السياحة في روما: مدينة التاريخ والسحر والجمال الإيطالي

السياحة في روما: مدينة التاريخ والسحر والجمال الإيطالي

رومية أرض يعود تاريخها إلى 14 ألف سنة، فهي أرض السحر الإيطالي، وحلم كل السياح، إن السياحة في روما تعني السياحة في مدينة شاهدة على كل الحضارات، أرض التدفق والقوة كما يعني اسمها باليونانية. هي المدينة الأوروبية الأكثر جذبًا للسياح، فهي مدينة الأساطير، كما يحكى عنها أيضًا أن معنى روما حلمة الذئبة التي أرضعت التوأمين ريموس وروميليوس، وأنهما قاما بتشييد المدينة عام 753 قبل الميلاد..

وهي عاصمة الدولة الإيطالية، فهي الأكثر سكانًا، وأيضًا الأكبر مساحة، وهذا لا يكفيها لتجذب هذا العدد الكبير من السياح، فهي مقر الحكم الروماني ومركز القيادة الديني لفترة طويلة جدًا، فإليها يتجه الناس للحج، تمثل أرض الأحلام الأوروبية، فهي بين المدن الأكثر زيارة في أوروبا لما تتمتع به من تاريخ عظيم يجذب إليها الناس من كل مكان، وكما قلنا صاحبة تاريخ ممتد يصل إلى 14 ألف سنة لوجود بعض آثار حجرية في المدينة، هي أرض الذئاب، والجولات فيها لا تنتهي على مدار العام.

 

موقعها الجغرافي

إن روما تقع في إقليم لاتسيو، وهذا الإقليم في وسط إيطاليا، وتقع المدينة على نهر التيبر حيث يوجد عدد من أهم أماكن السياحة في روما ، وقد قسمت في العهود القديمة إلى سبعة تلال، هم الكالية والكابيتولينية والأفنتينية والأسكيليمية والكيرينالية والبالاتينية والفيمينالية. وفهي العهود الحديثة أصبح يمر أيضًا نهر آنيينى خلال روما، وهو يصب في التيبر أي شمال المدينة التاريخية، ومساحة روما تصل إلى 12855 كيلو متر مربع، وهي أكبر مساحة في إيطاليا، كما أنها الأكثر سكانًا، فيقدر عدد سكانها ب2.7 مليون نسمة.

 

المناخ

وقوع روما على السواحل جعلها تتمتع بمناخ رائع وجذاب طوال العام، ففي الربيع والخريف الجو فيها معتدل ودافئ، وفي أيام الخريف تعرف روما بالجو المشمس، وتصل درجة الحرارة في فصل الصيف إلى 30 درجة مئوية، وفي شهر أغسطس تعتبر المدينة متفرغة للتمتع فقط والسياحة، فهم يتمتعون في هذا الشهر، ويشجعون السياحة في بلدهم، ويساعدهم في ذلك روعة المناخ، وأثناء الشتاء في الفترة الأخير لم تصل الدرجة إلى الصفر، ولم ينزل الثلج على مدينة روما إلا في أوقات قليلة جدًا، يكاد الأمر أن يكون معدم لديهم.

 

أهم أماكن السياحة في روما

تعد أماكن السياحة في روما أحد أهم المناطق السياحية في العالم، فتاريخ المدينة ممتد إلى العصور القديمة وتاريخها الحضاري يرجع إلى أكثر من ألفين سنة، مما جعلها مركز لجميع السياح، فهي مدينة تاريخية بامتياز، وأيضًا كونها العاصمة للدولة الرومانية أعطاها اللكثير من القدرة على التفوق الغربي، وجميع المنشآت تجذب السياح، وأيضًا التنوع الجغرافي والمناخي ساعد كثيرًا في خلق روح تجذب السياح، وهي مدينة شاطئية بشكل كبير ففيها كل ما يحتاج إليه الزائر من متعة وتاريخ عريق. ومن أهم الأماكن السياحية فيها.

 

1- الكولوسيوم.

ساحة المصارعة الرومانية وأحد أهم أماكن السياحة في روما ، إن هذا المكان التاريخي يزوره أكثر من 4 مليون شخص سنويًا؛ لأنه يحمل الكثير من التاريخ، فتلك الساحة الموجودة في وسط روما، كانت تقام فيها أقوى المسابقات ويحضرها أكثر من 50 ألف شخص روماني، ليتحدى ويختبر قوته، لذا فهو معلم تاريخي بازر لمحبي الحضارة الرومانية، ويأتي له الزوار من جميع أنحاء العالم ليشهدوا على عظمة المكان، وأدرج المكان بقائمة اليونسكو للتراث عام 1980 وفي عام 2007 تم جعل المكان بين عجائب الدنيا السبع.

 

2- متاحف الفاتيكان.

هذه المتاحف تحمل روح التاريخ الديني، وترجع إلى القرن 6 الميلادي، مما يجذب الكثير من السياح الذين يحبون جمع المعلومات الدينية، وأثر السيادة في روما، وانعكست روح التدين في هذه المتاحف التي ضمت الكثير من الأعمال، فهي تضم غرفًا خاصة برفائيل، وبها سلالم حلزونية تحمل عبق التاريخ وروعة الإبداع، وكذا كنيسة سيستين المشهورة، ومن الجميل أن المتحف به مختبر خاص ليحمي كل الصور والأعمال التاريخية من أي شيء يتعرض له من آثار الطبيعة مثلًا والتغييرات المناخية، ليبقى عبق التاريخ في جميع الأعمال من نقوش ورسومات في المتحف الذي يعد من أروع أماكن السياحة في روما .

 

3- كاتدرائية القديس بطرس.

هذه الكاتدرائية التي تقع في شمال المدينة ذات طابع خاص يميزها عن غيرها، وأول مميزات هذا المكان أن المبدع مايكل آنجلو الذي جسد العذراء وابنها المسيح بين يديها، هو صاحب الأعمال الأكثر في الكاتدرائية، وهذا يضفي الهيبة على المكان الذي يعتبر من أهم أماكن السياحة في روما ، وهو في قلب كل مسيحي لأن مذبح القديس بطرس به، والفنان الإيطالي برنيني هو صاحب مظلة الاعتراف الرائعة، وأكثر الأعمال الفنية في الكاتدرائية أصبحت أحد أهم المعالم في الدين وتصميمها بديع، فأنت ترى في وسط السقف ثقب تدخل منه الشمس بشكل رائع فيه من الهيبة والإبداع الكثير .

 

4- حمامات كراكالا.

المكان يرجع تاريخه للعصور الرومانية، وهي عبارة عن غرف للاستحمام ولكن ليست عادية، فهي تشهد على التاريخ وأيضًا مدى التقدم لهذا العصر، فالمكان يتسع ل1700 شخص، وهو مجهز بغرف صاحبة قباب عالية ومميزة، وفي المكان مكتبتين وحديقة عامة ويناسب المكان اليوم من الأسماء منشأة استجمام فهو مكان لراحة البال في العصر الحديث وواحد من أجمل أماكن السياحة في روما ، والمكان يقع على مساحة 185 مترًا، وهي مناسبة لأي وقت فيها الماء البارد والساخن وبها ثلاث برك مختلفة.

 

5- هضبة البلاتين.

إن صدقت الأسطورة التي تحكي أن الذئبة قد أرضعت روميلوس الذي بنى روما، فإن هذه الهضبة هي المكان الذي شهد هذا الحدث، فهي أقدم الهضاب في روما، وهي الهضبة المركزية وهضبة النبلاء، كانوا يقيمون فيها وطالما امتلئ المكان بالقصور التي تخص ملوك روما على مر التايخ، لهذا يعد المكان شهيرًا جدًا ومشوقًا للسياح كأحد أروع أماكن السياحة في روما .

 

6- معبد البانثيون.

هذا المعبد يحمل الكثير من التايخ، لأن المعبد ولد ليعبد فيه 12 إله من الألهة الأولمبية، ومن بينهم هيرا وأفروديت وزيوس وغيرهم، والمعبد تم بنائه في عهد أوغسطس في عام 26 ميلاديًا، ومر المعبد بالكثير من المراحل فقد تم حرقه في فترة من الفترات، ثم أعيد بنائه، ثم كان أول معبد يتحول إلى كنيسة في أوروبا، والمكان يحمل كما قلنا روعة كل الأحداث التي مر بها، ففيه الكثير من النقوش البديعة، والمكان طوال العام يعج بالسياح.

 

7- مسرح أمبرا جوفينيلي.

المسرح له مذاق آخر؛ لأنه يعرض نوع مختلف من الفنون، وهو فن التمثيل الهزلي الإيطالي والكتابة الهزلية، من أحدث الفنون التي تتمتع بها إيطالية، ويتم عرض الكثير من العروض الهزلية على هذا المسرح، بالإضافة إلى حفلات الموسيقية الشهيرة الجاز، وهذا المسرح هو الوحيد المؤسس في روما على نمط حديث وافتتاح المسرح كان في عام 1090، وبعدها تم افتتاحه مرة أخرى عام 2000  ليحدث طفرة في عالم الفنون الحديثة.

 

8- المدرجات الإسبانية.

تم بناء هذا المدرج الأهم في روما عام 1725 ويحتوي على 135 درجة، والمكان غاية في الروعة، فهو يقع بين ساحة بيازا وساحة ترينيتا، وفي هذا المكان الأثري تستمتع بالراحة النفسية الجميلة، ومن هذا المكان ترى الكثير من المعالم السياحية الهامة في روما، ويمكنك أن تلتقط الصور في أهم الأماكن السياحية في العالم.

 

9- نافورة الأمنيات.

نافورة تريفي، هي الأشهر في روما، تتمتع بالنحت الرائع والغاية في الجمال، مع نظرتك الأولى للنافورة تكتشف أنك أمام إله البحر نبتون يركب عربة تبدو بشكل صدفة ويسحبها بعض المخلوقات البحرية، وهو يلقي العملة المعدنية وهذا يعني أنه سيعود إلى روما يومًا ما، وهذه الأسطورة يصدقها الكثير ويأتي الناس من جميع أنحاء العالم فقط لكي يلقوا العملة المعدنية، ويقولوا أمنيتهم وستتحقق بكل تأكيد، فهي نافورة الأمنيات وكل من يلقي عملة سيعود إلى روما مرة أخرى، قد يكون هذا بعد تحقيق كل أمانيه والذي بنى النافورة هو نيكولا سالفي بأمر من البابا كليمنس ال12 عام 1762، ومن ساعتها والنافورة في وسط المدينة معلم دال عليها.

 

التسوق في روما

تتميز إيطاليا وروما بالأخص بأفضل المراكز التجارية، وروما يقصدها الجميع لرقي الذوق فيها، فالطراز هناك رفيع جدًا، لهذا ينجذب السياح وطالبي التسوق لها من كل مكان، فهي تعمل على أحدث الصيحات، فلك أن تتخيل أن جولتك التسوقية ممتعة بدرجة كبيرة، بسبب مرورك على أماكن سياحية كثيرة فأنت تتسوق بين عبق التاريخ، فالتسوق في روما له طابع خاص وشوارعها تحمل نمط مختلف عن أي مكان، لذا يذهب المتسوقون إلى روما على وجه الخصوص. ومن تلك الأماكن المميزة في روما.

شارع كوندوتي، وشارع بورغوغنونا، وشارع فراتينا، هذه الشوارع الأشهر في مدينة روما، وهي تختلف عن أي مكان آخر بسبب التصاميم الخاصة بها، فأكثر مصممي العالم شهرة تُباع أزيائهم في شوارع روما تلك، وأيضا تتمتع تلك الشوارع بالكثير من المراكز التجارية العظيمة، وبها أشهر المقاهي وأفضلها يقع مقهى كافي غريكو في شارع كوندوتي، وأسس المقهى عام 1760 فهو يتمتع بالتاريخ أيضًا، هو يستقبل معظم الثقافات فجلس على المقهى مثلًا يوهان جوته الألماني، وستندال الروائي الفرنسي الأشهر.

 

السياحة العلاجية في روما

روما هي واحدة من أكثر الوجهات السياحية الطبية شعبية في أوروبا ، ونما عدد الإجراءات التي يتم تنفيذها هنا كل عام بنسبة مذهلة بلغت 40 في المائة في السنوات الأخيرة. تقود إيطاليا رأس المال في الإجراءات التجميلية في البلاد ، وتقدم مستشفيات روما والمراكز الطبية الرعاية الطبية من الدرجة الأولى ، مع انخفاض أسعار الإجراءات بشكل كبير مقارنة بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
في حين أن جميع مستشفيات وعيادات روما تستوفي المعايير الأوروبية ، هناك ثلاثة مستشفيات رئيسية تلبي بشكل خاص السياحة العلاجية. يتحدث أطباء روما الذين يتحدثون الإنجليزية جميع المرافق الطبية هنا ، والعديد من هؤلاء الممارسين متخصصون في الإجراءات الشعبية مثل تكبير الثدي. من الملاحظ ، هناك خطط لتوسيع مرافق المدينة في السنوات القليلة المقبلة.
مزايا السياحة الطبية في روما: أحد الأشياء التي تضع روما بعيداً عن وجهات السياحة العلاجية الأخرى هو أن معظم الممارسين الطبيين هنا يجيدون اللغة الإنجليزية ، في حين أن المعايير والمرافق ذات مستوى عالمي. لطالما كانت روما وجهة سياحية شهيرة ومتصلة بشكل جيد عن طريق الجو ببقية العالم.
روما هي واحدة من أكثر المدن إثارة في أوروبا ، وتضم مناطق جذب مشهورة عالمياً مثل Coliseum القديم ونافورة Trevi ومدينة الفاتيكان. تشتهر هذه الوجهة السياحية الرائدة أيضًا بمشهد الحياة الليلية الغنية والمتنوعة ، والتي تقدم بعضًا من أفضل المطاعم في إيطاليا والعديد من المسارح.
يمكن للزوار الباحثين عن العلاج الطبي أن يقضوا وقتهم في التعافي والسياحة والتسلية معًا ، على سبيل المثال يمكنهم الاستمتاع بالمساومة في متاجر الملابس المستعملة على طول فيا ديل جوفيرنو فيكيو، أما أولئك الذين يبحثون عن الأزياء المتطورة فسوف يرغبون أيضًا في التحقق من البوتيكات الأنيقة الموجودة حول Piazza di Spagna.
الإجراءات الطبية: إجراءات التجميل تحظى بشعبية كبيرة في روما ، وخاصة تكبير الثدي ، وشد البطن ، وشفط الدهون وشفاء الوجه. كما أن جراحة الأسنان في روما منتشرة للغاية ، في حين تقدم مستشفيات المدينة الرائدة مجموعة واسعة من الإجراءات الأخرى ، من جراحة القلب إلى عمليات الركبة.
المستشفيات: الرعاية الطبية في روما ذات مستوى عالٍ ، وجميع المستشفيات الخاصة مزودة بأعلى المرافق ، وتوفر للمرضى غرف خاصة واسعة مع مجموعة من وسائل الراحة الحديثة.
يعتبر مستوصف جامعة أغوستينو جيميلي في المدينة أكبر مستشفى خاص في إيطاليا ، كما يعمل كمستشفى تعليمي. يسافر المرضى إلى روما من جميع أنحاء أوروبا وخارجها لتلقي جراحة التجميل المتخصصة ، وكذلك جراحة الركبة وغيرها من أنواع الرعاية الطبية.
كما توجد العديد من المستشفيات المتخصصة في إجراءات الأطفال ، على سبيل المثال فتح مستشفى بامبينو جيسو أبوابه في عام 1869. هذا المستشفى الرائد هو واحد من أكثر المؤسسات الطبية ابتكارًا في أوروبا ، وقد تم تنفيذ أول عملية نقل القلب الاصطناعي الدائمة في العالم في مريض مراهق حديثًا هنا.

No Comments

Post A Comment