السياحة في بلجيكا : نجمة أوروبا الغربية المشرقة

السياحة في بلجيكا

السياحة في بلجيكا : نجمة أوروبا الغربية المشرقة

بلجيكا هي البلد الصغير والجميل في القارة العجوز، وهي تقع مباشرة في وسط أوروبا الغربية، وتبلغ مساحتها حوالي 30 528 كيلومترا مربعا. تطل البلد على بحر الشمال من جانب واحد، وتتقاسم الحدود مع كل من فرنسا و هولندا و ألمانيا و لوكسمبورغ. السياحة في بلجيكا لها تاريخ طويل تبعًا لطبيعتها الساحرة، فهي البلاد التي رسمت على الهضبة الوسطى لأوروبا مع وجود التلال التي تحيطها بصورة رائعة، إضافة إلى منطقة الغابات في آردن في الجنوب، والسهول الساحلية المسطحة على طول الشمال، إن بلجيكا لديها كم هائل من المناظر الطبيعية المتنوعة والخلابة.

السياحة في بلجيكا

في بلجيكا سيجد السائح الحداثة الفائقة، والأصالة والتاريخية، في مزيج فاتن يشعره بسحر العالم القديم والحديث في وقت واحد. وتشتهر البلاد بقلاعها العديدة، وحدائقها الطبيعية المتنوعة، والعدد الكبير من المتاحف الفنية والتاريخية، بالإضافة إلى المقاهي والساحات التراثية الفريدة. وتتميز المطاعم البلجيكية بأطباقها الشهية من الفطائر والشوكولاتة وبلح البحر المتبل وشرائح اللحم والبطاطا المقلية، مع عدم نسيان النبيذ البلجيكي الشهير.

وتشتهر بروكسل عاصمة بلجيكا النابضة بالحياة بقصورها الكبيرة ذات الطرازالقوطي، كذلك بوجود الأحياء الحديثة والمكونة من الأبنية الفاخرة والمتاحف والمنازل الفنية الأخرى. بعض المدن الرئيسية الأخرى في بلجيكا هي أنتويرب – ثاني أكبر ميناء في أوروبا، وأشهر معالمها هو كاتدرائية السيدة العذراء ذات المعمار القوطي البارز. ثم تأتي مدينة بروج – التي لديها أجواء القرون الوسطى، والمعروفة بقنواتها وأجواءها الرومانسية الجميلة. ثم مدينة غنت التي تعد واحدة من أكبر المدن في أوروبا، وهي مركز ثقافي وعلمي كبير مع وجود عدد ضخم من الطلاب بين سكانها.

السياحة في بلجيكا

وبالطبع لا يكتمل وصف بلجيكا دون ذكر مهرجان الموسيقى العالمي الشهير تومورولاند، والذي يتم عقده سنويًا في بلدة بوم، ويعد أكبر مهرجان للموسيقى الإلكترونية على مستوى العالم، وهو من أبرز أنشطة السياحة في بلجيكا بالنسبة لهواة الفنون بشكل عام.

يبلغ عدد سكان بلجيكا 11 مليون نسمة، وهناك مجموعتان لغويتان رئيسيتان تحددان المناطق الرئيسية الثلاث في بلجيكا وهما: المجتمع الفلمنكي الناطق بالهولندية في منطقة فلاندرز الواقعة إلى الشمال؛ ومجتمع الوالون الناطق بالفرنسية في منطقة والونيا الواقعة في الجنوب؛ ثم المجتمع الثالث في منطقة بروكسل التي تتألف من الفرنسية والهولندية، والتي تحتل مكانة فريدة كونها عاصمة ثنائية اللغة لبلجيكا.

السياحة في بلجيكا

هذا البلد متعدد اللغات يمزج بسهولة ما بين التاريخي والجديد في بساطة متناهية، حيث أن بلجيكا صغيرة جدا وهي تعد مكانا من التناقضات المتميزة، فالمدن التاريخية الناطقة باللغة الهولندية في فلاندرز تعمل على إغواء الزوار ببريق العصور الوسطى، والساحات الساحرة والأسواق والمنازل ذات الشقين التي تطل على القنوات الحضرية الجميلة، وكلها تتخللها المتاحف الرائعة وصالات العرض. وهذه المدن جميعا على مقربة من بعضها البعض، ومترابطة بشكل سلس من خلال وسائل النقل العام العادية. وحين ستتجه جنوبا فستجد الكثير من المناطق الناطقة بالفرنسية واليونانية في أجزاء عميقة من الريف، كما ستجد الكهوف المثيرة للإعجاب والقلاع والوديان البوقية، وستحظى باستكشاف الكثير من المرح في الهواء الطلق ما بين التلال المشجرة. ومن الجدير بالذكر أن لوكسمبورغ تقع في مكان متوسط بين الإقليمين الرئيسيين لبلجيكا، وهي إمارة صغيرة ولكن متطورة ومحاطة بالقلاع الرائعة والقرى والتلال الجميلة.

معظم المدن البلجيكية الصغيرة الرائعة يمتد تاريخها إلى العصور الوسطى، وهي موطن للهدوء والتأمل وتصور حقيقة أماكن السياحة في بلجيكا كما أنها تضم الكثير من مواقع اليونسكو للتراث العالمي، في حين أن المدن الكبيرة والكهوف ورياضة التجديف والمواقع الصناعية والشواطئ الرملية على بحر الشمال هي مجرد بعض من عوامل الجذب الأخرى. كانت المنطقة بوتقة من اللوحة الأوروبية على مدار القرون، وقد ظلت خلاقة بشكل مذهل منذ ذلك الحين.

 

نبذة تاريخية عن بلجيكا

تحتل بلجيكا جزءً من المقاطعة البلجيكية الرومانية القديمة، والشعب البلجيكي هو شعب من سلالة الاغريق القديمة. وقد غزا المنطقة يوليوس قيصر في 57-50 قبل الميلاد، ثم تم تجاوز الرومان من قبل الفرنجة في القرن الخامس الميلادي، ثم صارت بلجيكا جزءً من إمبراطورية شارلمان في القرن الثامن الميلادي، ثم في القرن التالي تم تقليصها في منطقة لوثارينجيا فقط والتي تحولت فيما بعد إلى دوقية لورين السفلي. في القرن الثاني عشر، تم تقسيم بلجيكا إلى دوقيتي برابانت ولوكسمبورغ، وأسقفية لييج التي شملت فلاندرز.

السياحة في بلجيكا

في القرن الخامس عشر، كانت معظم البلدان المنخفضة (حاليا هولندا وبلجيكا ولوكسمبورج) قد تم نقلها إلى دوقية بورغندي، وورثها لاحقا الإمبراطور تشارلز الخامس. عندما تخلى الأخير عن الحكم في 1555، ذهبت الأراضي لابنه فيليب الثاني، ملك اسبانيا. في حين أن الجزء الشمالي، وهو الآن هولندا، اكتسب استقلاله في العقود التالية، وظل الجزء الجنوبي تحت السيطرة الإسبانية حتى 1713، عندما تم نقله إلى النمسا. خلال الحروب التي أعقبت الثورة الفرنسية، احتلت بلجيكا وضمت لاحقا إلى فرنسا. ولكن مع سقوط نابليون، قام مؤتمر فيينا في عام 1815 بإعادة توحيد البلدان المنخفضة تحت حكم ملك هولندا. في عام 1830، تمردت بلجيكا ضد الحكم الهولندي وأعلنت الاستقلال، الذي وافقت عليه أوروبا في مؤتمر لندن من 1830-1831.

 

أهم المدن السياحية في بلجيكا

بلجيكا هي جوهرة حقيقية من البلدان الأوروبية المنخفضة، قد تكون صغيرة المساحة ولكنها عظيمة القيمة، بدءًا من القرى الناطقة بالفرنسية في والونيا في الجنوب إلى مدن الماس الفلمنكية وساحل بحر الشمال، تستضيف هذه الأمة كل شيء من البرلمانات الأوروبية الصاخبة إلى النصب التذكارية الحربية المزدهرة بين حدودها. هنا، ونحن نلقي نظرة على أفضل أماكن السياحة في بلجيكا والتحقق من رأس المال النشط في بروكسل، والبراري في آردن، ومونس الغنية ثقافيا، سوف نجد الكثير والكثير على طول الطريق!

 

بروكسل

تشتهر بروكسل بتنوع مواقعها وأماكن اهتمامها، وهي عاصمة بلجيكا ومن المرجح أن يبدأ الزوار بزيارتها كأول أماكن السياحة في بلجيكا لمشاهدة معالم المدينة الرائعة. وباعتبارها مقر العديد من المؤسسات الأوروبية، يمكن اعتبار بروكسل أيضا عاصمة للاتحاد الأوروبي. أبرز معالمها هو الميدان الكبير وهو مركز المدينة الذي تم إنشاؤه في القرن الـ 13. توجد مقاهي وحانات تراس وفيرة حول هذه الساحة المركزية، وكذلك المواقع الأخرى ذات الأهمية مثل قاعة تاون ستايل المذهلة. التسوق وفير وسط شارع غاليريز. كما يوجد ممر هوبيرت، وهو ممر زجاجي يقع في موقع مركزي مليء بالمحلات والمقاهي والمسارح.

 

بروج

السياحة في بلجيكا

روح وتاريخ الفايكنج ينبعثان بقوة في هذه المدينة الجميلة ذات القنوات الخلابة، والتي اكتسبت لقب “البندقية في الشمال من أوروبا”. بروج هي موطن العمارة المجيدة في القرون الوسطى، وخاصة على الجانب الجنوبي من مركز المدينة الرئيسي. يمكن للزوار الذين يتجهون إلى الجانب الغربي والاستمتاع بالأسلوب القوطي الجديد وسط محكمة المقاطعة. يقع برج بلفري الرائع إلى الشمال مباشرة من الساحة. المواقع الأخرى التي لا تفوت تشمل قصر غروثيوس المذهل، ومستشفى سانت جون المثير للإعجاب والذي بني في 1188.

 

غينت

السياحة في بلجيكا

أفضل الأجواء التاريخية على مستوى أماكن السياحة في بلجيكا بصفة عامة، حيث أن غنت أو غينت هي مدينة مكونة من التاريخ والسحر. خلال العصور الوسطى، كانت واحدة من أغنى وأقوى المدن في أوروبا، وكانت تعتبر ثاني أكبر مدينة شمال جبال الألب بعد باريس. تأثير هذا الماضي الغني يمكن من رؤيتها بوضوح عند عرض بنية فرضية من الكنائس ومنازل التجار الأغنياء. تتم استعادة كل وسط المدينة بهذه الطريقة، ولا تزال تتنفس غنت أجواء المدينة المزدهرة في القرون الوسطى، وعلى وجه الخصوص بالمنطقة الواقعة على طول ميناء غراسلي القديم الخلاب، والكاتدرائيات الكبرى في القرون الوسطى وقلعة غرافنستين.

 

أنتويرب

السياحة في بلجيكا

أنتويرب هي مدينة ذات وجوه عديدة، في حين أنه قد لا تكون محفوظة تاريخيا كما هي بروج أو غنت، فهي مدينة ديناميكية جدا، وتقدم مزيجا مثاليا من التاريخ والحياة الحديثة في الوقت الحاضر. عشاق الطعام والبيرة يحبونها بشكل خاص ويقضون بها الأوقات الجيدة، وهذه المدينة هي الأكثر شهرة لتجارة الماس، حيث يتم تداول أكثر من 70 في المئة من الماس الخام في العالم. الفن مزدهر في أنتويرب، فمع ريفنشويس تحتفل الأعمال الباروكية من بيتر بول روبنز ومتحف بلانتين موريتوس الذي هو موطن الطابعة وكتاب الكتب كريستوفيل بلانتين. العجائب المعمارية تنتظر السائح مع أبنية مثل الكاتدرائية القوطية المشيدة في 1351، بالإضافة إلى مزيج مهيب من العمارة الباروكية والقوطية مثل كنيسة القديس بولس.

 

آردين

السياحة في بلجيكا

هي مدينة للمشي وركوب الدراجات والتخييم، يجب على زوار بلجيكا التوجه إلى التلال الوعرة في آردن مع الغابات الضيقة والكهوف والمنحدرات. فهي موطن الخنازير البرية والغزلان والوشق وعدد من القرى الصديقة للبيئة، والكثير من القلاع وعدد قليل من المعالم البارزة الأخرى. كهوف “هان- سور- ليس” الرائعة، قلعة بويلون ومتاهة بارفوس الحديثة هي بعض من أفضل اللقطات. مدينة نامور القريبة تمثل قاعدة كبيرة من حيث استكشاف آردن بصورة أكبر، كما أن لها بعض المعالم الجميلة أيضا.

 

ميكلين

السياحة في بلجيكا

هي مدينة نابضة بالحياة لا تجذب السياحة التي تقوم بها العديد من مدن بلجيكا الأخرى، ولكن في الواقع تعد ميكلين واحدة من أفضل أماكن السياحة في بلجيكا بصفة عامة. فمن جولات بياجيناد إلى جولات نهر القوارب، وهناك الكثير لرؤيته والقيام به في مدينة إقليم فلاندرز الفريدة. رحلة إلى أعلى برج كاتدرائية سانت رومبوت الضخمة هي أفضل طريقة للحصول على منظر بانورامي لميناء أنتويرب القريب ولهذه المدينة الجميلة. ولا يجب تفويت التوقف أمام مدرسة كاريليون الرائعة، حيث يأتي الطلاب من جميع أنحاء العالم للحصول على تعليمات الأداة المعقدة من الأجراس.

 

تورناي

السياحة في بلجيكا

المدينة المتاخمة لفرنسا ذات المجتمع المميز والجميل، تورناي هي مكان ممتاز للتخلص من صخب مدن بلجيكا الكبرى، حيث يمكن استكشاف أكثر من 2000 سنة من التاريخ الثقافي الغني هنا، وهذه المدينة هي موطن لما يعتقد أنه واحد من أجمل الكنائس في العالم – كاتدرائية نوترديم القوطية الرومانية ذات الخمس طبقات، والتي شيدت في القرنين 12 و 13، الكاتدرائية تضم ضريح للعذراء والذي أقيم بمعرفة روفنز وجورداينز. بلدة بلفري التابعة للمدينة هي الأقدم في البلاد وتقدم للزائرين 257 خطوة لأهم وجهات النظر في مدينة تورناي. كما يملأ متحف الفنون الجميلة روائع من أعمال الفنانين البدائيين والمعاصرين بدءًا من كامبين وروبنز إلى روجر فان دير وايدن وفان جوخ.

 

لوفان

السياحة في بلجيكا

تعد لوفان أو لوفين موطنا لأقدم جامعة كاثوليكية في العالم، حيث تضم المدينة حوالي 100 ألف نسمة، منهم حوالي 35 ألفا من الطلاب الذين يحتفظون للمدينة بشكل حيوي عندما تكون الفصول قيد الدراسة. وهناك شارعان لا نهاية لهما محملان بمتاجر وصالات عرض مثيرة للاهتمام، في حين أن القسم الأكثر تاريخية في المدينة يضم مواقع مثل كنيسة بلفري وكنيسة القديس بطرس ومبنى غراند بيغيناج. سوف يجد الزوار الكثير من الإجراءات والأشياء التي يمكن القيام بها في سوق غروت في لوفان، حيث مواقع مثل قاعة المدينة المجاورة والمليئة بخيارات الطعام الاستثنائية والحانات والمقاهي على جانبي الشارع. موقع هذه المدينة يجعلها بديلا مثاليا لبروكسل كمركز رئيسي لقضاء العطلات، وأحد أجمل أماكن السياحة في بلجيكا خلال الرحلة لاستكشاف بقية البلاد.

 

مونس

السياحة في بلجيكا

باعتبارها عاصمة مقاطعة هاينوت، تشتهر مونس بالرنين السحري والمثير للدهشة لأجراس بلفري المجيدة في المدينة، والتي تبحر من البرج الذي يبلغ طوله 80 مترا (270 قدما) إلى كل أرجاء المدينة. شوارع متعرجة تسمح للزوار باجتيازها بسهولة إلى مواقع المدينة التي هي مزيج غني من الأساليب المعمارية. كما يتميز فندق مونس تون هول ذو الطراز القوطي بإطلالة رائعة على المدينة، وتضم الكنيسة الجماعية في سانت- وودرو مجموعة مثيرة للإعجاب من تماثيل المرمر من تصميم جاك دو بروشك من القرن السادس عشر. بطبيعة الحال، ستتوقف أمام معرض فان جوخ لكي ترى نسخا مذهلة من أعمال هذا الفنان الكبير.

 

دينانت

دينانت

تقع هذه المدينة على طول نهر ميوز المتلألىء فى مقاطعة نامور على بعد 65 كم فقط (40 ميلا) جنوب العاصمة. كهوف هان ومغارة دينانت هي بعض من المعالم الطبيعية التي تجلب الزوار هنا. هذه الكهوف هي بعض من أكبر وأجمل الكهوف في أوروبا، وتقع في محمية الحياة البرية التي تعج بالنباتات والحيوانات المحلية. ومع ذلك، فإن معلم المدينة الأشهر هو كنيسة نوتردام لا يزال الأكثر زيارة بعد أن تم إعادة بناءها جزئيا بعد انهيار أرضي هائل، وكذلك قلعة  دينانت المستعادة التي تطل على المدينة.

 

أهم أماكن السياحة في بلجيكا

أماكن السياحة في بلجيكا تجعلك تسبح في الزمان باتجاه العصور الوسطى، مع قنوات الماء الجميلة، والأطعمة والمشروبات التراثية اللذيذة، والشوكولاتة أكثر تساهلا مع الزوار. بالإضافة إلى ذلك، هناك الكثير مما يمكن للمرء أن يراه في هذا البلد الأوروبي الرائع، حيث يبدو أن الوقت يتحرك بوتيرة أبطأ والشعب أكثر ودية وترحيبًا للسياح. في المدن الحديثة تفتخر متاجر مصممي الأزياء العالمية والمعارض البراقة بأنها تطل على الشوارع المرصوفة بالحصى، وتزخر كافة المدن بالمتاحف والانغماس في الأصالة البلجيكية، إن كل أماكن السياحة في بلجيكا لديها شيء للجميع للاستمتاع به في عطلة لا تنسى.

 

قنوات بروج

السياحة في بلجيكا

بسبب قنواتها غالبا ما تسمى مدينة بروج “بندقية الشمال”. وفي العصور الوسطى تحول نهر “ري” إلى شبكة من القنوات مكنت التجار من جلب منتجاتهم إلى قاعات المياه الكبيرة في السوق. في الوقت الحاضر فإن تجربة ركوب قارب بهذه القنوات الشهيرة توفر وسيلة رائعة لرؤية بعض من مواقع بروج الأكثر جمالا.

 

الساحة الكبرى في بروكسل

السياحة في بلجيكا

الساحة الكبرى (أو غروت ماركت) هو أول ما يجب أن يراه السائحين في بروكسل. حيث أن هذه الساحة المركزية هي المعلم الرئيسي في المدينة. وهي محاطة بقاعة المدينة ومبنى غيلدالز، والساحة ليست كبيرة جدا كما هي الساحات حول العالم، ولكن المباني القديمة التي ترسم جانبيها تجعلها ساحة خاصة جدا. يعود تاريخ الساحة الكبرى أو المكان الكبير إلى القرن الحادي عشر عندما كانت سوقًا مركزيًا. في الوقت الحاضر، كل عامين في أغسطس، يتم إنشاء “سجادة الزهور” بحجم هائل في الساحة لبضعة أيام، حيث يتم إعداد مليون زهرة بيغونياس متعددة الألوان في أنماط تغطي جزءا كبيرا من الساحة.

 

بلفري بروج

السياحة في بلجيكا

يجب أن يكون الزوار في حال صحي جيد إذا كانوا يريدون تسلق برج مبنى بلفري بروج، والذي يتكون درجه من 366 سلمة حادة وضيقة إلى الأعلى. أولئك الذين يكملون تسلق هذا الرمز الهام في بروج سوف يكافئون بعدد من المناظر الرائعة للمدينة. يعود برج بلفري إلى القرون الوسطى وبالتحديد إلى عام 1240، وقد بني في وقت كانت فيه بروج لاعبا رئيسيا في صناعة القماش. أعيد بناؤه عدة مرات بعد أن دمرته النار حيث تعرض للحرائق في القرون التالية لبنائه، لكن أجراسه لا تزال تتناغم مع المدينة وتصدر من البرج يوميًا.

 

قلعة غرافنستين

السياحة في بلجيكا

بالنظر إلى القرن الـ 12 وقلعة غرافنستين، يمكن للمرء أن يكون صورة عن فرسان العصور الوسطى في أزياء مشرقة ودروع قوية وهم يركبون الخيول البيضاء خارجين من البوابات. وهي الصورة التي لن تكون بعيدة عن نمط القلعة التي شهدت الفرسان بالحملة الصليبية الثانية في العصور الوسطى. على مر القرون كانت القلعة تستخدم كسجن ومصنع مع المنازل التي بنيت في الفناء. وقبل أن تتعرض للهدم قامت مدينة غنت بإنقاذها في عام 1885 ومن ثم تجديدها. وهي الآن واحدة من أهم أماكن السياحة في بلجيكا ومن مناطق الجذب السياحي الأكثر شعبية في البلاد. داخل القلعة يوجد متحف يعرض أجهزة التعذيب التي استخدمت في غنت على مر العصور.

 

كاتدرائية تورناي

السياحة في بلجيكا

كانت الكاثوليكية دينا هاما في مدينة توروناي في والون منذ القرن السادس، على الرغم من أن بناء كاتدرائية (نوتردام دي تورناي) لم يبدأ حتى القرن الثاني عشر. ويتميز البناء بثلاثة أنماط معمارية هي: الرومانسية، والانتقالية، والقوطية. الكاتدرائية لديها خمسة أبراج، الأجراس توجد بالسقوف التي يصل ارتفاعها إلى 157 قدم. بيت العبادة هو أيضا موطن لقضية النفوس المعذبة، والتي تعبر عنها لوحة الفنان الفلمنكي الكبير بيتر بول روبنز. وخضعت الكاتدرائية لعملية تجديد بعد أن تعرضت لأضرار كبيرة في إعصار عام 1999.

 

محطة سينترال أنتويرب

السياحة في بلجيكا

محطة سينترال هي محطة القطار الرئيسية في أنتويرب في إقليم فلاندرز. المبنى الحجري الذي افتتح في عام 1905، يمثل واجهة رائعة للمسافرين. وقد تصدرتها قبة ضخمة يبلغ ارتفاعها 44 مترا (144 قدما). وتعتبر المحطة أفضل مثال لبلجيكا في مجال السكك الحديدية. كما تعتبر واحدة من أجمل محطات القطارات في العالم. القطارات تغادر وتصل على 14 من المسارات على أربعة مستويات. محطة سينترال هي أيضا قادرة على التعامل مع القطارات عالية السرعة.

 

ساحة غروت ماركت ميكلين

السياحة في بلجيكا

غروت ماركت في ميكلين هي مربع كبير يشكل قلب المدينة وهي من أحد أجمل أماكن السياحة في بلجيكا . في أحد طرفي ساحة المشاة المرصوفة بالحصى تقف كاتدرائية سانت رومبولد، أكبر كنيسة في المدينة، بينما تحتل قاعة المدينة الطرف الآخر. المطاعم والمحلات التجارية، التي كانت في السابق منازل خاصة تستكمل الجانبين الآخرين. عندما كان يقام موقف للسيارات تحت الأرض في عام 2004، تم العثور على بقايا طريق من القرن الـ 13. اليوم تستضيف الساحة سوقا صباح يوم السبت.

 

قلعة بويلون

السياحة في بلجيكا

حصن بويلون أو قلعة بويلون يعتقد أنها تعود إلى الرومان على الرغم من أنها ذكرت لأول مرة في أواخر القرن العاشر الميلادي . باعها أحد مالكيها الأوائل لتمويل مشاركته في الحملة الصليبية الأولى. القلعة لديها ثلاثة جسور، بالإضافة إلى الأبراج المحصنة وغرفة التعذيب. وسوف يرى الزوار الكثير في طريقهم إلى أسفل من أعلى. القلعة تعتبر واحدة من أفضل أماكن السياحة في بلجيكا ، حيث أن لديها نظام الدفاع الفريد من نوعه والطبقات المصممة لحمايتها من الغزاة.

 

السياحة العلاجية في بلجيكا

واحدة من الوجهات السياحية الطبية الناشئة هي البلد الأوروبي بلجيكا. إذا كنت تبحث عن المعايير السريرية الجيدة وجودة الجراحة والرعاية اللاحقة في أوروبا ، فإن بلجيكا هي البلد المناسب لك. يشتهر النظام الصحي في بلجيكا في العالم باعتباره مركزاً للتميز في مجال الرعاية الصحية ، مما أدى إلى ارتفاع مستويات الرعاية الصحية والجراحة على نحو استثنائي في جميع أنحاء بلجيكا.

نظام الرعاية الصحية في بلجيكا: في بلجيكا لا توجد قوائم انتظار طويلة على الإطلاق بسبب المرونة في نظام الرعاية الصحية. علاوة على ذلك ، فإن المشكلة المرتبطة بالجراحة ومخاطر العدوى الثانوية يتم القضاء عليها فعليًا في نظام الرعاية الصحية في بلجيكا. تفخر مستشفيات بلجيكا بأقل من 0.5٪ من معدلات الإصابة الثانوية.

ليس هذا فقط ، تمتلك بلجيكا بنية تحتية طبية قوية في جميع أنحاء البلاد. هناك شبكة ضخمة من المستشفيات الخاصة والمستقلة في جميع أنحاء البلاد التي تضمن الحفاظ على مستويات عالية من الرعاية الصحية والجراحة باستمرار على مر السنين.

هناك نوعان من المستشفيات في بلجيكا. لدى المستشفى العام (ziekenhuis) موظفيه الخاصون في الخدمة على مدار الساعة. بمجرد دخول المريض إلى المستشفى ، يكون الموظفون مسؤولين عن رعاية المرضى. سوف يحضر الطبيب في وقت لاحق فقط. العيادة (kliniek) هي مستشفى خاص بها موظفون خاصون بها. الفرق هنا هو أن الطبيب سيكون مسؤولاً عن رعاية المريض أثناء الإقامة في العيادة. بلجيكا تقدم الاختيار والجودة للمرضى.

فريق العمل ودود؛ أجنحة نظيفة، والاهتمام رقم 1 الرعاية اللاحقة. يمكن للمرضى الاتصال بالجراح مباشرة ، وإجراء فحوصات مباشرة بعد ذلك ، ولديهم الخيار في اختيار توقيت الجراحة: هذا الأسبوع أو التالي. مثال آخر هو الولادة. بخلاف المملكة المتحدة حيث تغادر الأم المستشفى في غضون 6 ساعات بعد الولادة ، تسمح مستشفيات بلجيكا للأم والطفل بالدخول إلى المستشفى لمدة 4-6 أيام. هناك دائما غرفة خاصة لأجنحة الولادة ، مزودة بالكامل بحمامات جميلة ومرافق للأطفال. هناك ممرضات لرعاية الأم والطفل وتقديم المشورة بشأن الحياة للطفل في المنزل.

ولتغطية كل ذلك ، في دراسة حديثة عن صحة الأمم من قبل مركز أبحاث الأسواق العالمية ، وهو مزود رائد للاستخبارات التجارية والصناعية المستقلة ، تصدرت بلجيكا قائمة 175 دولة مع 98 نقطة مثيرة للإعجاب. على الجانب الآخر ، يختلف نظام المستشفيات في بلجيكا قليلاً عن الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة. سيحتاج المرضى الذين سيذهبون إلى مستشفى في بلجيكا إلى أخذ ملابسهم الخاصة لأغراض النوم ورداءهم الخاص ولوازم الاستحمام والنعال. ويطلب من المرضى أيضًا إحضار المناشف الخاصة بهم.

الأطباء والجراحين في بلجيكا: يبذل نظام الرعاية الصحية في بلجيكا مجهودًا كبيرًا للحفاظ على أطباء من أفضل الأطباء في العالم. يوجد في جميع أنحاء البلاد أطباء مدربون بشكل جيد ويطلب من هؤلاء الأطباء مواكبة أحدث التطورات الطبية. أفضل جزء عن الأطباء البلجيكيين هو أن العديد منهم يتحدثون الإنجليزية أو على الأقل يفهمونها بشكل معقول. يمكن أن يعزى ذلك إلى حقيقة أن التدريب الطبي في بلجيكا يتطلب في كثير من الأحيان استخدام الكتب النصية باللغة الإنجليزية.

كما يخضع الأطباء لفترات دراسية في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة الأمريكية أحيانًا. يخضع الأطباء في بلجيكا لتدريب مكثف ، عادة لفترة من السنوات ، قبل أن يختاروا التخصص. هذا يعتمد على نوع التخصص. على سبيل المثال ، سوف يدرس الجراحون التجميليون لمدة 12 سنة تقريبًا قبل أن يتمكنوا من إجراء الجراحة. فيما يتعلق بالانتماء إلى المستشفيات ، عادة ما ينتمي الأطباء في بلجيكا إلى أكثر من عيادة واحدة تضمن حصول المرضى على الاختيار إذا احتاجوا إلى دخول المستشفى.

يعمل معظم الأطباء البلجيكيين دون موظفين إداريين أو ممرضين للتعامل مع المكالمات الهاتفية أو إجراء التعيينات. هذا يعني أنه إذا كان المرضى يفضلون تحديد موعد مع طبيبهم العمومي ، فمن الممكن عادةً أن يُشاهد في نفس اليوم. يقوم الأطباء أيضاً بإجراء مكالمات منزلية ، وفي بعض الحالات يفضلون الذهاب إلى المرضى في المنزل عن طريق التعيين بدلاً من عياداتهم.

الشيء الوحيد الذي يشتهر به أطباء بلجيكا هو أنهم ، على عكس الأطباء في البلدان الأخرى ، يأخذون وقتًا مع مرضاهم للإجابة على الأسئلة ومناقشة العلاج. أنها توفر عموما المزيد من الوقت الشخصي حتى يتم تحقيق أفضل النتائج.

Comments

comments

No Comments

Post A Comment

التخطي إلى شريط الأدوات