السياحة في بورصة: أهم معالم المدينة التركية الخضراء

السياحة في بورصة: أهم معالم المدينة التركية الخضراء

السياحة في بورصة أو (بروسة) الخضراء، تعد المدينة الرابعة بين مدن  السياحة في تركيا من حيث كثافتها السكانية، حيث يبلغ تعداد سكانها حوالي 2 مليون نسمة. لا تبعد مدينة بورصة عن إسطنبول كثيرا، حيث تتوسط المسافة بينها وبين العاصمة التركية أنقرة. وتعد من المدن السياحية الأكثر جذبا للزائرين، حيث أن أماكن السياحة في بورصة الخضراء متنوعة ومتعددة، تجمع بين السياحة الأثرية التاريخية، والسياحية الطبيعية الترفيهية، وكذلك الثقافية، كما أنها تضم العديد من مراكز التسوق، ناهيك عن ممارسة رياضة التزلج على الجليد في جبل أولوداغ‎ القريب من المدينة.

وسبب تميز مدينة بورصة بشهرتها العالمية في مجال السياحة، هو ما تضمه من كنوز وأماكن تاريخية وثقافية أيضا، حيث تحتوي مكتبتها على نحو 7 آلاف مخطوط، تتنوع ما بين اللغة العربية والفارسية والعثمانية. كذلك لاحتوائها على العديد من المعالم الترفيهية والأماكن الرياضية المميزة، كما تشتهر بالسياحة الاستشفائية العلاجية. لذلك تربط مدينة بورصة بباقي الأنحاء التركية شبكة جيدة من المواصلات، من بينها الرحلات الجوية الداخلية إلى مطار بورصة.

 

أصل تسمية مدينة بورصة

يعتقد أن اسم بورصة قد اشتق من اسم مؤسس المدينة (بروسياس)، الذي كان يحكم مملكة بيثينيا. حيث يذكر أن قيام المدينة كان في القرن السادس قبل الميلاد، على ضفاف نهر جيلومبوز. لكن أحد المؤرخين، وهو بلينيوس، يذكر أن نشأة مدينة بورصة كانت عام 186 قبل الميلاد، حيث حظيت حينها بتلك التسمية، نسبة إلى الملك البيثيني (بروسياس).

 

تاريخ مدينة بورصة

ترجع بدايات المدينة إلى العصور الإغريقية بتركيا. كذلك من المراحل البارزة في تاريخ مدينة بورصة أنها كانت عاصمة الدولة العثمانية ما بين 1326م و1365م. وكان العثمانيون يسمونها حينها باسم (خداوندكار)، أو ما يعني (هدية الله)، لذا تنتشر في مدينة بورصة الأضرحة التي أقيمت لسلاطين الدولة العثمانية الأوائل، كذلك فهي تحتوي على العديد من المباني  العثمانية التي تمثل أبرز المعالم الرئيسية في المدينة.

شهدت مدينة بورصة توسعا وازدهارا كبيرا، حتي صارت أكبر وأهم المدن بمنطقة الأناضول، إلى أن دخلها تيمورلنك في عام 1402م، ودمرها بصورة كبيرة. ثم قام العثمانيون باسترجاعها، لكنهم غيروا عاصمة دولتهم من بورصة إلى أدرنة في عام 1413م، ثم صارت عاصمة الدولة العثمانية هي إسطنبول -أو القسطنطينية حينها-، وذلك في عام 1453م، مما أدى إلى تراجع الأهمية التي حظيت بها مدينة بورصة.

 

خريطة بورصة وطبيعتها

وتشتهر المدينة بكثرة حدائقها العامة ومتنزهاتها الموجودة في كل مكان، كذلك بغاباتها الكثيفة الشاسعة التي تتميز بسحرها الخاص، لذا اكتسبت مدينة بورصة لقبها الأشهر (بورصة الخضراء). وتعرف بورصة بتلك السهول الفسيحة الخصبة، والحمامات الحارة.بالإضافة إلى جبل ومنتزه أولوداغ، والبحيرة الصغيرة رائعة الجمال التي تتوسطه.

الطقس في بورصة

يتميز المناخ في مدينة بورصة أنه يتراوح ما بين مناخ البحر المتوسط والمناخ الرطب شبه الاستوائي. فالصيف في بورصة يكون حارا رطبا، يمتد ما بين شهري يونيو وسبتمبر. أما شتاء بورصة فهو بارد ماطر، رطب بعض الشيء، حيث تهطل الثلوج عدة أيام خلال الشتاء، وهنا رصد لمتوسطات درجات الحرارة العظمى والصغرى لشهور السنة وفق قاعدة بيانات الطقس الدولية.

