السياحة في هافانا: تاريخ من السحر والجمال والصمود

السياحة في هافانا

السياحة في هافانا: تاريخ من السحر والجمال والصمود

هافانا هي عاصمة دولة كوبا، وأكبر مدن منطقة البحر الكاريبي، وحاضرة أمريكا اللاتينية الفريدة. الموانىء الثلاثة وذكريات القراصنة، والمقر التاريخي للحكومة والوزارات، والعديد من أماكن السياحة في هافانا تجعل من المدينة المقصد السياحي الأول في منطقة الكاريبي. طعم الحرية في هافانا أشبه بطعم الدفء، إذ تشعر في شوارعها بحضارة الإنجليز وأساطير الإسبان وكأن (سرفانتس) سيخرج من أى زقاق في أى لحظة. إن هافانا هى مفتاح العالم الجديد بالنسبة للإسبان أيام إمبراطوريتهم الغابرة، وينطق اسمها بالإسبانية (لا هابانا فايجى)، وهي مدينة قديمة بقدم السكان الأوائل، حتى أن هافانا الجديدة تم تأسيسها على حدود هافانا القديمة مما جعلها المدينة الجدة والأم والحفيدة.

كيف نذكرها ولا نذكر معها سحر الإسبان، ونقاشات الثوار، وأدخنة السيجار التى اختلطت بنسيم المحيط فأبحرت معه إلي الحرية، هى هذا الخليط  بين المناطق الشعبية وموسيقى الرومبا والحضارة اللاتينية. وتتعدد أوجه السياحة في هافانا ما بين التسوق من البازارات الرخيصة، والتجول الحر لرؤية المعالم الشهيرة، وابتسامات الشعب المؤمن بقيمة تراث هذه المدينة الساحرة، ناهيك عن التنوع الحضري بين البنايات الحديثة وبنايات عصر الباروك والكنائس التى تصدح بطعم التاريخ ومسارح الباليه ذات الطابع الخاص.

 

تاريخ هافانا: بين الأمس والحاضر تظل الشمس تصادق المحيط

فى عام (1515م) قام (دييغو فلاسكيز دى كويلار) بتأسيس هافانا علي الساحل الجنوبي لجزيرة كوبا، ونظراً لكونها مدينة ساحلية فقد تعرضت في منتصف القرن السادس عشر لهجمات القراصنة الفرنسيين بل والبحرية الفرنسية أيضًا!. فلم يكن من الملك الإسباني إلا أن أصدار مرسومًا ملكيًا بتوجيه أسطول (الارمادا) إلى ميناء هافانا لحمايتها من هذه الهجمات، فهى محط تجارة العالم الإسباني وقتئذ بداية من الذهب والعاج ووصولا إلى الجلود والتوابل.

توسعت المدينة في القرن السابع عشر ببناء العديد من المبانى الخشبية، ثم ظهور المبانى ذات الطراز الإسبانى من الكنائس والمستشفيات والأديرة. تم إحتلالها خلال حروب (السنوات السبع) من جانب بريطانيا، ولكن لم يستمر هذا الاحتلال طويلا نظرا لتفشي الأوبئة والأمراض في صفوف الجيش البريطاني.

بدأ العصر الذهبي لهافانا في القرن التاسع عشر، فمع ازدهار التجارة بينها وبين دول أمريكا الشمالية بدأت الطبقة الوسطي في بناء القصور وانتشرت المسارح، وفى عام (1837م) تم افتتاح أول سكة حديدية لتصبح كوبا خامس دولة في العالم يتم فيها ذلك.

من (1902_1959) دخلت هافانا مرحلة الجمهورية وازداد الدخل حتى سميت باريس الكاريبي، ومع ازدياد دخل الطبقات الوسطي ازدادت القصور والملاهي، وتم إنشاء العمارات الفخمة ومراسي اليخوت ومضمار سباق السيارات، وفى زيارة لكاتب أمريكا الأشهر (أرنست هيمنجواى) قال عنها (لقد تجاوزت هافانا جمال البندقية وباريس) وهو في هذا محق ففي حينها كان في هافانا حوالي 135 دار سينما – أي أكثر من باريس في ذلك الوقت.

بعد ثورة (1959م) التى قام بها الشيوعيين دخلت هافانا ومن ثَم كوبا في حالة من حالات الجمود الطويلة، والتي بدأت تنفرج مؤخرًا بعودة العلاقات مع العالم الغربي والولايات المتحدة.

 

الموقع والمناخ

من خليج المكسيك تمتد هافانا غربًا وجنوبًا، ويخترق نهر (ألمينداريس) المدينة من الجنوب الى الشمال. مناخ هافانا على غرار معظم مدن كوبا؛ هو مناخ استوائى على مدار العام، وتصل درجة الحرارة في أغسطس إلى (28 درجة مئوية) وفى يناير إلى (22 درجة مئوية)، ويزداد هطول الأمطار من يونيو إلى أكتوبر ويقل من ديسمبر إلى إبريل، وأحيانا ما تضرب الأعاصير هافانا لكن الضرر نادرًا ما يكون كبيرًا.

 

أماكن السياحة في هافانا

تتعدد أماكن السياحة في هافانا بتعدد التنوع الثقافي والحضاري للشعب الكوبي العظيم، وسوف نذكر فيما يلي عددا من أهم الوجهات السياحية بهذه المدينة الفريدة.

 

متحف الثورة

هو قصر جمهوري سابق تم تحويله إلى متحف، وهو يضم بداخله شواهد عن الحقب الكوبية المتعددة من الاستعمار إلى الجمهورية إلى حرب التحرير. في مدخل المتحف سيجد الزائر تمثالا للشاعر الكوبى الذى أسسّ للثورة وهو الشاعر (خوسيه مارتيه)، وكأنه يقول بلسان الحال أن الثورة تنتهى بالأوطان لأنها بدأت بها.

 

هافانا القديمة

هى المنطقة الأعرق والأقدم بشوارعها الحجرية وطرازها الأقرب إلى الطراز الأسطوري، وقد أدرجتها منظمة اليونسكو على قائمة التراث الإنساني كمعلم حضاري يخص الإنسانية بأكملها. سيجد الزائر امتزاجا مثيرا بين المباني التى تعود إلى 200 عام مضت؛ وابتسامات السكان المشبعة بالترحيب في بلاد التبغ والمتعة.

 

ساحة بلازا دى أرماس

إنها أقدم وأجمل ساحات هافانا، وللزائر أن يتخيل صفوف النخيل الاستوائي وهى تتمايل على نسيم المحيط متحدية الزمن، فإذا نظر بالقرب فسيرى سوق هافانا يتلألأ بالحلي المحلية والسلع المستعملة وتشكيلة رائعة من القبعات.

 

ميرامار

هو أحد أهم أحياء هافانا، بل والحي الأرقى في المدينة، حيث توجد مقار السفارات الأجنبية والمحلات الفاخرة ومنافذ بيع الماركات العالمية، ناهيك عن المباني الحديثة التي تنقلك إلى الطراز الغربي بنكهة توابل كوبا الاستوائية.

 

كاتدرائية القديس هافانا

بدأ تشييدها من قبل اليسوعيين في عام (1748م) وتم الانتهاء منها في عام (1777م)، ولكن للأسف لم يشهد اليسوعيين اكتمالها فقد طردهم الملك الإسبانى كارلوس الثالث عام (1767م). سيشعر الزائر بالرهبة والجمال وهو ينظر لبرجيها الكبيرين وكأنه يتشمم منهما رائحة التاريخ، ويقال أن أجراس البرجين خليط من الذهب والفضة والبرونز، وللزائر أن يتخيل صوتا يخرج من هذا الخليط، وإذا دقق النظر في أحجار الكاتدرائية فسيرى قطعًا مرجانية أحضرت من البحر لتوضع في جدران البناء.

 

مبنى إيل كابيتلو ناسيونال

مبنى إيل كابيتلو ناسيونال

يضم هذا المبني تمثال الجمهورية، وهو ثالث أكبر تمثال موضوع في مكان مغلق على مستوى العالم. كما يضم المبني قاعات مجلس الشيوخ الكوبي (أو مجلس النواب كما يسمى في بلادنا)، ويضم أيضًا المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي وأكاديمية العلوم الكوبية.

 

قلعة فولتاريزا سان كارلوس دو كابانا

تقع القلعة في الجانب الشرقى لخليج هافانا، وهي تنتمى للحقبة الاستعمارية، كذلك فهي تعتبر الحصن التاريخي الأكثر إثارة في منطقة الكاريبي. وقد تم تشييدها في القرن الثامن عشر لتطل على المحيط حماية للمدينة من هجمات القراصنة.

 

المسرح الكبير

هو مقر عروض فرقة الباليه الوطنية في كوبا، وهو يعد المسرح الأكبر في أنحاء البلاد، كما يحتوي على قاعة الشاعر الإسباني الأكبر (لوركا).

قلعة كاستيلو سان سلفادور دى لابونتا

كان لها الدور الأول في الدفاع عن هافانا ضد الاستعمار في القرون الوسطى، وهي لا تزال تضم بعض التحف العسكرية وعشرين بندقية تاريخية. وقد تم بناء هذه القلعة في القرن السادس عشر عند نقطة الدخول الغربي لميناء هافانا.

 

التسوق في هافانا

مدينة هافانا هي عاصمة جزيرة الأحلام، كوبا، وزيارتها تعد زيارة لزمن الثورات التي بطعم الحرية، كذلك فهي زيارة للتاريخ المصحوب بسحر القراصنة، إن الاستمتاع بهذه المدينة لا يكتمل إلا بالتذوق وللأماكن طعمها ورائحتها، وبالإضافة إلى المطاعم الكوبية شديدة التميز، سوف يجد الزائر العديد من أنشطة التسوق والتجول الحر التي يمكن القيام بها في هافانا. فتتنوع وجهات التسوق في أرجاء المدينة ما بين الأسواق التقليدية الكوبية الاصيلة، وبين الأماكن الراقية التي تزخر بالمتاجر والبازارات السياحية الفخمة.


 

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات