احذر من القيام بمثل هذه الأشياء في إسطنبول

احذر من القيام بمثل هذه الأشياء في إسطنبول

إياك والإقامة في تقسيم

تعتبر منطقة تقسيم الموطن الرئيسي لكثير من الأندية الشعبية والملاهي الليلية، لذا يكون الصخب هائلا، بالإضافة إلى بالإضافة إلى أنها منطقة مزدحمة ولا يطبق فيها نظام حظر التجول الليلي، ما يجعل الضوضاء مستمرة حتى الساعات الأولى من الصباح، وهذا يعني أنك إذا أقمت بمنطقة تقسيم فلن تنعم بالراحة أو الهدوء. ويمكنك بدلا من ذلك حجز سرير في منطقة غلطة، وهي ليست من المناطق المناطق المركزية، لكنها توفر لك الهدوء أثناء الليل.

ميدان تقسيم يصلح أكثر للزيارة بعد حلول الظلام، فبغض النظر عن أنه يعتبر مكانا رديئا للنوم، إلا أنه من أروع الأماكن في إسطنبول لهواة السهر، حيث يمكنك المرور بشارع الاستقلال، والدخول إلى أي شارع جانبي، لتجد الكثير من الأماكن الترفيهية والحانات التي يمكنك الاختيار من بينها، أما بالنسبة للعائلات فتفضل الجلوس على جداول ستريتسيدي في الهواء الطلق.

 

لا تذهب إلى قصر توب كابي إذا كنت من كارهي الازدحام

الناس مختلفون، ومنهم من يفضل الأماكن المزدحمة والتنزه وسط الحشود، لكن بالرغم من التاريخ الضخم لقصر توب كابي، إلا أنه لا ينصح بزيارته لمن لا يخشى الازدحام الشديد والغوغاء، فالمكان من هذه الناحية لا يستحق تكاليف زيارته، فقصر توب كابي مكان مزدحم حتى في منتصف فصل الشتاء، وحتى أثناء هطول الأمطار، ما يجعل لديك إحساسا أن تلك الحشود ستسحقك.

بدلا من ذلك يمكنك الاستمتاع بالكثير من الأماكن الرائعة في إسطنبول، والتي تمتاز بنفس السمات الفنية والمعمارية التي يمتاز بها قصر توب كابي، كما يمكنك أن تشاهد قطعا مماثلة في المباني القديمة والمعارض في إسطنبول.

على سبيل المثال بإمكانك زيارة قصر (دولمة بهجة)، والتمتع بكل أشكال البذخ والترف الموجودة في توب كابي، حيث جناح الحريم، والتمتع بالجولة الحرة، كذلك فالقصر يمثل نقطة انتقال تركيا من إمبراطورية إلى جمهورية، كما أن عظمة تصميمه الداخلي تكمن أيضا في المزج بين العديد من الثقافات، ناهيك عن إطلالته المميزة على البوسفو، إنه ثاني أكبر قصر في العالم.

 

لا تطلب تناول الأطعمة اليونانية في تركيا

توجد بين تركيا واليونان الكثير من أوجه التشابه، خاصة في أصناف الطعام، لكن بسبب وجود نزاعات مستمرة منذ فترة طويلة بين الجانبين، حول من الذي اخترع هذا أولا، يلاحظ أن الأتراك فخورون بمطبخهم للغاية، وإذا طلبت إحدى الأكلات اليونانية هناك فقد تسبب لأحدهم الأذى والغضب. وبإمكانك أن تسأل النادل عن أسماء بعض الأكلات التركية لتختار من بينها.

كذلك إذا عرض أحدهم عليك تناول كوب من الشاي فلا يمكنك رفض هذا العرض، حيث أن هذا يعني أن ذلك الشخص يحب مجالستك والتحدث معك لبعض الوقت والاستمتاع بصحبتك، وهو من مظاهر الترحيب التركية، لذا يعتبر من الوقاحة رفض كوب من الشاي في تركيا.

 

لا تذهب إلى مطاعم آيا صوفيا

على الجانب الآخر من آيا صوفيا، كانت هناك بعض المناطق المخصصة للتسوق في العصور السابقة، والتي مازالت تحمل نفس الأسماء الآن، لكنها من الداخل ليست إلا مجرد أماكن سياحية على الطراز الحديث، وأسعارها أيضا سياحية مثل أي مطعم آخر في المنطقة.

وبدلا من ذلك يمكنك تناول الطعام في منطقة السلطان أحمد التاريخية، حيث تجد في المطاعم هناك بعض الأطباق التركية الشهية الطازجة دائما، بأسعار جيدة في متناول الجميع، من بين هذه الأطباق تجد لحم الضأن المشوي، الذي يقدم مع سلطة الفاصوليا وشوربة العدس.

 

لا تستخدم سيارات الأجرة إذا أمكنك ذلك

حركة المرور في إسطنبول عادة ما تكون بطيئة، خصوصا خلال ساعات الذروة، حيث تستغرق سيارات الأجرة مددا قد تفوق تلك التي تستغرقها الحافلات، لكن إذا كانت رحلتك بعيدة جدا على المشي، فيمكنك استخدام مترو الأنفاق في إسطنبول، وكذلك استخدام المتروباص، وهي وسائل نقل مزدحمة بعض الشيء، لكنها توفر عليك الكثير من الوقت.

بيد أنه إذا أمكنك استخدام خريطة تعرفك طريقك سيرا على الأقدام فسيكون ذلك رائعا، لأن الحياة في شوارع إسطنبول لطيفة للغاية، حيث أمجاد المدينة، وأزقتها الضيقة، وغسيل الملابس المعلق في سماء المنطقة، والمنحدرات والتلال التي تمتلئ بها المدينة.

 

لا تختر أزياء غير مناسبة عند زيارة المساجد

فالنساء يصطفون عند المدخل الخاص بالزوار بمسجد السلطان أحمد أو المسجد الأزرق، وغالبا ما يهتمون بأزياء الضيوف من النساء ويوزعون الباشمينا التركية التي تتماشي مع هذه الأماكن الدينية. ليس من الضروري لغير المصلين تغطية شعرهن بالكامل، فالأكثر أهمية هو تغطية الأكمام والعنق ولبس السراويل أو التنانير الطويلة بعض الشيء، كذلك فالمساجد لها أوقات صلاة محددة، فكما أن المكان يكون مفتوحا للسياح، تجري به إقامة الشعائر الدينية وطقوس العبادة، لذا عليك محاولة التحدث بهدوء، كما يرجى عدم استخدام الهاتف المحمول الخاص بك، وإذا كنت ترغب في التقاط صور لأشخاص في الصلاة، فعلى الأقل يجب أن تكون حذرا حيال ذلك بعض الشيء، ويجب أن تراعي وجود أقسام منفصلة للرجال والنساء.

 

لا تسرف في تناول البقلاوة عند زيارتك إسطنبول

حيث أنك ستجد الدونر والبقلاوة هناك رخيصة ومتوفرة في كل مكان، ولذيذة جدا، وستحتاج لمجود كبير كي تقاوم رغبتك في تناول المزيد، وهناك العديد من الأطعمة التركية الشهية الأخرى الشائعة، مثل حساء إسكندر كباب، وحساء العدس، وأصناف الحلويات المتنوعة مثل المهلبية بالأرز، والآيس كريم. ففي كل شارع في المدينة سترى عشرات الصواني من الأطعمة المختلفة المعروضة بواجهات المطاعم، وهي رخيصة وجديدة، حيث يكلف الطبق ما بين 2 إلى 5 ليرات، وإذا ذهبت مع صديق أو اثنين فسيمكنك تذوق وتبادل القائمة بأكملها.

 

لا تأخذ جولة بعبارة البوسفور

إنها جولة رائعة وجميلة للغاية نعم، لكن الواحدة من هذه الجولات ستكلفك مبلغا باهظا، كذلك يحتوي القارب على الكثير من المقاعد، لكن مقاعد النافذة يتم حجزها بسرعة. كما سيكون لديك مدة توقف 3 ساعات على الجانب الآسيوي، وهو الشيء الذي يوفر لك إطلالة مميزة على البحر الأسود وقلعة العثمانيين الصغيرة، بعد ذلك يتم اصطحابك إلى محلات المأكولات البحرية الخاصة بهذه العبارات في مدة توقف تبلغ ساعتين ونصف.

وبدلا من ذلك يمكنك أن تأخذ عبارة إلى جزر الأمير، حيث تتمتع بنفس المميزات لكن بتكلفة أقل، حيث تقطع العبارة بحر مرمرة متجهة إلى جزر الأمير، وتوفر إطلالة مشابهة على إسطنبول والمعالم البحرية الجنوبية.

كذلك يمكنك بعد الوصول إلى تلك الجزر الاستمتاع بالسباحة، وتأجير الدراجات. وتعتبر (بويوكادا)، وهي الجزيرة الأخيرة على الطريق، من أفضل الخيارات المتاحة، حيث الشوارع خالية من السيارات تقريبا، كما أنها تتميز بتلك الفيلات الخشبية ذات الطراز العريق.

No Comments

Post A Comment