الشهرينايرفبرايرمارسأبريلمايويونيويوليوأغسطسسبتمبراكتوبرنوفمبرديسمبرالسنة
درجة الحرارة العظمى (°م)8101218222730302621151019
درجة الحرارة الصغرى (°م)1237111516161310638

أجمل أماكن السياحة في بورصة

أماكن السياحة في بوصة تضم العديد من المعالم البارزة التي تحظى بشهرة عالمية واسعة، ويقبل عليها الكثير من الزوار على مدار العام، من أبرز أماكن السياحة في بورصة:

بورصة في فصل الشتاء

 

 

المدرسة الخضراء

تعد هذه المدرسة هي أولى المدارس التي أنشئت خلال الحكم العثماني، لذلك تسمى أيضا تسمى بالمدرسة السلطانية. ويعتبر نمط المعمار الذي بنيت عليه المدرسة الخضراء استمرارا للطراز السلجوقي المميز، الذي توجد به تلك الفسحة الواسعة المفتوحة. والمكان الآن هو عبارة عن المتحف تعرض في العديد من الآثار، منها ما يعود إلى القرن الثاني عشر، وحتى القرن التاسع عشر. يوجد المتحف قرب المسجد الأخضر.

 

المسجد الكبير

يُعد مسجد بورصة الكبير واحدا من الجوامع التاريخية العريقة بالمدينة، حيث تم بناؤه أيام الحكم العثماني، بأمر من السلطان بايزيد الأول، ما بين عامي 1396م، وحتى عام 1400م.

 

جبل أولوداغ

يعتبر واحدا من أبرز وأهم أماكن السياحة في بورصة على الإطلاق، حيث يتمتع بشهرة عالمية، لذلك تقام عليه المسابقات الدولية، مثل المسابقة الأولمبية العالمية للتزلج على الجليد.

 

قرية جوماليكزيك

وهي من القرى الأثرية التاريخية، وتوجد في موقع مميز لدى سفح جبل أولوداغ الشهير، بالقرب من المدينة.

 

سواحل مودانيا

وهي مدينة ساحلية صغيرة، يوجد بها ممشى بسيط على البحر، حيث تنتشر في أرجائها المقاهي، والمطاعم التي تقدم الأسماك الطازجة.

 

مغارة أويلات

تعد ثالث أكبر المغارات في تركيا، ويعتقد أن سبب نشوئها هو زلزال مدمر ضرب المنطقة منذ حوالي 300 مليون عام، يبلغ طولها حوالي 665م، ولها سلم بـ140 درجة. درجة الحرارة داخل مغارة أويلات تتراوح ما بين 14° إلى 18°.

 

المسجد الأخضر 

ويعد من أروع وأجمل المساجد في مدينة بورصة، حيث يضم نماذج رائعة للخط العربي تدل على مدى إتقان الخطاط وموهبته.

 

متحف أتاتورك

ذلك المتحف الواقع في شارع (التشجيرجة)، والذي يتكون من طابقين، إضافة إلى بدروم وسطح. حيث قامت البلدية بشرائه من مالكه (ميريلاي محمد)، ثم أهدي إلى كمال أتاتورك في زيارته الثانية لمدينة بورصة. تم افتتحاه كمتحف عام 1973م، وذلك بمناسبة مرور خمسين عاما على تأسيس الدولة التركية.

 

متحف بيت الهدنة

جرى في ذلك البيت توقيع الهدنة التي تعد الانتصار الأول للبرلمان التركي من الناحية السياسية. يتكون البيت من طابقين، وقد بُني بالكامل من الخشب، وتم الحفاظ على جميع محتوياته وأغراضه من تاريخ الهدنة حتى الآن، إضافة إلى احتوائه على الوثائق والصور الخاصة بتلك المرحلة.

 

متحف الآثار الإسلامية

هو متحف يضم الكثير من الآثار الإسلامية التي تعود إلى العهد العثماني. تجده قريبا من الجامع الأخضر.

 

متحف إزنك 

يعد من أجمل وأروع مباني القرن الرابع عشر الإسلامية، حيث يمتاز بأنه أول منشأة معمارية عثمانية تقام على هيئة حرف (T) معكوس. يتألف المبنى من قبة وأعمدة مغطاة بالقناطير، كما أن أكثر ما يلفت انتباهك هناك هي حجارته الملونة، ناهيك عن فن الطوب البونسي.

 

متحف البيت العثماني

ذلك البيت الذي يقع أمام كلية مراد الثاني، بحي (المرادية)، حيث يعتقد أنه قصر السلطان مراد الثاني، ويمكننا القول أنه أجمل وأقدم أماكن السياحة في بورصة التركية، من حيث التخطيط المعماري ونمط الزينة. يعود تاريخ بنائه للقرن السابع عشر، ويتألف من طابقين وسط حديقة.

No Comments

Post A Comment