السياحة في فولغوغراد روسيا: ملحمة تاريخية مرت هنا

السياحة في فولغوغراد روسيا: ملحمة تاريخية مرت هنا

قلعة الحرية الروسية، منطقة تحدثت كثيرًا عن المقاومة والكفاحة، تم تجديدها أكثر من مرة على ضفة نهر الفولغا، تم بناء أحد أعظم المدن العالمية التاريخية، السياحة في فولغوغراد تعبر عن تاريخ يمتد لأكثر من 400 سنة؛ لتصبح مدينة ذات الأثر الأكبر على التاريخ الروسي، تغير اسم المدينة أكثر من مرة، فكانت تساريستين وستالينغراد وأخيرًا فولغوغراد، أسماء يعرفها كل روسي؛ لأنها تحمل الكثير من علامات المقاومة وآثار الحياة التاريخية لمدينة فولغوغراد.

تقع مدينة فولغوغراد عند الضفة الغربية من نهر الفولغا، وتبعد عن العاصمة موسكو حوالي 1073 كم، أجواء المدينة تختلف عن باقي البقاع الروسية، فهي أحد مراكز الصناعة العالمية، ومركز إداري هام في منطقة فولغوغراد أوبلاست، نتحدث عن مدينة في العمق الروسي، وتصب في عمق الاقتصاد للدولة، مما جعل لها أهمية بالغة ومكانة عالمية، ومحطة هامة لكل زوار روسيا.

تاريخ المدينة يبدأ عام 1589م عندما تم اختبارها لتصبح قلعة الجنوب الروسي، وأحداث الإثارة للمدينة تظهر مع اسمها تساريتسين، إذ شهدت الكثير من الحروب وحركات فلاحية دائمة، لنرى معارك مع ستيبان رازين الدائرة الحامية للمدينة، أرض تجارية تبيع الأسماك والملح، لنصل بعد ذلك إلى مكانة حكومية فريدة، وسيطرة على المدينة لفترة قصيرة من قبل قوزاق الدنسكوي، تم تردهم ونهبت المدينة وأحرقت بعدما أهداها بطرس الأكبر القيصر لزوجته.

معالم السياحة في فولغوغراد

تاريخ فولغوغراد

تم بناء فولغوغراد كمركز عسكري لنهر الفولغا والدون، الكثير من الأحداث قامت على أرض المدينة، فرأينا الحرب العالمية الثانية، ودور المدينة الذي لم يتوقف حتى أنها أحرقت وتم إعادة الهيكلة مرة أخرى، تلك الفترة يمكن وصفها بأنها الأكثر دموية في تاريخ المدينة، كل هذه المقاومات والأحداث كونت مدينة لا تقهر، وجعلت لها مكانة فريدة بين كل المدن الأوروبية.

حيث تمكنت فولغوغراد من احتواء الأزمات وتحويلها لمصدر إلهام، فظهرت الأماكن الثقافية المتأثرة بهذه التغييرات بين مسارح تعرض لفنون مختلفة، ومتاحف فنية تقص علينا أبرز الحوارات التاريخية لمدينة أثرية عملت طوال تاريخها على الحماية والحفاظ؛ لذا تاريخهم  محفور بالكامل عند أبواب المعابد والقلاع.

هي قلعة كبيرة تمتلك اقتصادًا عالميًا، ومجموعة من المصانع الفريدة، والحياة الطبيعية عند نهر الفولغا ساحرة مع الحدائق المحيطة، والأجواء المناخية المناسبة طوال العام، السياحة في فولغوغراد لم تتوقف عن حد التاريخ والثقافة والطبيعية، بل امتدات لحياة حداثية رائعة؛ لنرى أحد ملاعب كرة القدم العالمية، فتستقبل المدينة كأس العالم لعام 2018م، كأحد أروع المدن الروسية، ولا تتوقف إنجازات المدينة عن الإبهار وإمتاع الزوار.

 

موقع وخريطة مدينة فولغوغراد

فولغوغراد مدينة تقع في جنوب شرق روسيا، في المنطقة الأوروبية الروسية الأروع بتلك المنطقة العالمية، وتعد إقليمًا لفولغوغراد أوبلاست، وأحداث المدينة جعلتها قلعة البطولات، ومنطقة شهيرة بمعاركها في الحرب العالمية الثانية.

أما عن عدد السكان فقد وصل إلى 979617 نسمة وذلك خلال عام 2010م، أي تعد من المدينة صاحبة العدد السكاني المتوسط، وقد ازداد الموقع تميزًا مع نهر الفولغا، الذي امتدات المدينة خلال ضفته، وأطلق عليها قلعة لأجله، ويبلغ طول المدينة 30 كم، تملك المدينة اقتصادًا رائعًا؛ بسبب الحياة الصناعية الخاصة بها، والتي ترجع إلى طبيعية أرضها، هي أرض منبسطة كثيرة السبخات والمستنقعات، أي أنها امتداد للسهول الأوروبية، لذلك تملك ثروات هي الأعلى في عالم الاتحاد السوفيتي.

المناخ في مدينة فالغوغراد

تتمتع المدينة بالمناخ القاري الرطب والأمطار المعتدلة طوال العام، هذا المناخ يتناسب مع أجواء المدينة المتوسطة في كل شيء، ففي فصل الشتاء تصل درجات الحرارة إلى -6.6درجة مئوية وبذلك تمر المدينة بمراحل من التجمد المعروف عن تلك المنطقة من أوروبا، كما تسود أجواء الرياح المتجدة والتي تنشأ من الداخل الروسي في أشهر الشتاء، يجب أن تعتاد وجود الثلج وتجمد الماء.

أما الصيف فهو الوجه الآخر الذي غاب عن كثير من الناس حيث تصل الحرارة في فصل الصيف إلى 23.7 درجة مئوية، لكن الأمر لا يسير على ذلك دائمًا لأن جبال القوقاز تمنع الحرارة من البقاء، مما يجعلنا نرى انخفاض مفاجئ في درجات الحرارة ورؤية أمطار في بعض الحالات. هنا يقدم (تيك ويك) رصدا لمتوسطات درجات الحرارة العظمى والصغرى وفق قاعدة بيانات الطقس العالمية.

الشهرينايرفبرايرمارسأبريلمايويونيويوليوأغسطسسبتمبرأكتوبرنوفمبرديسمبرالسنة
درجة الحرارة العظمى (°م)-3.5-3.33.314.521.426.429.328.121.312.73.4-212.6
درجة الحرارة الصغرى (°م)-9.2-9.9-44.110.11517.516.210.33.9-2.5-7.63.7

أماكن السياحة في فولغوغراد

أماكن السياحة في فولغوغراد تنتمي إلى الروح التاريخية والطبيعة التي من الصعب نسيانها على أرض المدينة، الكثير من الحروب وقعت في هذه المنطقة، مما جعل الجميع يوثق تلك اللحظات المؤلمة، إذ تاريخ المدينة الحديثة خرج من أحضان تلك الآلآم، فإن كنت من محبي المولات والشوارع الواسع ستجد كل هذا في فولغوغراد.

لكن التراث له الأثر الأبلغ على الجميع لما تحتويه من متاحف تصف الحرب، وتماثيل تعبر عن تلك الفترة الصعبة وبعض الشخصيات والأماكن البارزة أصبحت أكثر ظهورًا من الواقع الحربي المرير، اتصفت المدينة بالأجواء الثقافية الروسية الرائعة حيث تندرج على مقاومة المدينة، ومدى امتداد الحياة الفنية المتمثلة في المسرح بعروضه الفنية، والواقع السنيمائي بقواعده المختلفة، والفرق الوسيقية تقدم فنونًا ساحرة.

الحياة الطبيعية تتمثل في الحدائق والساحات، فمناخ المدينة يسمح بذلك في كثير من أيام العام، حياة التسوق على أرض فولغوغراد يرجع إلى أماكن الشراء المنتشرة بين ممرات الشوارع، والمولات تقدم مجموعة من المنتجات الحداثية الرائعة، بما يتناسب مع كل زوار المدينة، ويجعل لهم واقع حداثي رائع، توجد أنواع مختلفة من المنتجات فالأذواق على أرض فولغوغراد تكاد تختلف من شخص لآخر ومن أماكن السياحة في فولغوغراد.

 

متحف بانوراما ستالينغراد

متحف بانوراما ستالينغراد

متحف بانوراما ستالينغراد

المتحف يقع على ضفاف نهر الفولغا، أي أنه يعبر عن التاريخ والطبيعية وأحد الجوانب الترفيهية للأطفال، إن معركة ستالينغراد تم تمثيلها بكل القطع الحربية ووضع سماعات للصوت، وآثار بانورامية بارزة، وتوجد بقايا مطحنة يعو د تاريخها إلى 1903م، وقد تم تدميرها أثناء المعركة مما جعلها تذكارًا لكل محبي المدينة التي عانت الكثير.

المتحف يمثل أحد أبرز عوامل التفاعل العالمي مع المدينة؛ لأنه يضم الكثير من القطع وترسم الحرب بكل شوارعها من خلال ثماني غرف لعرض كافة مناطق المعركة، وتلك المواجهة الواقعة بين المتحف والنهر تضع للمدينة العديد من المعالم المشتركة المعروفة عن هذه المنطقة بالغة الأهمية في توصيف الحرب العالمية الثانية، ومدى انجذاب الجيمع لمنطقة الملحمة فولغوغراد.

 

تمثال الوطن الأم ينادي

تمثال الوطن الأم ينادي

تمثال الوطن الأم ينادي

في عام 1967م تم تدشين هذا التمثال الذي أصبح أعلى منحوتة في العالم بتلك الفترة حيث ارتفع إلى 85 مترًا، من أعلى السيف إلى قاعدة التمثال، حيث يبلغ ارتفاع الجسم 52 مترًا، بينما السيف وصل إلى 33 مترًا عملت الكثير من الهيئات على هذه المنحوتة المختلفة، حيث وثق التمثال المعارك الطاحنة على مدى مائتي يوم، مما يجعلنا أمام نصب ماماييف الرائع، الواقع على أحد أشهر الهضاب ماماييف، وتم تكريم المعركة الواقعة بين الاتحاد السوفييتي والنازية الألمانية، تم وضع التمثال على العلم الحالي، وإقليم المدينة أصبح أحد أهم كيانات الاتحاد الروسي.

 

منزل بافلوف

منزل فولفو

منزل فولفو

خلال معركة ستالنغراد ظهر هذا الحصن المنيع، الذي وقف أمام الأسلحة النازية طوال المعركة، وقد احتمت به أحد فصائل الجيش، مما جعل المنزل أحد أجمل البيوت في فولغوغراد، فقد شارك الجميع في تحية البيت الرائع والحصن المنيع أمام كل أعداء المدينة، المنظر الجمالي لهذا البيت يبعث فينا الشعور بالجمال الثقافي الهندسي رغم الواقع التاريخي للمكان، وحفاظه على معالمه الحربية، وكيف وقف بيت مع أهل مدينته ضد العداء الألماني الغاشم.

No Comments

Post A Comment