9 أسباب تجبرك على زيارة تركيا في الشتاء

زيارة تركيا في فصل الشتاء

9 أسباب تجبرك على زيارة تركيا في الشتاء

في هذا الموضوع سنأخذك في جولة بين أجمل مدن تركيا في الشتاء، لتكتشف الطباع المختلفة والصفات المميزة لكل مدينة أو منطقة من تلك المناطق، والتي جعلت منها مركز جذب للكثير من السياح والزائرين، حيث تعتبر زيارة تركيا في الشتاء من الأمور الممتعة التي لا تنسى، فهناك العديد من مناطق التزلج وممارسة الرياضات الشتوية، ناهيك عن الاستمتاع بالطبيعة الخلابة والمناظر المدهشة التي قل أن تجد نظيرها في مكان آخر. كما تشتهر تركيا بعاداتها وتقاليدها وسماتها الشعبية، التي من بينها أصناف الطعام والشراب الشتوية المميزة، تلك الموجودة في تركيا فقط. وفضلا عن أن إسطنبول في الشتاء تلقى رواجا كبيرا، بالثلوج التي تغطيها وتكسوها باللون الأبيض الناصع، وحماماتها التركية العريقة ذات التاريخ الطويل، ومطاعمها ومقاهيها التي تتمتع بشهرة عالمية، وتشتمل قوائمها على الكثير والكثير من الأسماء التي يشكل كل منها تجربة خاصة، إلا أن السياحة في تركيا في الشتاء تعتبر مزيجا رائعا بين ثقافات وحضارات عديدة، لكل منها طابعها ومميزاتها، تختلف من مكان إلى مكان، لتشعر وكأنك قد جبت بلادا عديدة داخل بلد واحد، وحصلت على خبرات أجناس بشرية متباينة ومتنوعة، هي في مجملها خلاصة ما حصده الإنسان على مر العصور والحضارات، والتي حفظتها ذاكرة أهالي كل منطقة ونقلتها لأبنائها، ذلك كله تزينه الطبيعة المبهرة الصامدة منذ قديم الأزل وحتى الآن. إن زيارة تركيا في الشتاء هي دعوة للمرح والتجارب المميزة والتاريخ في آن واحد.

 

ما الذي ينتظرك عند زيارة تركيا في الشتاء ؟

كواحدة من أهم الدول السياحية وأكثرها جذبا للزوار وفق آخر الإحصاءات تتمتع تركيا بالعديد من النشاطات والجوانب الترفيهية والثقافية المختلفة، التي تلبي مختلف اهتمامات زائريها على مدار العام، لكن إذا ما قررت زيارة تركيا في الشتاء فعليك الانتباه إلى تلك الأشياء الفريدة التي لا يمكنك تفويتها خلال رحلتك، ومن بين هذه الأشياء يمكننا أن نشدد على:

 

يمكنك التزلج على امتداد ستة أميال متتالية

زيارة تركيا في الشتاء

زيارة تركيا في الشتاء

التزحلق علي الجليد

تتمتع تركيا بأن لديها أكثر من 100 قمة جبلية على امتداد9800 قدم (3000 متر)، يوجد بها نحو عشرة منتجعات للتزلج على الجليد. والأكثر شعبية بين تلك السلاسل الجبلية يوجد جنوب بحر مرمرة، في قرية جبال الألب من أولوداغ، على ارتفاع أكثر من 6500 قدم. في المنطقة الشرقية من أرضروم توجد أعلى حلبة تزلج في تركيا وواحدة من أطول حلبات التزلج الطبيعي في أوروبا.

 

عند زيارة تركيا في الشتاء سيكون لديك العديد من المناطق الأثرية المذهلة  لتشاهدها بنفسك

فصل الشتاء هو أفضل وقت لزيارة المواقع التاريخيى اليونانية والرومانية التي لا تصدق في تركيا، فهناك على ساحل البحر المتوسط​، عندما تنخفض الحرارة وتقل الحشود ويصبح الجوي متقلب المزاج، ستجد تلالا من الحجر الجيري فوق مدينة أنطاليا هائمة على وجهها، حيث الكثير من التوابيت، وكذلك الأبنية المميزة من الرخام الأبيض عند مدرج أونريستوريد، وتتمكن أيضا من مشاهد الآثار الرائعة للإسكندر المقدوني الذي حكم البلاد قبل الميلاد بـ 333 عام.

 

ستتعرف على حقيقية بابا نويل أو سانتا كلوز

في الحقيقة عاش القديس نيكولاس الذي يعرف بسانتا كلوز بعيدا عن القطب الشمالي، حيث كان يبشر في البلدة القديمة من ميرا، التي تسمى الآن دمرة، بين أشجار النخيل على شاطئ البحر المتوسط ​​في تركيا. وفي كل عام يتم الاحتفال بعيد القديس نيكولاس في (6 ديسمبر)، من قبل كنيسة الروم الأرثوذكس، حيث تجتمع الحشود في مدينة دمرة، التي تبلغ من العمر 1500 عام للاحتفال بذكرى القديس النحيف نيكولاس. ونجد أن أسطورة بابا نويل متجذرة بقوة في المنطقة، بما في ذلك تسليم الهدايا في جوارب وعن طريق المدخنة، من تلك الأسقف البيزنطية التي تعود إلى القرن الخامس.

 

يمكنك الاستمتاع بحمام تركي ساخن

الحمام التركي الساخن

كذلك يمكنك الاحتماء من برد الشتاء داخل واحد من عشرات الحمامات التركية التاريخية المليئة بالبخار، والتي تنتشر بالقرب من  الأماكن السياحية في إسطنبول، ومن بين أجمل تلك الحمامات تجد حمام علي باشا الذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن السادس عشر، والذي خضع مؤخرا لعملية ترميم واسعة تكلفة عدة ملايين من الدولارات، الشيء الذي أعاد إليه مجده القديم، وهو واحد من بين 56 حماما صممها المهندس المعماري العثماني الشهير معمار سنان، وتقول الأسطورة عن للكيليج علي باشا، أنه كان عبدا إيطاليا تحول إلى أميرال، وكان مصدر إلهام لسرفانتس في رائعته (دون كيشوت).

 

الاستمتاع بالصيد على حافة آسيا وأوروبا

الصيد في اسطنبول

الصيد في اسطنبول

في فصل الشتاء تهاجر ملايين الأسماك من خلال مضيق البوسفور في إسطنبول هاربة من برودة البحر الأسود إلى الدفء النسبي للبحر الأبيض المتوسط، حيث تتجمع حشود الصيادين هناك على طول الممر المائي، الذي يقسم المدينة إلى أرباع آسيوية وأوروبية، وكذلك يتجمعون فوق جسر غلطة، الذي يمتد على القرن الذهبي، لاصطياد الأسماك اللذيذة، حيث تكون أفضل الأسماك في فصل الشتاء هي سمك شره، وسمك بونيتو، وأسماك الأنشوجة، والسمك البياض.

 

الاستمتاع بالمشروبات الشتوية اللذيذة

في أعماق شتاء إسطنبول تجد ذلك الرجل المسن بأدواته النحاسية التي تحتوي على شراب دسم يعود تاريخه إلى العهد العثماني؛ إنه مشروب السحلب الساخن، وهو مزيج من الحليب الساخن والسكر والنشا، ويقدم أحيانا مع القرفة والمكسرات الرائعة. الكثير من الأتراك يقدمون على هذا المشروب لصفاته العلاجية المزعومة، وكذلك أيضا لأنه مشروب مثالي ليوم شتاء بارد. استمتع بالسحلب جنبا إلى جنب مع كيس من الكستناء المحمصة الطازجة، والمعروفة باسم كباب الكستناء، التي يتم شراؤها أيضا من عربات الشارع.

 

والحلويات الشتوية التي لا تقاوم

الحبوب والفواكه الطازجة والمجففة، والمكسرات، والفول، والحمص، والسكر، تلك هي المكونات الرئيسية لحلوى البودنغ، التي تعتبر من مراسم الاحتفال بيوم جريان سفينة نوح الجانحة، وتختلف المكونات الدقيقة لهذه الحلوى -التي تشبه العصيدة- من منطقة إلى أخرى، ومن أسرة إلى أسرة، لكنها بشكل عام مثالية جدا ليوم بارد. كذلك نوع آخر من الحلوى الشتوية ذات الشعبية في تركيا، وهي حلوى السفرجل، حيث يتم سلقه في القرنفل وشراب السكر حتي يتخثر، ويتحول لحم الثمرة إلى الرانغي الأحمر، حيث يتناقض بشكل جميل مع رقائق الفستق الأخضر المتناثرة أعلاه.

 

يمكنك المرح والاستمتاع بالهواء في (أبانت بحيرة)

في منطقة (أبانت بحيرة) الرائعة يمكنك ممارسة رياضة المشي السريع أو ركوب عربة تجرها الخيول والسير بشكل دائري لمسافة تبلغ حوالي 4.5 ميل، حيث مشاهدة تلك البحيرة الصغيرة في محافظة بولو، وهي تعانق غابات السرو وأشجار الزان التي تغطيها الثلوج. كما لو أنك جزء من مشهد أسطوري بالكامل، فهناك حتى الفنادق لا تشبه الفنادق في أي مكان آخر.

 

زيارة البحر الداخلي الواسع المحاط بالقمم

المرتفعات العالية والبرية والآثار العريقة؛ كل شيء في منطقة (بحيرة فان) جنوب شرق تركيا غريب وبديع، فبحيرة فان هي البحيرة الأكبر في البلاد، ومع تلك القمم البركانية التي ترتفع فوق الشواطئ الشمالية والغربية تتشكل أعلى مستويات الطبيعة المبهرة وذروة الجمال الأخاذ، كذلك الجزر الصغيرة المنتشرة داخل البحيرة، والقلاع القديمة والكنائس والمساجد والمقابر على شواطئها، ما يجعلها بحق منطقة مذهلة بكل المقاييس. هذه البحيرة المالحة لا تتجمد في فصل الشتاء، لذلك حتى لو كنت في منتصف يناير فيمكنك أن تأخذ العبارة إلى جزيرة أكدامار لزيارة الكنيسة التاريخية التي يعود بناؤها للقرن العاشر، وهي من أهم الأسباب التي تدفعك إلى زيارة تركيا في الشتاء والاستمتاع بقضاء عطلة لا تنسى.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات