السياحة في لندن مدينة الضباب والعتمة اللامعة

السياحة في لندن مدينة الضباب والعتمة اللامعة

لندن الشعلة الرومانية، التي لا تزال تتوهج إلى اليوم في سماء أوروبا، مدينة الثقافات، وأرض التنوعات، عاصمة مملكة بريطانيا، وعاصمة إنجلترا، وهي أيضًا عاصمة الحياة بين المدن الأوروبية، هي المدينة الأكثر قدمًا وحداثة، تضم العديد من الثقافات، والألوان التاريخية البارزة في تاريخ أوروبا، تقع لندن في جنوب بريطانيا، عند نهر التيمز. تعد مدينة لندن هي الأكبر من حيث عدد السكان، لذا تحتل مكانة رائعة بين المدن الأوروبية، والأكثر روعة هو التعددية السكانية، فمدينة لندن بها أكثر من 300 ثقافة ولغة، أي أنها مدينة تتكون من عدد غير قليل من الشعوب، الجميع يشارك في بناء لندن، مدينة الضباب، التي تقدم كل الأشياء. السياحة في لندن تعتمد على التاريخ العريق، لهذه المنطقة الرومانية، التي تجعل المدينة شامخة على جزيرة بريطانيا، من الجهة الجنوبية الشرقية، والأشكال التاريخية نراها في المتاحف العالمية، والقصور الفاخرة، والأماكن التي تعبر عن الحضارات المختلفة.

تحتل المدينة المكانة الاقتصادية، والتجارية، والإدارية في المملكة المتحدة، فهي العاصمة، وتضم أكبر الشركات العالمية، وهي رائدة الإعلام، والفنون والتجارة، وهي مركز مالي عظيم، حيث تعد من أكبر المدن المنتجة على مستوى العالم، فهي تحتل المرتبة الخامسة بين مدن العالم، وتستقطب أكبر الأعدد من التجار والاقتصاديين. أما التعليم فهي مدينة تنشر النور بين ربوع العالم بكثرة الجامعات، وتألقها في عالم التدريس، ونقل الخبرات، إن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، فنحن أمام مدينة تنوع ثقافتها بديع، فالمسارح تنتشر بين شوارع لندن، ضاربة أروع الأمثلة الثقافية، حيث السياحة في لندن تعتمد على الفنون المتنوعة، واختلاف الجنسيات زاد من فرصة التألق.

قد ذكر شكسبير المدينة في معظم رواياته، وكذلك معظم كتاب العالم، فهي مدينة تعبر عن أشكال الامتزاج الثقافي، والتاريخي والفني، هي مدينة ترسم حدودًا لكل المدن السياحية، فأماكنها تتعدد بحسب الروائع، فهي تمثل أكبر المؤسسات التعليمة، والمالية، والتجارية في العالم الغربي. تضم لندن أكبر عدد من الآثار التي تحمل تاريخ العالم كله، في صورة غير متطابقة مع أي منطقة بالعالم، فالمتاحف الطبيعية، والمكتبات الفنية تنتشر بين أرجاء المدينة، ويكفي الزائر لهذه العاصمة أن يركب الحافلات الحمراء، فهي جزء من المدينة، وكذلك العربات السوداء، إن هذه الأنماط العادية في وسط لندن، تعد سببًا في فرحة العديد من الزوار، فكل شيء في هذه المدينة فريد ومتنوع، هي مدينة الامتزاج الخيالي.

الموقع الإلكتروني لبلدية لندن

 

موقع العاصمة الملكية لندن

تتميز لندن بالموقع المناسب؛ لتصبح عاصمة للمملكة المتحدة، ومركز السياحة في بريطانيا، إن لندن تقف عند نهر التيمز، بجنوب شرق الجزيرة البريطانية العظمى، أما مساحة لندن فهي تقدر بحوالي 1583 كم، وفي عام 2001 كانت التقارير تذكر أن عدد السكان 7 مليون نسمة، ويزيد هذا العدد، لنرى لندن تتربع في المرتبة الأولى، كمدينة كبرى واقعة في القارة الأوروبية، وتصل نسبة الديانة المسيحية في لندن إلى 48%، ولا يشكل الإسلام أكثر من 20%، وهناك عدد كبير بغير ديانة أو يحمل ديانة أخرى، ومن المعروف عن الأراضي الإنجليزية أنها سهلية، لذا نرى فيها هذا الكم العددي، وتبقى الروائع الطبيعية مسيطرة على مدينة لندن، بالرغم من تحكم التاريخ والثقافة في سمات أماكن السياحة في لندن بشكل كبير.

 

مناخ مدينة الضباب

الطبيعة المناخية للندن رائعة ومتقلبة، وقد تكون باردة في كثير من الأحيان، إلا أن الأوقات كلها مناسبة لزيارة أماكن السياحة في لندن والاستمتاع بها، فلن تجد يومًا واحدًا يخلوا من السياح في لندن، فهذا أمر مستحيل، إن الأمطار كثيفة في لندن، وقد تهبط في أي يوم حتى في أيام الصيف الحار، لهذا يطلق عليها مدينة ضبابية؛ لأنها تغطى بالغيوم، لكن لندن ليست أكثر مطرًا من روما ونابولي ونيويورك وسيدني، إن أمطارها الأقل بين هذه المدن، وهي مدينة متوسطة الأمطار، فصل الصيف في لندن حار، وتصل درجات الحرارة إلى 25 درجة مئوية في شهر يوليو، ومع هذه الحرارة العالية، خذ معك ملابسك الخاصة بالأمطار؛ لأنها قد تمطر رغم هذه الحرارة. أما الشتاء فهو مناخ بارد غائم رطب، ولا تختلف درجات الحرارة كثيرًا في هذه الفترة، وتساقط الثلوج متاح في كثير من الأحيان، وفي وسط لندن قد تبقى الدرجة عند 5 درجات مئوية فترة طويلة، وهي المناطق الأكثر دفئًا لأن الأطراف والضواحي أكثر برودة.

 

أجمل أماكن السياحة في لندن


أماكن السياحة في لندن لا تنتهي، ولا تتوقف عن التألق، وإبهار الزوار، إن عاشقي لندن من كل مكان بالعالم، إنها تمثل عالمًا منفردًا من التاريخ والثقافة والفنون والطبيعة، إن لندن دائرة السياحة العالمية، نكهاتها فريدة، وعروضها مميزة، الحديث عن لندن بإبداعاتها موجودة في الروايات العربية والغربية، إن الروايات العربية تتحدث عن هذه الأكلات التي لا حصر لها، فلندن تقدم أكلات العالم كله، بمذاق مختلف، وسط أجواء مختلفة، إنها مدينة تمثل الجنة الحداثية الغير موجودة بأي مكان بالعالم، فهي تمزج بين التاريخ بقصوره وقلاعه ومتاحفه، وبين الفنون بمسارحها ومعارضها وموسيقها، والطبيعة بجوانبها المختلفة، بالإضافة إلى الأماكن الترفيهية العالمية، إن ساعة بيغ بن تعبر عن الزمن العالمي، لندن تمثل متحفًا ذكر كل قطعة يأخذ عامًا للعرض الوافي، ومناطق لندن عديدة جدًا وأماكن السياحة فيها غير قليلة، لابد أن تحدد أهدافك السياحية قبل أن تبدأ هذه الزيارة، التي لو بقيت عمرك كله فيها، ما رأيت كل شيء. ومن أماكن السياحة في لندن يمكننا أن نذكر:

1- بيت البرلمان

بيت البرلمان البريطاني

يمكنك أن تطلق عليه أيضًا قصر ويستمنستر، إنه القصر الذي يجمع أعضاء برلمان المملكة البريطانية، وهو من أكبر المباني البرلمانية في العالم، فهو يجمع بين أكثر من 1200 قاعة وغرفة، لقد تم بناء القصر عام 1097م، على يد ويليام روفوس وهو ابن ويليام الفاتح، ومبنى البرلمان كان بناؤه في القرن التاسع عشر، إلا أن قاعة ويستمنستر، هي الأقدم في المملكة البريطانية، وهو قصر كان يسكنه العائلة المالكة، قبل أن يندلع حريق في عام 1529م، إلا أنه يحتفظ بالرونق القوطي العبقري، إن هذا القصر يعد طفرة تاريخية، فهو يمثل الحاكم المحكوم، فبعد أن كان ملكًا للعائلة الحاكمة أصبح ملكًا للشعب البريطاني، من خلال ممثليه، فهو قصر فريد في تألقه التصميمي، والدقة الزخرفية، التي تبعث البهجة في النفوس.

 

2- كاتدرائية ويستمينستر

كاتدرائية ويستمينستر

تعد أكبر الكنائس الكاثوليكية في بريطانيا، وارتفاع الكنسية حوالي 87 مترًا، وهي واقعة في شارع فرانسيس، ولقد تم اختيار المكان ليصبح مقرًا للكاثوليكية عام 1885م، لكن افتتاح الكاتدرائية كان في عام 1903م، وهي تمتاز بالزخرفة الفريدة، وتعد الكنيسة من أماكن السياحة في لندن البارزة، وهي مميزة بالقطع الرائعة.

 

3- دار الأوبرا الملكية

إن هذه الدار تعد أحد الأماكن الثقافية الواقعة في مدينة النور لندن، إن العروض المسرحية المميزة، تقام في هذه الدار الرائعة بجوها، والمميزة بمنصتها العالمية، فهي تقدم أشهر عروض الأوبرا العالمية، التي تميز السياحة في لندن، يأتي عشاق الفن من كل مكان، للتعرف على هذه الروائع الفنية لمدينة الحياة لندن.

 

4- متحف التاريخ الطبيعي

المتحف يقدم صورة كاملة عن تاريخ الطبيعة، فيه العديد من الشرائح والعينات الخاصة بالحيوانات، والنباتات، وكل ما له علاقة بحياة الأرض، إن هذا المتحف من أكبر متاحف لندن، وهو يقوم بعمل الكثير من المعارض، التي يقوم فيها بشرح هذه الأمور الخاصة بالطبيعة، كحياة الديناصورات وغيرها، ويقدم المتحف أكثر من 80 مليون عينة عن الحشرات، والنباتات، وكل أحياء الأرض، إنه متحف تاريخي طبيعي مزهل في عروضه، ويمثل نمطًا من أنماط السياحة في لندن.

 

5- لندن آي

إنها العجلة العملاقة، تقع في الضفة الجنوبية من نهر التايمز، ويبلغ ارتفاع العجلة حوالي 135 مترًا، وهي تسمى العجلة الألفية؛ لأنها بنيت في احتفالية لندن الألفية، وهي أحد أهم أماكن السياحة في لندن، فهي عجلة رائعة، تعطيك نظرة خيالية لمدينة لندن، وتطلعك على مناظر من النادر أن تراها في حياتك.


 

السياحة العلاجية في لندن

السياحة الطبية هي صناعة متنامية في لندن ، حيث أن المملكة المتحدة لديها واحدة من أفضل أنظمة الرعاية الصحية في العالم. للأسف ، العديد من البلدان الأخرى ليست محظوظة ، حيث تكون العديد من أنظمة الرعاية الصحية باهظة الثمن وغير كافية. يسافر أكثر من مليون أميركي إلى الخارج لأسباب طبية كل عام ، مع كون لندن واحدة من الوجهات الرئيسية. كثير من الناس من دول مجلس التعاون الخليجي (مثل المملكة العربية السعودية وقطر) يسافرون إلى لندن لأسباب طبية ، مع التنويه بأن حكوماتهم في كثير من الأحيان تدفع فاتورة أي نفقات طبية.
أين يذهب السياح للعلاج في لندن؟ تشتهر لندن بكونها موطنًا للعديد من المستشفيات التي يتم تمويلها جيدًا والتي يتم إدارتها بشكل جيد ، سواء في القطاعين العام والخاص. يمتلك مستشفى لندن للعيون أفضل سمعة لجراحات العيون المتغيرة في العالم ، في حين أن مستشفى ويلنجتون ستريت هو أكبر مستشفى مستقل في المملكة المتحدة. مستشفى بورتلاند ستريت يلبي بشكل خاص الظروف التي تؤثر على النساء والأطفال ، في حين يقدم مستشفى لندن بريدج الرعاية الصحية الخاصة الفاخرة للسياح والزوار الآخرين. يقع العديد من هذه المستشفيات بالقرب من شقق لندن القصيرة الإقامة والشقق ذات الإقامة الطويلة ، والتي قد تكون مثالية إذا كنت تزورها بهدف يسمح لك بالاسترخاء على انفراد.
لماذا لندن شعبية جدا للسياحة الطبية؟ تشتهر المملكة المتحدة بخدماتها الصحية الوطنية الممولة جيداً (NHS) ولا تختلف عن ذلك مؤسساتها الطبية الخاصة. على الرغم من أن الخدمات الصحية الوطنية مجانية فقط للمقيمين في المملكة المتحدة ، إلا أن الرسوم التي تفرضها على السائحين لا تزال أقل بكثير من رسوم العديد من البلدان. وينطبق الشيء نفسه على المستشفيات الخاصة في لندن. على الرغم من أن العديد من المستشفيات الخاصة في لندن باهظة الثمن ، إلا أن أسعارها أقل مقارنة بتكلفة الرعاية الصحية في دول مثل الولايات المتحدة. العديد من الأشخاص الذين يزورون لندن للسياحة الطبية يمكنهم أيضاً دفع نفقاتهم الطبية من قبل أصحاب العمل أو الحكومات ، مما يجعل لندن نوعًا من حلول “الاستعانة بمصادر خارجية” للبلدان ذات أنظمة الرعاية الصحية غير المتطورة.

No Comments

Post A Comment