحقت برج غلطة

لم يسلم البرج من الحروب ولا من العوامل الطبيعية للمنطقة أيضا، فبعد ذلك ضربت البرج عاصفة شديدة عام 1875م، أثناء عاصفة تدمر السقف المخروطي الشكل في الجزء العلوي من المبنى بصورة كاملة. وظل البرج دون هذا السقف المخروطي باقي فترة حكم الدولة العثمانية للبلاد. ثم بعد سنوات عديدة، وأثناء أعمال الترميم ما بين عامي 1965م و1967م، أعيد بناء السقف المخروطي المميز للبرج، وخلال أعمال الترميم النهائية هذه تم استبدال أجزاء البرج الداخلية المصنوعة من الخشب بأخرى خرسانية، وافتتح المبنى لاستقبال الزوار.

 

الاهتمام ببرج غلطة

كان البرج ببنائه المميز والمشاهد الخلابة التي يطل عليها محط اهتمام الفنانيين، لا سيما الرساميين بصورة خاصة، حيث رسمت أول بانوراما للرسام الفرنسي (بيير بريفوست) في عام 1818م لمشهد من أعلى البرج، وأطلق عليها اسم (بانوراما دي القسطنطينية)، والتي عرضت بعد ذلك بمعرض خاص في باريس عام 1825م.

إنه حارس بيزنطة والعثمانيين على البوسفور، الصورة المتخيلة للأبراج العتيقة والتي تراها في السينما والأفلام التاريخية، برج غلطة القادم من الخيال إلى الواقع، كيف يمكنك القدوم إلى إسطنبول دون أن تمر به.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات