السياحة في إدنبرة عاصمة اسكتلندا وحامية تراثها

السياحة في إدنبرة عاصمة اسكتلندا وحامية تراثها

مدينة المهرجانات الإنجليزية، أرض الحضارات والثقافات العالمية، مدينة الفنون والتنوعات التجارية، إدنبرة تعد الوجهة الثانية بعد لندن للسياحة في بريطانيا، فهي المدينة الجامعة بين المظاهر التاريخية والثقافية والفنية الفريدة. هي عاصمة اسكتلندا، وتعد المركز المالي والسياسي لهذه المنطقة، وتقع إدنبرة في جنوب شرق اسكتلندا عند بحر الشمال، السياحة في إدنبرة تعتمد على مكانتها التاريخية والثقافية، فهي عاصمة منذ القرن 15، ومن حيث عدد السكان تعد في المرتبة الثانية في اسكتلندا، وهي في المرتبة السابعة بين المدن البريطانية، لكنها الأكثر زيارة بين المدن الاسكتلندية، حتى أن بعض المهرجانات تجذب من السياح عددًا يزيد عن عدد السكان للمدينة.

من المهرجانات العالمية التي تقام في إدنبرة، مهرجان الكتاب، فهو مهرجان يجذب الآلآف، وعدد زوار المدينة سنويًا يزيد عن المليون زائر، وتكتسب المدينة مكانة علمية عالمية، خاصة في مجال الطب والهندسة، فهي مدينة تمتاز بالجامعات العالمية. مع شهرة المدينة التاريخية، ومع زيادة عدد الزوار، نراها موطنًا لكل المؤسسات الوطنية في اسكتلندا، ومن هذه المؤسسات المتحف الوطني في اسكتلندا، وكذلك المكتبة الوطنية للدولة، إن أماكن السياحة في إدنبرة تستقطب الجميع؛ لأن المواقع التاريخية كالقلاع والقصور، تظهر بطرق رائعة وجذابة، تبهر الزوار، حتى أن أول جامعة تم إنشاؤها كان في عام 1582م، فهي من المراكز العلمية والتاريخية الفريدة، الواقعة في المدينة.

ومع أشكال الثقافة الموجودة في إدنبرة بين المسارح، والعروض الفنية، والمكاتب العامة المفتوحة لكل الزوار، نرى المهرجان الدولي للفنون العالمية، فهذا المهرجان الدولي، الذي يقام في إدنبرة، يستقبل عددًا كبيرًا من محبي الثقافة من أنحاء العالم، وربما كان هذا المهرجان سبب شهرة هذه المدينة العالمية.

تقدم إدنبرة أفضل الصور السياسية والتجارية، وكذلك السياحية، ومع هذه المواقع التاريخية والثقافية البارزة، نرى اليونسكو تدخل المدينة ضمن قائمة التراث العالمية، فهي مدينة فريدة بمواقعها، فهي ليست مجرد عاصمة في المملكة البريطانية.

إنها تبعث بهجة في نفوس الزوار، وفي نفس كل ساكن لهذه المنطقة الفريدة، بأماكنها الطبيعية الخلابة، ومناظرها الحداثية الرائعة، فمع هذه الأجواء التاريخية والثقافية والطبيعية، نرى الأوجه الحداثية في الأبنية العالية، وفي المظاهر التسوقية العالمية.

هذه المدينة لا تسبقها في المملكة إلا لندن، لكنها تتفوق في الجانب التسوقي على مدن المملكة، وكذلك مدن أوروبا، فهي مدينة تصمم أشكالًا فريدة من أنواعها، وتبرز أنواعًا من التحف الإبداعية، السياحة في إدنبرة تعتمد على الأوجه الحداثية، كما تعتمد على المظاهر السياحية التقليدية؛ لتصبح في مقدمة المدن السياحية في العالم، وهي ترسم لنفسها الملامح السياحية الخاصة بطبيعة أهلها، وثقافتها الإنجليزية الاسكتلندية الرائعة.

 

موقع عاصمة اسكتلندا

تقع مدينة إدنبرة العاصمة التنويرية في الجنوب الشرقي من اسكتلندا، وتقع المدينة على الشاطئ الشرقي من بحر الشمال، عند الحزام المركزي، وتبلغ مساحة البلدية 78 كم2، وهي تعد المدينة الثانية من حيث عدد السكان في اسكتلندا، أي أنها بعد مدينة غلاسكو، التي تعد أكبر مدن اسكتلندا، أما بالنسبة إلى المملكة كلها، فهي تعد في المرتبة السابعة، أما المظاهر الجغرافية لمدينة إدنبرة، فهي متوفرة بشكل كبير، فهي مطلة على بحر الشمال، ولديها بعض التلال العالية، وبعض الجبال المرتفعة، التي تضفي على إدنبرة مظهرًا مختلفًا من الروائع الطبيعية، ومساحات خضراء هائلة، إنها مدينة تمتاز بالتنوع الجغرافي، الذي أتاح لها البقاء على مر التاريخ، فهي مدينة قديمة، تتمتع بالمظاهر الطبيعية الرائعة، والتي تجذب عددًا غير قليل من الزوار.

 

مناخ مدينة إدنبرة

مدينة الرياح، إنها إدنبرة الأرض المعتدلة، التي تحافظ على مناخها المناسب لرحلاتها الدائمة طوال العام، إن الأجواء في إدنبرة دافئة، بالرغم من خطوط العرض الشمالية، ودرجات الحرارة في فصل الشتاء قليلًا ما تنزل عن الصفر، بل إن انخفاض درجات الحرارة لا يكون إلا في ساعات الليل، أما النهار فهو دافئ في معظم أيام الشتاء، أما فصل الصيف فهو الوقت الأكثر اعتدالًا، فإن الحرارة ترتفع عن 22 درجة مئوية، أي أن النهار يصبح مشمسًا وجاذبًا لإقامة المهرجانات المعروفة عن مدينة إدنبرة، والرياح التي تأتي من جنوب المدينة، تعد سبب تسمية المدينة بأنها مدينة الرياح؛ لأنها سبب في هطول الأمطار، وبعض الضباب الساحلي، والأجواء المعروفة عن إدنبرة أنها مختلفة عن المناخ البريطاني الباردة، فهي مدينة تمتع الزوار بمناخها المعتدل، والمناسب لإقامة المهرجانات طوال العام.

 

أجمل أماكن السياحة في إدنبرة

أماكن السياحة في إدنبرة تتداخل لتشمل أكثر من مظهر من مظاهر السياحة العالمية، فلن تجد الأنماط التاريخية فقط، بل تختلط بها الجوانب الطبيعية والثقافية، فالقلاع تتضمن المظاهر التاريخية الفريدة، بجانب أنواع العروض الفنية البديعة، وكذلك المتاحف، والأبنية القديمة الكثيرة، المنتشرة حول المدينة، وأعلى الجبال، وكذا الجوانب الثقافية تظهر متداخلة مع الطبيعة الخلابة، المعروفة عن السياحة في إدنبرة، فهي مدينة تنتشر فيها المسارح، وكذلك المهرجانات العالمية، التي يأتي إليها أعداد تزيد عن أعداد أهل المدينة أنفسهم؛ لأنها مدينة تقدم عروضًا مختلفة، وتجذب إليها كل محبي التشويق والإثارة، فلن تجد منطقة في إدنبرة خالية من المتعة، كذلك الأماكن التسوقية، والمراكز العالمية، فهي مدينة تنافس في جميع المجالات السياحية؛ لأنها مدينة لديها المناخ المناسب أوروبيًا، والجغرافية العالمية الرائعة. ومن أماكن السياحة في إدنبرة يمكن أن نذكر:

 

1- قلعة إدنبرة

قلعة إدنبرة

تقع القلعة أعلى قمة الجبل في إدنبرة، وتعد هذه القلعة أهم مناطق الجذب في اسكتلندا، وهي من أروع القلاع في أوروبا؛ لأنها تتمتع بأجمل الجوانب السياحية التشويقية، فهي تعطيك إطلالة فريدة من فوق أحد الجبال الرائعة، بالإضافة إلى الجانب التاريخي المعروف عن هذه القلعة الرائعة، بزخرفها وبفنونها وتحفها الخرافية، إنها تقدم آية من التاريخ البارز في حياة بريطانيا، إننا نتحدث عن قلعة يأتي لها الزوار من جميع أنحاء العالم، وهي تميز أماكن السياحة في إدنبرة وتضفي المزيد من الروعة على أكبر المدن السياحية في المملكة المتحدة.

 

2- كاتدرائية سانت جايلز

كاتدرائية سانت جاليز

تم بناء الكاتدرائية في عام 1120م، وهي من أقدم الكنائس في المملكة المتحدة، وتقع الكنيسة في وسط الطريق بين قصر هوليرود، وقلعة إدنبرة، فتعد هذه المنطقة تاريخية قديمة، تتضمنها قائمة اليونسكو، وتحتوي الكنيسة على مصلى وسام الشوك، ولها برج يميزها عن معالم المدينة القديمة، إن الكنيسة تتميز بالبناء الحجري الخارجي، ولها إطلالة فريدة مع الرسم المعماري، إنها كنيسة تجمع بين الهيبة الدينية، والثقافة الفنية الرائعة، والتاريخ العريق.

 

3- قصر هوليرود هاوس

يعد القصر من ثالث المعالم التاريخية البارزة في إدنبرة، إن هذه القصر هو المقر الخاص بخادم الحرمين، وتم بناء القصر بدقة فنية رائعة، وداخل القصر حوالي 14 غرفة تاريخية، تعبر عن أنقاض دير هوليرود، والآن تقوم الدولة باستخدام هذه التحفة الفنية، في إقامة الحفلات الرسمية، فهو مكان فخم جدًا ومعبر عن الروعة الاسكتلندية.

 

4- المتحف الوطني

يحتوي المتحف على 16 قاعة لعرض الثقافات العالمية، والتاريخ الطبيعي، والفنون الرائعة بين الشرق والغرب، والأشكال التكنولوجية الإبداعية، إن المتحف الوطني الاسكتلندي، يقدم صورة رائعة للتاريخ الثقافي، لهذه المنطقة، ويقدم صورة تاريخية لاسكتلندا؛ بمجموعة من التحف الفريدة، والقطع التي تبرز روعة الحياة في هذه المنطقة البديعة، ويعد المتحف من أبرز أماكن السياحة في إدنبرة.

 

5- الحديقة النباتية الملكية

تعد هذه الحديقة أقدم الحدائق في المملكة المتحدة، فقد تم بناؤها في عام 1670م، وتبلغ مساحتها حوالي 70 فدانًا، كلها أماكن طبيعية رائعة، مساحة خضراء، تبين أنواعًا من النباتات الراقية والنادرة، وتعد الحديقة من أجمل أماكن الاسترخاء في المملكة البريطانية.

 

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات