السياحة في سانت بطرسبرغ: مفهوم روسيا عن الجمال

السياحة في سانت بطرسبرغ: مفهوم روسيا عن الجمال

مدينة المتاحف الفنية، أرض الفنون الثقافية، منطقة تحافظ على تراثها بكل الطرق، عاصمة روسيا لفترة من الزمن، أماكن السياحة في سانت بطرسبرغ تراثية حداثية بطريقة تحفظ لكل زمن القدر الخاص به، رغم وجود الكثير من ناطحات السحاب في مدينة سانت بطرسبرغ، إلا أنه من المستحيل أن تجد تلك المناطق الحداثية بجوار المواقع التاريخية، تحرم المدينة التعرض للجزء التراثي الرائع، فالمعروف عن المدينة أنها ضمن مواقع التراث العالمية لدى اليونسكو؛ لكثرة المتاحف، فهي أرض تعرض الفنون التاريخية المختلفة.

تقع مدينة سانت بطرسبرغ عند نهر نيفا الرائع، على رأس خليج فنلندا، عند بجر البلطيق، وتعتبر سانت بطرسبرغ أحد أهم المدن في روسيا، إذ تعد المدينة التابعة للعاصمة موسكو في كل شيء، وتتفوق عليها وعلى المدن الأوروبية في الجوانب الثقافية. من الصعب أن تجد مدينة تحتفظ بتراث يتعدى 200 متحف، يخص التحف الفنية فقط، هذا الكم الكبير يجعلك أمام أكبر عدد ممكن من الاختيارات، وقد تم تأسيس مدينة سانت بطرسبرغ على يد القيصر بيتر، ومرت المدينة بالكثير من الأحداث، حتى تتكمن من جذب الحكم الروسي إلى أرضها.

تملك المكانة التاريخية، والكثير من الجوانب الاقتصادية والتجارية الرائعة، فكما ذكرنا أرض الفنون التاريخية والحداثة الخرافية، و طبيعة لا مثيل لها، السياحة في سانت بطرسبرغ العاصمة الأروع للفنون الروسية، والقدرات الأوروبية. المدينة تعبر عن الحضارات الأوروبية والفنون العالمية، من خلال سانت بطرسبرغ ستعبر إلى مئات السنين لتتعرف على أجمل الألحان العالمية، والقدرات الموسيقية الآسيوية الأوروبية، الموقع الخاص بالدولة أتاح للمدينة التنوع الثقافي، وطرق الانتقال الطبيعية من حضارة لأخرى.

النظام السياحي أبرز تغييرات المدينة، تحتفظ بالمواقع التراثية في المكان المخصص لذلك، وتنتقل إلى الأمور الحياتية الحداثية من خلال بناء الشركات والبنوك والكثير من المكاتب المنافسة للعاصمة موسكو، وكذا ناطحات السحاب، مدينتنا تنافس العاصمة في كل شيء، وتتخذ من الأمور الفنية الموطن الأول. العاصمة سانت بطرسبرغ تظهر المعالم الأثرية في أبهى الصور؛ لتحافظ على أروع ما يميزها، فكما أطلقوا عليها موطن هرميتاد، الحياة الطبيعة في المدينة تدعوا كذلك إلى الاسترخاء، والكثير من الأماكن الترفيهية التي يذوب فيها العديد من الزوار، العديد يحب هذه الحياة الروسية الملئية بالمواقع الترفيهية، المدينة تقدم كل الأشكال السياحية بطريقة إبداعية، تجذب زوار العالم إليها.

 

موقع مدينة سانت بطرسبرغ

تقع بطرسبرغ في المناطق المنخفضة من التايغا الوسطي، أي أنها تقع على شاطئ خليج نيفا، عند خليج فنلندا، عند جزر دلتا الشهيرة، الكثير من التغيرات الجغرافية حدثت على أرض المدينة، فقد تم رفع التضاريس بشكل اصطناعي، لأكثر من منطقة في بطرسبرغ، تعد مساحة المدينة حوالي 605 كم2، وتملك المدينة أكبر نسبة من السكان، فهي الأكبر بين المدن الروسية بعد العاصمة موسكو، تتخذ المدينة الكثير من الأماكن الخضراء؛ لجذب السياح، وكذا هضبة إزورا، أما عن أعلى نقاط الارتفاع فتبلغ حوالي 175 مترًا، وتكمن النقطة عند تل أوريخوفايا في جنوب المدينة، كما نعرف المدينة عبارة عن أرض منخفضة؛ لذا تم بناء سد لمنع الفيضانات، خلال القرن الثامن عشر تم العمل على التضاريس الاصطناعية في بعض الأماكن؛ لترتفع 4 أمتار، وحدث العديد من عمليات الدمج بين الجزر، وكذا الهيدرولوجيا الخاصة بالمدينة، الكثير من التضاريس تم تغييرها لتتناسب مع موقع المدينة، أماكن السياحة في سانت بطرسبرغ تأثرت كثيرًا بهذه التغيرات المساعدة في رفع كفاءة المدينة.

 

مناخ الأراضي الفنية بطرسبرغ

المناخ في مدينة سانت بطرسبرغ قاري رطب، معروف بالاعتدال، والصيف القصير، والشتاء الطويل، الأجواء المناخية على أرض المدينة مناسبة لكل شيء، ففصل الصيف يتمتع بالأجواء الدافئة والرائعة؛ لأن فصل الصيف؛ يتعرض للكثير من أعاصير بحر البلطيق، مما يسبب الكثير من الدفئ، لكن لمدة قليلة من الزمن، فالمناخ الشتوي الرطب المعتدل، هو أطول مناخ للمدينة، يقترب كثيرًا من مناخ هلسنكي، الموقع الشرقي للمدينة هو السر في هذا الاعتدال الدائم، درجات الحرارة في شهر يوليو تصل إلى 23 درجة مئوية، إنه المناخ الدافئ والمعروف عن فترة الصيف، وكذا شهر فبراير تصل درجة الحرارة إلى -8.5 درجة مئوية، وهي درجة الاعتدال في فصل الشتاء، الواضح أن التغيرات المناخية الخاصة بالمدينة تقدم الصورة الأروع؛ لأن السياحة في سانت بطرسبرغ تتمتع بهذه التغيرات المناخية.

 

أماكن السياحة في سانت بطرسبرغ

السياحة في سانت بطرسبرغ متعة روسية من نوع خاص، المدن الروسية كبيرة وكثيرة جدًا، فمن المعروف عن الأراضي الروسية أنها الأكبر في العالم، إلا أن المدينة تحمل عبق الثقافة المغاير لكل مناطق العالم، فكأنك في مدينة فينسيا المعروفة بطبيعتها الثقافية العالمية، كما أن المدينة تشبه أرض البندقية الإيطالية المعروفة بالممرات المائية الساحرة، تلك التشابهات تخلق العديد من الروائع الروسية، فالعروض الثقافية والأدبية للمدينة في غاية الإبداع، تاريخ بطرسبرغ مسجل بين حوائط المتاحف والقصور، والحداثة واضحة بين ناطحات السحاب، كل المواقع في المدينة تعبر عن الحياة الأبدية للمكان، خلقت السياحة في سانت بطرسبرغ لتبقى إلى أمد غير معلوم، فالطبيعة تتجاور مع المتاحف الفنية، والتاريخية، والمواقع الترفيهية، الجو في المدينة مناسب لممارسة كل الأحلام السياحية. من أماكن السياحة في سانت بطرسبرغ الإبداعية.

 

متحف الهيرميتاج

تم تأسيس المتحف في عام 1764م، وقد أطلق عليه اسم درة متاحف روسيا؛ لأن المتحف يحتوي على أكبر مجموعة من لوحات العالم الخاصة بموسوعة جينيس، كما أن المتحف يضم أكثر من 3 مليون تحفة إبداعية فنية، وجاءت أبنية المتحف في غاية الروعة، فقد وصل المتحف العملاق لأكثر من 10 مباني، ويتم العرض في عدد من الغرف يصل إلى 365 غرفة، وأكثر أبنية المتحف تم اعتمادها في القرن الثامن عشر والتاسع عشر، منذ بناء المتحف وهو الغاية الأولى للسياح بمدينة بطرسبرغ؛ لأن المتحف عبارة عن لغة فنية مختلفة، تعبر عن الفنون العالمية والقدرات الإبداعية؛ لدى الجميع، جمع المتحف بين الأعمال الفنية والأشكال المعمارية رفيعة المستوى.

 

قلعة بطرس وبولس

أول بناء على أرض سانت بطرسبرغ، وقد تم دفن جميع الملوك على أرض القلعة التاريخية، وشهدت القلعة الكثير من التغيرات، أصبحت أحد السجون الخاصة بالسياسيين الروس، وتعبر القلعة اليوم عن هذه التغيرات والملابس الخاص بالمساجين، والعديد من الصور الحياتية التابعة لهم، كما أن القلعة تقدم الصورة كاملة للعديد من الحضارات؛ لأن بناء القلعة في غاية الدقة، وفي أروع الصور، فقد شهد البناء الأول للمدينة الكثير من الاهتمام، فالعديد من الزوار يأتي للتعرف على القدرات الروسية الفنية، والنموذج الأشهر لسجناء روسيا.

 

كاتدرائية القديس إسحق

الكاتدرائية الأبرز على أرض المدينة، وهي الأكبر، إذ تعد تحفة إبداعية غاية في القدم، تحتوي الكاتدرائية على الأيقونات البيزنطية، والعديدة من الأعمدة الرخامية الرائعة، وقد تحولت الكاتدرائية إلى متحف؛ لتحفظ أحد أجزاء الروائع الفنية للمدينة، إلا أن المكان يحافظ على إقامة الصلوات في المناسبات المهمة.

 

المتحف الروسي

المتحف الروسي تم بناؤه في عام 1895م، يضم المتحف العديد من المجموعات الفنية، المبنى الأروع للمتحف هو قصر ميخايلوفسكي الشهير، المتحف يجمع بين الثقافة والفنون المختلفة، أماكن السياحة في سانت بطرسبرغ تتخذ من التصميم الهندسي للمتحف آية لها، فالسياحة تعتمد على تلك الأشياء الممتعة للزوار.

 

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات