السياحة في مرسيليا: أقدم مدن فرنسا وأهم الأماكن بها

السياحة في مرسيليا: أقدم مدن فرنسا وأهم الأماكن بها

تمثل السياحة في مرسيليا – جميلة البحر الأبيض المتوسط وأقدم مدن فرنسا – متعة سياحية لا تضاهى خاصة لمحبي التجول في ثنايا المدن الأوروبية التاريخية، فمن منا لم يسمع عن مرسيليا، تلك المدينة الساحرة العريقة والتي تعد ثاني كبرى المدن الفرنسية بعد باريس العاصمة.

السياحة في مرسيليا الفرنسية

يزيد تعداد السكان في مرسيليا عن 850000 نسمة، يعيشون داخل نطاق المدينة الإداري، كما تبلغ مساحة مرسيليا حوالي 240.62 كيلومتر مربع. تقع مدينة مرسيليا جنوب فرنسا على سواحل البحر المتوسط، ويعد ميناؤها هو أكبر الموانئ التجارية الفرنسية على الإطلاق.السياحة في مرسيليا فرنسا

تعتبر مارسيليا عاصمة منطقة (بروفنس ألب كوت دازور) وإقليم (بوش دو رون). وقد تم في عام 2013م اختيار مدينة مرسيليا لتكون عاصمة الثقافة في أوروبا. كما تتميز المدينة بأنها مركز لجاليات إسلامية وعربية كبيرة، حيث يرى بعض الباحثين أن مارسيليا قد تمثل أولى مدن أوروبا الغربية ذات الغالبية الإسلامية، ناهيك عن روعة أماكن السياحة في مرسيليا والتي لا يمكن وصفها على الإطلاق.

أفضل فنادق مرسيليا: 19 فندق هي الأجمل في المدينة الفرنسية الفاتنة

 

لمحة عن تاريخ مرسيليا

السياحة في مرسيليا فرنسا

استوطن البشر مارسيليا وما يحيط بها منذ قرابة 30 ألف عام، وقد وجد المستكشفون في كهوف مرسيليا أواخر القرن العشرين بعض النقوش والرسومات التي ترجع لما قبل الميلاد بحوالي 27 ألف سنة، كذلك وجدت بعض الحفريات الأحدث نسبيا، والتي تعود لما قبل الميلاد بحوالي 6 آلاف سنة، من بينها بعض المساكن المبنية بالطوب الحجري، على مقربة من محطة القطارات.

تعرف مارسيليا بأنها أقدم المدن الفرنسية، حيث جرى تأسيسها من قِبَلِ الإغريق القادمين من منطقة فوتشا بأقصى الغرب التركي، كان ذلك قبل الميلاد بـ600 عام. وقد أطلق عليها الإغريق اسم ماساليا، واعتبرت حينها أحد أهم الموانئ التجارية كما ذكر ثوسيديديس في كتاب (تاريخ الحروب البيلوبونيزية).

أحد مواني مرسليا ليلاً

في أوائل القرن العشرين أقامت مدينة مارسيليا الاحتفالات بصفتها أكبر موانئ الإمبراطورية، لكن خلال الحرب العالمية الثانية تعرض الميناء للقصف من قوات الحلفاء عام 1944م، وقد أعيد بناء مينائها خلال خمسينيات القرن العشرين، كما دفعت إيطاليا والمانيا تعويضات كبيرة مقابل ما لحق المدينة من دمار وقتل.

عملت حكومات فرنسا خلال القرن الحادي والعشرين على جعل مرسيليا من أكثر المدن الجاذبة للسياح وللشركات، حيث شهدت المدينة الكثير من عمليات التطوير والتجديد، كما تم تحديث الميناء، وتجهيز البنى التحتية اللازمة سياحيا وتجاريا، مثل الفنادق ومراكز المؤتمرات وغيرها مما تحتاجه المدينة لتكون من أهم المراكز السياحية والتجارية في فرنسا والعالم.

خريطة مرسيليا

 

متوسط معدلات الطقس في مرسيليا

الشهرينايرفبرايرمارسأبريلمايويونيويوليوأغسطسسبتمبراكتوبرنوفمبرديسمبرالسنة
درجة الحرارة (°م)67101216212323201510715

 

أهم أماكن السياحة في مرسيليا

تتمتع مدينة مرسيليا بالكثير من المقومات والإمكانيات التي تجعل منها واحدة من أكبر مراكز السياحة في فرنسا، حيث تضم المدينة حوالي 24 متحفا، إضافة غلى مسارحها التي تبلغ 42 مسرحا، إلى جانب تاريخها الممتد وعمارتها المميزة، وهي من المراكز الثقافية العالمية، كما أنها تحتوي على بعض من أجمل شواطئ العالم. أماكن السياحة في مرسيليا تستقبل نحو 5 ملايين زائر سنويا، كما تشهد أعمال التطوير المستمرة، بجانب مشاريع إنشاء حضرية، كالمتنزهات والمتاحف والنوادي ودور السينما والمعارض الفنية ودور الأزياء، فهي واحدة من أهم المدن الترفيهية في فرنسا، ومن بين أهم الأماكن والمعالم التي يقبل السياح على زيارتها في مرسيليا نذكر:

 

نوتردام دي لا غارد

نوتردام دي لا غارد هي كاتدرائية كاثوليكية رومانية شهيرة بمدينة مرسيليا، تم بناؤها وفق طراز المعمار البيزنطي الجديد، أشرف على إنشائها مهندس المعمار هنري جاك إسبيرانديو، وقد بنيت على أنقاض حصن مرسيليا القديم، الذي كان موجودا في أعلى مناطق المدينة ارتفاعا. تعتبر الكاتدرائية من معالم المدينة الهامة، حيث يزورها الحجيج في 15 أغسطس كل عام، بمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء.

تعرف الكاتدرائية أيضا باسم كنيسة الأم المجيدة، ومن الجدير بالذكر أن الأحجار الجيرية الخضراء المميزة التي استعملت في بنائها قد تم جلبها من منطقة فلورنسا خصيصا لهذا الغرض. أنشئت نوتردام دي لا غارد خلال القرن السادس عشر.

 

كاتدرائية مرسيليا

كاتدرائية مرسيليا

تعتبر الكاتدرائية من أهم أماكن السياحة في مرسيليا بطابعها الديني الكاثوليكي الروماني، ناهيك عن كونها نصبا تذكاريا وطنيا مهما في فرنسا عموما. تم تجديد كاتدرائية مرسيليا عام 1896م، وقد اعتبرت في السابق مقرا لأبرشية مرسيليا، حتى سنة 1948م، وهي الآن تعد مقرا لمطران مرسيليا.

 

قصر لونغشامب

يوجد قصر لونغشامب في الدائرة الرابعة من مدينة مرسيليا الفرنسية وهو واحد من أهم أماكن السياحة في مرسيليا واكثرها زيارة، ويحتوي القصر الآن على متحف خاص بالفنون الجميلة، إضافة إلى متحف تاريخ المدينة الطبيعي. تحيط بالقصر حديقة ونغشان بارك، التي تخضع لإشراف وزارة الثقافة، وتعتبر واحدة من أجمل وأهم الحدائق الفرنسية على الإطلاق.

أنشئ قصر لونغشامب احتفالا بحفر قناة مرسيليا، التي تمد المدينة بالمياه العذبة من نهر دورانس. في حين أن حجر أساس القصر قد وضع في أواخر عام 1839م، على يد الدوق أورليانز، إلا أن أعمال البناء قد استغرقت 30 عاما، بسبب نفقات التشييد الباهظة جدا. صمم قصر لونغشامب المهندس هنري إسبراندو.

 

شاطئ دو برادو

شاطئ دو برادو مرسيليا

هو من شواطئ البحر الأبيض المتوسط الرائعة ومن أجمل أماكن السياحة في مرسيليا خلال أشهر الصيف. تم إعداده خلال سبعينيات القرن العشرين، حيث جرى استخدام الحصى الناتج عن أعمال حفر المترو. وقد استضاف شاطئ دو برادو كأس العالم 2008 للكرة الشاطئية، وهي البطولة العالمية التي ضمت منتخبات ستة عشر دولة مختلفة، حيث جرت جميع المباريات على ذلك الشاطئ. وهي أول مرة تقام فيها بطولة كأس العالم لكرة القدم الشاطئية خارج دولة البرازيل.

 

وحدات لو كوربوزييه السكنية

وحدات لو كوربوزييه السكنية مرسيليا

أنشئت تلك الوحدات عام 1946م، وهي من تطبيقات نظريات لو كوربوزييه العملية، الذي اقترح بناء وحدات أكثر آلية وقدرة استيعابية، حيث تضم حوالي 1500 شخص للعيش في بناء واحد. ما اعتبرت إحدى الاتجاهات المميزة والحديثة في مجال التصميم والعمارة الحضارية. وقد أقام لوكوربوزييه خمس وحدات سكنية وفق ذات الطراز في كل من ألمانيا وفرنسا، وقد مثلت وحداته إحدى النظريات الجديدة في المعمار، والتي لاقت انتقادات واسعة.

 

ميناء فيوكس (الميناء القديم)

ميناء فيوكس السياحة في مرسيليا

يمثل ميناء فيو هو مسقط رأس المدينة وهو من أهم أماكن السياحة في مرسيليا بصفة عامة. هذا هو المكان الذي بدأت فيه المدينة كميناء يوناني حوالي عام 600 قبل الميلاد. يقع الميناء القديم في غرب مرسيليا بالقرب من شارع كانيبير، وتحيط به المياه الزرقاء الهادئة. نزهة حول هذا الميناء القديم تعطي الزوار شعورا بأجواء البحر الأبيض المتوسط المزدهرة في مرسيليا.

الواجهة البحرية الحيوية هي نقطة محورية للسياح، ويقول كثيرون أن هذه المنطقة هي أفضل مكان للعثور على بويلابايس أصيلة، أو حساء المأكولات البحرية اللذيذ والذي هو من تخصص مرسيليا. وعلى الجانب الشرقي من الميناء، تستضيف منطقة كواي دي بلج سوقا للأسماك كل صباح.

إنه ميناء تجاري مهم، ويستخدم ميناء فيوكس الآن في المقام الأول من قبل قوارب الصيد والحرف الرياضية. الميناء القديم هو أيضا نقطة انطلاق للعبارات التي تبحر إلى اثنين من الوجهات السياحية الشهيرة: شاتو دي إف و كالانك بالقرب من منطقة كاسيس.

 

لو بانير (المدينة القديمة)

لو بانير (المدينة القديمة) مرسيليا

يقع هذا الحي المليء بالألوان على سفح تل فوق ميناء فيوكس، وهو المركز التاريخي والقلب الثقافي لمرسيليا. لي بانير هو أقدم حي بالمدينة وأحد أروع أماكن السياحة في مرسيليا ، وهو مسكون بالبشر منذ العصور القديمة عندما استقر الإغريق القدماء هنا في حوالي عام 600 قبل الميلاد.

مع شوارعه الضيقة الصغيرة والمتعرجة والمباني الباستيل الغريبة، يقدم هذا الربع أو الحي لمحة عن شخصية مرسيليا الساحرة. إنه حي الطبقة العاملة، ولو بانير هو الآن الحي شديد الحيوية، ولكن لا يزال لديه طابع متعدد الأعراق والكثير من المزايا الفنية الرائعة.

ستجد الكثير من المأكولات الجزائرية الأصيلة والمحلات التجارية المحلية ومحلات الطعام للذواقة والمعارض الفنية. هذا الربع هو أيضا حي سكني، والمنازل نموذجية مع نوافذ مصفحة وحبال الغسيل توفر دليلا على العائلات التي تعيش هناك.

يمكن للزوار أن يبدأوا الجولة سيرا على الأقدام على الجانب الشمالي من حوض ميناء فيوكس في ميناء كواي دو ومن ثم يتمشون إلى شارع لا كانيبير، وهو شارع نابض بالحياة ومفعم بالنشاط. ويوجد في الربع العديد من المعالم الهامة مثل فندق دي فيل (تاون هول) الذي تم بناؤه في النصف الثاني من القرن السابع عشر استنادا إلى نموذج جنوي المعماري. وتشمل المعالم الأخرى كاتدرائية دي لا ماجور و شارع فييل شاريتي الذي يضم متحف جميل مع معارض فنية معاصرة مثيرة للاهتمام.

 

موسيم (متحف الحضارات في أوروبا والبحر الأبيض المتوسط)

MuCEM هو مجمع مذهل من ثلاثة مواقع مختلفة، ويتميز هذا المتحف بأن لديه توسعا كبيرا من الاكتشافات. من خلال معارض المتحف وكذلك المحاضرات وعرض الأفلام، يمكن للزوار استكشاف تاريخ الحضارة المتوسطية.

وقد تم بناء أحدث جزء من المتحف على رصيف J4 السابق من قبل المهندس المعماري رودي ريتشيوتي. يتناول هذا القسم موضوعات مثل اختراع الآلهة، وكنوز طريق التوابل، ورؤى القدس، وعجائب الدنيا السبع في العالم.

وتقع المرحلة الثانية من المتحف في الغرف المقببة في فورت سانت-جين، وهو نصب تاريخي يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر. ويحتوي فورت سانت-جين على حدائق متوسطية مذهلة يمكن الوصول إليها بواسطة جسر للمشاة معلق فوق البحر. هنا، يمكن للزوار الاستمتاع بنزهة خلابة والاستمتاع بالمناظر البانورامية على الساحل.

والموقع الثالث هو مركز الحفظ (الموجود في حي بيل دي ماي)، الذي يقدم نظرة من وراء الكواليس في عمل المتحف الذي يمثل واحدًا من أهم أماكن السياحة في مرسيليا الفاتنة.

 

قلعة d’If

قلعة d'If السياحة في مرسيليا

Château d’If هي قلعة شديدة الجاذبية وجديرة بالاهتمام بسبب تاريخها والطبيعة الرائعة من حولها. على بعد رحلة قصيرة بالعبارة من ميناء مرسيليا تقع قلعة d’If على إحدى الجزر في أرخبيل جزر فريول، وهي منطقة حفظ الطبيعة التي تضم الجزر الصغيرة من إف و بوميغز و راتونيو و تيبولين.

مشهد مذهل مع الخلجان المحمية والمياه الفيروزية والشواطئ البكر، والجداول الرملية، ومنحدرات الحجر الجيري المثيرة للإعجاب. وبفضل أشعة الشمس في منطقة البحر الأبيض المتوسط، يخلق الضوء تأثيرا مذهلا على المياه، ويسمح المناخ المميز بأن تزدهر أنواع من الأزهار النادرة.

في هذا الموقع الجميل الذي يعتبر بالكامل أحد أجمل أماكن السياحة في مرسيليا ، تم بناء قلعة d’If كحصن من قبل الملك فرانسوا الأول في القرن السادس عشر. بعد فترة وجيزة، تم تحويل القلعة إلى سجن. في القرن السابع عشر، عندما كان البروتستانت لا يزالون محتجزين بشكل جماعي، وفرت تشاتو دي إف ظروف لائقة نسبيا لمن سجنوا هنا. وظهر هذا التاريخ أيضا في رواية الكسندر دوماس الشهيرة “كونت دي مونت كريستو”.

 

التسوق في مرسيليا

التسوق في مرسيليا

لا يوجد في مرسيليا شارع تسوق رئيسي يشبه شارع دو فوبورغ سانت أونوريه في باريس أو شارع بوند في لندن أو فيفث أفينو في نيويورك. أقرب ما يعادل ذلك هو شارع باراديس، على الرغم من أنه ليس لديه تماما نفس السمة الحيوية.

وكما هو الحال مع الكثير من معلومات التسوق في مرسيليا، فإنك من المرجح جدا أن ترى مخازن ومنافذ بيع العلامات التجارية من أعلى مستوى بالقرب من المحلات الصغيرة التقليدية، ولكن ما يميز التسوق في مرسيليا هو وجود سلاسل تجارية محلية في كل الشوارع مثل محال الملابس الشعبية والراقية ومحال البقالة العائلية التقليدية والمخابز التي وجدت هنا لعقود وفي بعض الحالات لعدة قرون.

التسوق في مرسيليا فرنسا

إن مشهد التسوق في مرسيليا يتغير بسرعة كبيرة. وقد كان مركز مركز بورس التجاري القديم الذي يقع خلف فندق كانيبير في الماضي يعود إلى القرن الماضي. وقد تم تطوير الشريط البحري الشمالي بين الميناء القديم ومحطات السفن السياحية بشكل مكثف كمنطقة للتسوق بالتجزئة.

عادة ما تكون المحلات التجارية في مرسيليا مفتوحة من الاثنين إلى السبت بين الساعة 10 صباحا و 7 مساء بدون توقف، على الرغم من إغلاق بعض المحلات الصغيرة لتناول طعام الغداء.

 

إقرأ أيضًا:

السياحة في باريس: أهم أماكن ومعالم مدينة النور والجمال

أفضل فنادق باريس في جميع الفئات الفندقية

السياحة في ليون المدينة الفرنسية ذات النهرين وأهم أماكنها السياحية

أفضل فنادق ليون: تعرف على 14 فندق هي الأفضل حيث الرفاهية مبدأ

 

السياحة في مدينة كان الفرنسية عاصمة السينما الأوروبية وأهم الأماكن بها

أفضل فنادق كان : تعرف على 20 فندق هي الأروع في المدينة الأجمل

 

السياحة في شامونيه مدينة الجبال والثلوج الفرنسية

أفضل فنادق شامونيه : هنا أجمل 15 فندق توفر لك الرفاهية والمتعة

 

السياحة في تولوز : 7 معالم يجب زيارتها في المدينة الزهرية

السياحة في بياريتز مدينة الملوك والنبلاء الفرنسية

Comments

comments

5 تعليقات
  • ميسرة
    Posted at 08:06h, 27 أكتوبر رد

    كيف ضربت المدينة من الحلفاء وفرنسا من الحلفاء

    • محمد جلال
      Posted at 21:40h, 01 نوفمبر رد

      ضربت سفن بريطانية بعض السفن من الأسطول الفرنسي حتى لا يغتنمها الألمان

  • مدحت حسن
    Posted at 17:33h, 04 نوفمبر رد

    هل يمكن زيارة كهوف مارسليا المذكورة في المقال؟ ما هي الطريقة ومواعيد الزيارة؟

  • Mahmoud Menaysy
    Posted at 13:58h, 03 مايو رد

    تصويب ضروري…
    عدد سكان مارسيليا 850 ألف نسمة تقريباً وليس ثمانية ونصف مليون كما هو مكتوب في بداية المقال
    شكرا

    • محمد جلال
      Posted at 22:52h, 17 مايو رد

      شكرا جزيلا أستاذ محمود، تم التعديل

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات